تجربتي مع مرارة الفم للحامل من التجارب ذات الوقع المزعج على نفسي، إذ استمر هذا الأمر معي طوال الأشهر الأولى من الحمل، كما أنه يستمر مع بعض الحوامل في النصف الثاني والأخير من الحمل، فما هي الأسباب الداعية إلى ظهور تلك المرارة في الفم؟ وكيف يمكن للحامل التخلص منها؟ وهل هي فعلًا من علامات الحمل أم لا؟ تابع معنا وتعرف على كل ما يخص مرارة فم الحامل من واقع التجارب.

هل مرارة الفم من علامات الحمل

بالطبع الشعور بالمرارة في الفم أحد علامات الحمل القوية التي تدل على حدوثه، إذ يرتبط دومًا هذا التغير في مذاق الفم خلال الشهور الأولى من الحمل بالارتفاع الهرموني الذي يشهده جسم الحامل أول ثلاث شهور.

تجربتي مع مرارة الفم للحامل

من خلال تجربتي مع مرارة الفم للحامل يمكن القول أن تلك المرارة تظهر على هيئة طعم معدني أو مذاق مار بشكل مستمر في الفم وعلى اللسان مما يجعل حاسة التذوق مضطربة ليست بقوتها المعتادة نظرًا لتلك المرارة، ويصاحب هذا الإحساس في الواقع شعور متكرر بالقئ وربما رفض لبعض الأطعمة أو فقدان عام للشهية ويطلق البعض على تلك الحالة في مجملها الوحام.

مرارة الفم ونوع الجنين

ليس هناك أي دليل طبي يشير كون مرارة الفم أثناء الحمل من الأمور التي تشير إلى نوع الجنين، حيث انتشرت بعد المعتقدات التي تشير إلى هذا الأمر ولكنها غير صحيحة بالمرة، إذ أن نوع الجنين لا يظهر إلا بعد قدوم الشهر الرابع ويتم الكشف عن النوع من خلال السونار الطبي وهو المتبع في عيادات أطباء النساء والتوليد.

ما سبب الاحساس بالمرارة في الفم اثناء الحمل؟

هناك أسباب عديدة قد تؤدي إلى إحساس الحامل بالمرارة في الفم على فترات مختلفة في حملها ومن تلك الأسباب ما يلي:

  • يرجع البعض سبب مرارة فم الحامل إلى ما تتعرض له من قيء متكرر الأمر الذي يتسبب في انبعاث أحماض المعدة إلى الفم مما يؤثر على حاسة التذوق.
  • وهناك من الحوامل من تعاني خلال شهور حملها من الحموضة والارتجاع الأمر الذي في الغالب يظهر في شهور الحمل الأخيرة.
  • السبب قد يكون الاضطرابات الهرمونية التي تجتاح تلك الفترة للمرأة الحامل، إذ يرتفع في العادة الأستروجين، بينما يصبح البرولاكتين أعلى من المعتاد وكذلك البروجسترون.
  • كذلك قد تعود تلك المرارة الفموية إلى معاناة الحامل أثناء الحمل من انخفاض مستوى الزنك، الأمر الذي يعالج من خلال تعويض هذا النقص إما بالمكملات الغذائية أو الأطعمة الغنية بالزنك.

علاج مرارة الفم للحامل بالأعشاب

من خلال تجربتي مع مرارة الفم للحامل اتضح أن علاج هذا الأمر يمكن أن يتم من خلال أحد الأدوية الطبية التي يصفها الطبيب المتابع لحالة الحمل، كما يمكن علاجها والتخفيف من حدة تلك المرارة من خلال اللجوء إلى الأعشاب الطبيعية التي منها:

  • النعناع الذي يمكن غليه وشربه دافئًا أو إضافته إلى الشاي أو السلطات فهو له فوائد متعددة منها علاج الاضطرابات الحادثة بالمعدة وعلاج جفاف الفم وكلاهما يخفف من حدة تلك المرارة.
  • القرنفل الذي يساهم بقوة في القضاء على مرارة الفم ويعمل على تطهيره وتخليصه من أي التهابات به.

في النهاية يتضح عبر تجربتي مع مرارة الفم للحامل أنها من التجارب الشائعة بين الحوامل وهي لا تشكل أي خطورة إطلاقًا على الحمل او صحة الحامل وعلاجها في المتناول سواء كان طبي أو من خلال الأعشاب.