قد يبحث البعض عن ما هي السالمونيلا وهل هي مرض معدي، حيث تُعد السالمونيلا هي واحدة من الأمراض البكتيرية التي تؤثر بشكل سلبي على الصحة العامة للصغار والكبار خاصة وأنها من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي، فهي تتكون من مجموعة  من الحيوانات البكتيرية التي يصعب رؤيتها بالعين المجردة تتكون على هيئة مستعمرات لها لون أبيض مائل للرمادي.

ما هي السالمونيلا وهل هي مرض معدي

السالمونيلا هي من الأمراض البكتيرية التي تصيب الجهاز الهضمي ويمكن أن تخرج عن طريق البراز، وهي بالفعل من الأمراض المعدية التي تنتقل من شخص لآخر كما أنها تنتقل من حيوان لأخر وذلك من خلال عدة طرق كما يلي:

  • التقبيل خاصة أنها تنتقل عن طريق اللعاب.
  • استخدام أدوات شخصية لشخص مصاب خاصة تلك التي توضع على الشفاة منها الكريمات أو السجائر وغيرها.
  • عند وضع اليد على الشفاة بعد لمس أي أدوات حاملة للعدوى.
  • اللعب مع الحيوانات الحاملة للسالمونيلا منها القطط والسحالي وكذلك الدجاج لذا يجب الابتعاد عنها وغسل اليدين مباشرة بعد لمسها.

أعراض الإصابة بعدوى السالمونيلا

تبدأ أعراض السالمونيلا في الظهور بعد الإصابة بفترة قصيرة والتي تكون على هيئة:

  • خروج دم أثناء عملية التبرز.
  • الشعور بالرغبة في القيء باستمرار.
  • آلام وتشنجات في البطن.
  • فقدان في الشهية.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم مصحوبًا بالقشعريرة.
  • الشعور بالدوخة.
  • صداع وألم في الرأس شديد.
  • الإصابة بالإسهال نتيجة اضطرابات في البطن.

أنواع عدوى السالمونيلا

هناك الكثير من أنواع وفصائل السالمونيلا منها ما يلي:

  • السالمونيلا الملهبة والتي تؤثر مباشرة على الأمعاء.
  • السالمونيلا التيفية وهي نوع من أنواع السالمونيلا التي تؤثر على الحيوانات منها الخنازير والفئران وغيرها الكثير من الحيوانات الأخرى.
  • السالمونيلا الدجاجية وهي التي تصيب الدجاج.
  • السالمونيلا المجهضة والتي تؤثر على الخيل.
  • السالمونيلا الشرجية وهي التي تؤثر على فتحة الشرج عند الإنسان.
  • السالمونيلا الإيرتريكية.
  • السالمونيلا الهايدلبرغية.
  • السالمونيلا الشوتمولرية.

أسباب الإصابة بمرض السالمونيلا

تُعد السالمونيلا من الأمراض البكتيرية التي قد تصيب الإنسان نتيجة لعدة أسباب منها ما يلي:

  • تناول المأكولات الملوثة والتي تحمل العدوى خاصة اللحوم.
  • تناول اللحوم الغير مطهية جيدًا خاصة لحوم الدجاج والأغنام.
  • تناول الأسماك التي يتم الحصول عليها من المياة الملوثة.
  • تناول الفواكة والخضروات الغير مغسولة جيدًا.
  • عدم غسل اليدين بعد التبول أو التبرز.
  • تناول البيض الغير مطهي جيدًا بشكل مفرط فهو على الرغم من أن القشرة الخارجية تحميه من البكتيريا الخارجية إلا أن عدم الاهتمام بتسويته جيدًا يؤدي إلى انتقال العدوى بالبكتيريا.

طرق الوقاية من خطر الإصابة بالسالمونيلا

يمكن من خلال اتباع النصائح التالية الوقاية من خطر الإصابة بعدوى السالمونيلا والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • بعد الانتهاء من اللعب مع الحيوانات خاصة تلك الناقلة لعدوى لابد من غسل اليدين جيدًا.
  • كما يجب تنظيف اليدين جيدًا بعد الانتهاء من استخدام المرحاض.
  • الفصل بين أصناف اللحوم الموجودة في الثلاجة على قدر الإمكان.
  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون بعد الانتهاء من تقطيع اللحوم النيئة تجنبًا لانتقال العدوى منها.
  • الابتعاد نهائيًا عن تناول البيض النيئ.
  • لابد من غسل الخضروات والفاكهة جيدً لأكثر من مرة قبل تناولها.
  • تجنب تناول الماء الملوث أو الغير معقم حيث أنه يمكن أن تنتقل العدوى من الماء.
  • ضرورة التأكد من طهي اللحوم بجميع أنواعها قبل تناولها.
  • تجنب تربية الحيوانات أو الطيور الأليفة خاصة أنها من أكثر ما يتعرض للإصابة بالمرض وبالتالي نقل العدوى للإنسان.

 

كما تجدر بنا الإشارة في الجواب على السؤال ما هي السالمونيلا وهل هي مرض معدي الحديث عن المضاعفات التي يمكن أن تنتج عن الإصابة بالسالمونيلا، فقد يصاب المريض بالجفاف نتيجة الإسهال الشديد الذي تسببه السالمونيلا لذا يجب تناول العلاج المناسب فور ظهور الأعراض والتأكد من الإصابة.