كيف أتعامل مع ابني المراهق قليل الأدب، هذا سؤال كثير من الأمهات اللاتي يعانين مع أطفالهن خلال فترة المراهقة ويشعرن بالارتباك حيال اختيار الطريقة الصحيحة للتعامل معهم، عندما يكون النمو من أخطر المراحل التي يمر بها الأطفال، فإن أي أم مسؤولة تشعر بالقلق على أطفالها وتأمل دائمًا في اجتياز هذه المرحلة بسلام.

كيف أتعامل مع ابني المراهق قليل الأدب

يمر الأطفال بفترة من الارتباك في ظروفهم والتمرد على حياتهم، وتسمى هذه الفترة بمرحلة المراهقة، والتي تتميز بالخصائص التالية:

  • يمكن أن تتغير أخلاق الأطفال فجأة، لدرجة أن يتحدث الوالدان في الطريق الخطأ.
  • خلال هذه الفترة، من الصعب التحكم في تصرفات وأفكار الأطفال المعروف أنهم مخطئون في كل شيء.
  • تختلف فترة المراهقة في العصر الحديث عن تلك التي كانت في العصر القديم.
  • خاصة بمساعدة التكنولوجيا التي فتحت العالم لدرجة أنه من الصعب السيطرة على الأطفال خلال فترة المراهقة.
  • خلال هذه الفترة، تمرد الأطفال معتقدين أنهم أصبحوا بالغين ومسؤولين عن أنفسهم.
  • هذا يرجع إلى ظهور بعض علامات النضج.
  • خلال هذه الفترة، يشعر الأطفال بالضياع ويحتاجون إلى حماية والديهم واهتمامهم.
  • خلال هذه الفترة، يزداد التوتر بين الأطفال والآباء.
  • يزداد هذا التوتر مع اختفاء الحوار الصامت بين الجانبين.
  • خلال هذه الفترة، قد يلجأ الأطفال إلى البحث عن الحراسة مع الغرباء.
  • مما قد يؤدي بهم إلى الكثير من المتاعب في اختيار المساعدة من أشخاص غير جديرين بالثقة.

ما هي المؤثرات التي تؤثر على المراهقين

قبل أن تسأل كل أم نفسها عن كيفية التعامل مع ابنها المراهق، يجب أن تدرك كل أم جيدًا أن هناك بعض التأثيرات التي تؤثر على سلوك المراهقين:

  • مثل سن البلوغ والتغيرات الجسدية والهرمونية المصاحبة التي يمكن أن تؤثر على الحالة المزاجية للأطفال وهو ما ينعكس في سلوك الأطفال المراهقين.
  • يتبعون بعض عادات الأكل أو النوم السيئة، مما يجعلهم ضعفاء وضعف الصحة.
  • تحدث تقلبات في المزاج.
  • ميل الأطفال خلال هذه الفترة إلى القيام بكل الأشياء التي يمكن أن تثبت أنهم أصبحوا بالغين.
  • ويمكن أن يكونوا مستقلين في قراراتهم، دون إشراف ومسؤولية.
  • الانفصال بين الأطفال يسبب بعض الغيرة بين الأطفال.
  • الخلافات الأسرية في المنزل والتي تؤثر على نفسية الأطفال المراهقين.
  • بعض الأعباء النفسية التي قد يواجهها المراهقون في الكلية تتعلق بصعوبات التعلم أو التنمر من الزملاء وغيرهم.
  • المراهق في صراع بين الحاجة إلى الشكوى مما يقلقه والحكم أو العقوبة التي قد يواجهها.

أسباب صعوبة التعامل مع الأبناء المراهقين

غالبًا ما تتساءل الأم ما هي الطريقة الصحيحة للتعامل مع أطفالها وتقول إن التغيرات في السلوك في مرحلة ما من حياتهم طبيعية بسبب التطور غير الكامل لجزئين من الدماغ، وهما:

  • نظام ضبط النفس، وهو اكتمل في منتصف سنوات العشرينات.
  • نظام يختص بالمكافأة، كأن يكون له مكانة خاصة بين أصحابه، وينتهي بالمراهقة.

ماهي الطريقة الصحيحة للتعامل مع المراهق

إن التعامل مع ابنك في مرحلة مبكرة من المراهقة يتطلب معرفة الطريقة الصحيحة للتعامل معه خلال هذه الفترة الحرجة، وهي تسير على هذا النحو:

  • لقد وضع العديد من الأطباء إرشادات مهمة للتعامل مع العناد الذي يحدث عند المراهقين.
  • يجب على الوالدين (الأب والأم) التعامل مع الأطفال في سن المراهقة بهدوء شديد وصبر وضبط. خاصة عندما يكون ابنك المراهق مصمماً على أن يكون عنيداً ويعارض كل شيء.
  • ثم قد ينزعج أحد الوالدين وتزداد المشكلة بينهما.
  • احترم ابنك المراهق، ولا تتجاهل رأيه ولا توجه إليه إهانات غير ضرورية عند التعبير عن نفسك ومشاكله، ولكن حاول امتصاص غضبه.
  • اجعل الأطفال في سن المراهقة ودودين ويستمعون جيدًا لحل مشاكلهم ويجب أن يشاركوا في جميع جوانب حياتهم؛ لكي لا يشعر بالوحدة.
  • اختر دائمًا الوقت المناسب وفقًا لمزاجك الجيد؛ للتحدث مع المراهقين.
  • تجنب مقاطعتهم أثناء المحادثة؛ اشعر بأهمية الاستماع إلى كلماتهم.
  • التفاعل مع حديث ابنك وإعطائه إحساسًا بأنه يتم لمسه واستجابته وتعاونه؛ لزيادة الثقة بينكما.