يستخدم الكثير من الأشخاص كاسات الحجامة من أجل التداوي من عدة أمراض، ولكن البعض يسأل النوم بعد الحجامة بكم ساعة، حيث تعد الحجامة من أنواع الطب البديل المستخدم منذ القدم لتخفيف حدة الشعور بألم الصداع ووجع الظهر بالإضافة إلى فاعليتها في تخفيف آلام الرقبة وغيرهم الكثير من الآلام.

النوم بعد الحجامة بكم ساعة

ينصح الأطباء والمتخصصون في عمل جلسات الحجامة بعد النوم مباشرة بعد الانتهاء من الجلسة يمكن الاستلقاء والراحة فقط، حيث يسبب النوم بعد الحجامة مباشرة تخثر في الدم، لذا ينصح بالنوم بعد مرور أربع ساعات على الجلسة.

 

كما أنه يعد من الأفضل عدم تناول الطعام بعد الحجامة بعد مرور حوالي ساعتين مع ضرورة تجنب تناول المأكولات الدسمة وشرب كمية كافية من الماء.

فوائد الحجامة

يشمل العلاج باستخدام الحجامة الكثير من الفوائد سواء كانت على المريض أو السليم، لعل من أبرز تلك الفوائد ما يلي:

  • تساعد الحجامة على الحد من الالم وذلك من خلال مد أنسجة الجسم بالأكسجين وهو ما يساعدها على التخلص من تلك التشنجات والآلام التي نصيب العضلات.
  • تعتبر الحجامة علاج فعال لاسترخاء العضلات فهي تعمل على تحفيز عمل نظام الهيم أوكسيجنا والذي يؤثر بشكل كيير على مضادات الأكسدة والناقلات العصبية.
  • علاوة على ذلك فإن الحجامة تعمل أيضا على تحفيز كل من الدورة الدموية وجهاز المناعة وذلك من خلال زيادة انتاج الخلايا المناعية منها الإنترفيون.
  • تعمل الحجامة على تخليص الجسم من السموم وهو ما يعود بالكثير من الفوائد على المدخنين بصفة عامة خاصة الرجال فهي تساعد على زيادة تدفق السائل الليمفاوي.

أنواع الحجامة

يتضمن العلاج بالحجامة نوعين هامين للغاية وهما كما يلي:

  • الحجامة الجافة: وهو ذلك النوع من الحجامة التي يتم عملها بدون جرح في الجسم، يستخدم ذلك النوع من الحجامة للمرضى المصابين بأمراض الروماتيزم المختلفة، كما أنها تستخدم لمرضى عسر البول.
  • الحجامة الدموية: وهو ثاني نوع من أنواع الحجامة والتي تتم من خلال ترك جرح على جسم المريض وخروج الدم من تلك المنطقة التي يتم عمل الحجامة بها.

شروط الحجامة

يتعين على الطبيب المعالج باستخدام الحجامة إعلام الشخص المريض ببعض الآثار الجانبية والظروف الصحية التي يمكن أن يعاني منها قبل البدء في المعالجة، لعل من أبرز تلك الشروط ما يلي:

  • على المريض إخبار الطبيب المعالج بالحالة المرضية الخاصة به قبل البدء في العلاج.
  • كما يتعين على الطبيب المعالج تفقد جميع مناطق الجلد وذلك قبل البدء في العلاج وذلك للانتباه إلى ضرورة عدم وضع الكؤوس على المناطق التي عاني من الجروح المفتوحة أو الحروق.
  • كما أنه من الضروري عدم علاج الاشخاص الذين يعانون من تخثر الدم بالحجامة.
  • بالإضافة إلى ذلك فإنه يمنع استخدام العلاج بالحجامة في الكثير من الحالات المصابة بأمراض خطيرة منها الفشل الكلوي والأورام السرطانية بجميع أنواعها.

اعراض ما قبل وبعد الحجامة

هناك بعض الأعراض الجانبية التي تظهر على المريض سواء كانت أثناء عمل الحجامة أو بعد نهاية الجلسة، من أهم تلك الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالدوار والدوخة بالإضافة إلى الشعور بالغثيان والتعرق الشديد وذلك خلال جلسات العلاج بالحجامة.
  • الشعور بعدم الراحة مؤقتا وذلك بسبب إرتخاء الأنسجة الضامة والعضلات والركود الدموي.
  • أما عن تلك الأعراض التي تظهر بعد الانتهاء من الحجامة فهي تتمثل في تهيج أماكن معينة من الجلد.
  • الشعور بألم شديد في مكان الشقوق أو الجروح التي يقوم بها الطبيب.
  • كما ان من أعرض ما بعد الحجامة فهي تكون على هيىة ندوب وحروق جلدية علاوة على تلك العدوى الجلدية.

 

يمكننا القول أيضا ونحن بصدد الحديث عن النوم بعد الحجامة بكم ساعة، أنه عند العزم على العلاج بالحجامة لابد من اختيار طبيب مختص في الطب البديل وذلك تجنبا للاعراض الجانبية والاضرار التي يمكن أن تلحق بالشخص جراء العلاج الخاطئ  بها.