عندما يحين وقت عيد الأضحى لا يجب على من يقوم بالأضحية أن يحلق شعره أو يقص أظافره وهذا ما أمر الله به ومن المؤكد بأن ذلك له حكمة عند الله فما هو سبب عدم الحلاقة قبل الأضحية نتعرف على ذلك من خلال سطور هذا المقال.

سبب عدم الحلاقة قبل الأضحية

واجب علينا أن نعمل كما أمرنا الله ورسوله حتى وإن لم نعلم سبب ذلك فنحن على يقين بأن ذلك خير لنا فالله محب لعباده وقد أعطانا الله سبب عدم الحلاقة قبل الأضحية لأن ذلك من مناسك الحج التي تميز المسلمين عن غيرهم.

عدم قص الشعر والأظافر للمضحي ثواب عند الله يعتقه من النار ويحرمها على كامل جسده.

حكم الحلاقة قبل الأضحية

لقد نهى رسول الله عن الحلاقة قبل الأضحية حيث ورد في الحديث الشريف ( مَن كانَ له ذِبْحٌ يَذْبَحُهُ، فإذا أُهِلَّ هِلالُ ذِي الحِجَّةِ، فلا يَأْخُذَنَّ مِن شَعْرِهِ، ولا مِن أظْفارِهِ شيئًا حتَّى يُضَحِّيَ) وهذا النهي في الحديث الشريف قد فسره الأئمة كالتالى:

القول الأول: الإمام أحمد بن حنبل وبعض أصحاب الشافعي أن النهي في الحديث للتحريم.

القول الثاني: النهي في الحديث يدل على الكراهة لا التحريم، وهذا القول معتمد في المذهب الشافعي وهذا القول رواية عن الإمام مالك.

القول الثالث: النهي في الحديث لا يدل على التحريم أو الكراهية حيث أنه لا يوجد ما يحرم على المضحي أن يلبس المخيط أو يعاشر زوجته وبناء على ذلك يحرم عليه الحلق وقص الأظافر وهذا القول هو المعتمد في مذهب مالك وأبي حنيفة.

متى يحلق المضحي شعره

إن السبب في عدم حلق الشعر وقص الأظافر هو من أجل التضحية ولذلك يمكن حلق الشعر وقص الأظافر بعد إتمام الأضحية وذبحها وبذلك يكون الشخص المضحي أتم مناسك الحج وأخذ الثواب كاملا.

شروط صحة الأضحية

من السهل ان يضحي الشخص بما يقدر عليه ولكن يجب اتباع شروط الأضحية لكي يتقبلها الله سبحانه وتعالى لأن هذه الأضحية تكون لله ولذا من الأفضل اتباع شروطها وهي كالتالي:

أن تكون الأضحية من بهيمة الأنعام مثل الإبل، الغنم سواء كان ماعز أو ضأنا، البقر، الجاموس وذلك تطبيقا لما جاء في القرآن الكريم: (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِّيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۗ فَإِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا ۗ وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ)

الأضحية يجب أن تكون صحيحة أو بمعنى آخر خالية من العيوب وذلك دليل قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:- ( أربع لا تجوز في الأضاحي فقال العوراء بين عورها والمريض. بين مرضها والعرجاء بين ظلعها والكسير التي لا تنقي)

يجب أن تكون بلغت السن المعتبر شرعا في الأضحية وذلك كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تَذْبَحُوا إلَّا مُسِنَّةً، إلَّا أنْ يَعْسُرَ علَيْكُم، فَتَذْبَحُوا جَذَعَةً مِنَ الضَّأْنِ)

يجب أن تكون الأضحية ملكا له او يكون أخذ الإذن من الشرع الحنيف.

أن يتم ذبح الأضحية في الوقت المخصص لذبحها في وقت عيد الأضحى وذلك كما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم:- (مَن صَلَّى صَلَاتَنَا، ونَسَكَ نُسُكَنَا، فقَدْ أصَابَ النُّسُكَ، ومَن نَسَكَ قَبْلَ الصَّلَاةِ، فإنَّه قَبْلَ الصَّلَاةِ ولَا نُسُكَ له)

من شروط الأضحية أن لا يتعلق بها حق للغير.

يجب أن يكون المضحي شخص مسلم فلا تجوز الأضحية للكافر والمشرك بالله.

الشخص المضحي لابد وأن يكون شخصا حرا وليس عبدا مملوكا.

وبعد أن ذكرنا سبب عدم الحلاقة قبل الأضحية نوضح أنه يجب أن يكون ثمنها موجود وألا يأخذها المضحي سلفة من أحد فلا يجوز ذلك كما أن الأضحية ليست واجبة على كل المسلمين وإنما هي على كل شخص قادر.