يحتفل خلال هذه الأيام ما يسمون بالشواذ خلال شهر يونيو- حزيران، وعبر توجههم الشاذ والانحراف السلوكي لديهم والجنسي والعاطفي وخلال تلك الاحتفالات الشاذة يظهر بعض الداعمون لهم من شخصيات وشركات بارزة عبر جميع الوسائل الإعلامية، وأبرز تلك الوسائل المنصات الخاصة بالتواصل الاجتماعي، وهناك على النقيض بعض الشركات التي تناهض المثليين وهذا المقال سيتناول كل ذلك بالتفصيل.

ما هي الشركات التي تقاطع المثليين

هناك العديد من الشركات التي تناهض مجموعة المثليين، هذه الشركات لم تستطع حتى الآن إعلان رفضها لتلك المجموعة مثل الشركات الداعمة، ولم تقم باتخاذ أي إجراء ضدهم يكون صارمًا وحاسمًا.

معظم هذه الشركات أصلها عربي، وأغلب الشركات التي تقوم بدعم المثليين هم شركات أوروبية غربية. وفي غالب الأمر تكون لتلك الشركات الداعمة غرض مادي بالدعم الذي تقدمه للمثليين.

سبب دعم المثليين

ما وراء السبب في دعم تلك الشركات لمجتمع الشواذ غير معروف تحديدا، لكنهم يعلنون دائما أنهم أقليات ويجب تقديم الدعم لديهم.

الأمر يتعلق بالحريات الشخصية، وأنه يجب احترام تلك الطائفة الشاذة وتقبل حريتهم، بالطبع هذا ما يعلنون ولكن منذ متى ونشر الفساد كان حرية شخصية، ذلك لأن المثلية محرمة وضد الأخلاق الحميدة والفطرة السليمة.

ولها عديد من الأضرار على المجتمع، ذلك لأن الشذوذ يمكن أن يؤدي إلى انقراض الجنس البشري ذلك لعدم قدرة الشواذ على إنجاب الأطفال، أيضا هي تتسبب بالعديد من المشاكل الجسدية والنفسية.

شركات تدعم المثليين

هذه قائمة بأشهر الشركات التي تقوم بدعم الشواذ خلال العام 2022 وتلك الشركات كما يلي:

  • شركة فيكتوريا سيكريت.
  • شركة نايكي.
  • شركة شي إن .
  • شركة كوكاكولا.
  • شركة باث أند داي.
  • شركة مايكروسوفت.
  • شركة جنرال مايلز.
  • شركة بي إم دبليو.
  • شركة ديزني.
  • شركة جوجل.
  • شركة رالف لورين.

تطبيقات تدعم المثليين

أثار تطبيق زووم الشهير للتواصل عبر الفيديو جدلا كبيرا خلال الفترة الماضية بدعمها السافر لمجتمع المثليين، وقد شهدت الفترة الماضية وسائل التواصل الاجتماعي ضجيجًا حول هذا الأمر،.

قد قالت الشركة أنها تدعم حقوق الشواذ لأنهم أقلية، وأشارت عبر حسابها الرسمي أنه لا يعنيها رفض البعض لما أعلنته فهي لن تتخلى أبدا عن دعمهم، ذلك الإعلان أثار حفيظة معظم المتابعين داخل الدول العربية والإسلامية لأنه مخالفة واضحة للدين والعرف والتقاليد، ولابد أن يتم التعامل بحذر مع هذه التطبيقات أو مقاطعتها والتي يمكن أن تبث أفكار شاذة مما يدعموه، لابد أن يكون لدينا الوعي للتعامل مع هؤلاء ولا نترك أولادنا وشبابنا لهم فريسة لبث الشذوذ في فكرهم وأفعالهم.

طريقة التعامل مع المثليين

التعامل الصحيح مع هذه المشكلة يبدأ من فهم طبيعة هذه المشكلة، وإعادة المنخرطين في تلك الأفعال الشاذة وإعادة تقويمهم، ويتبادر إلى الذهن هل يمكن معالجتهم أو أن أوان ذلك قد مر.

ويمكن القول بأن الشخص الشاذ هو شخص لديه مرض نفسي وانحراف سلوكي، ويجب أن يتم علاجه حتى يعود إلى طبيعته، لا يكون علاج الشاذ عبر القتل أو الفضيحة بل يجب إيجاد طريقة مناسبة لعلاجه حتى يشفى.

فيما مضى كان أمر الشواذ في الخفاء وكانت ظاهرة محدودة، وكان عدد الشواذ في مصر أو في العالم العربي قليل، ورغم أن ذلك مازال بالمقارنة بالدول الغربية إلا أنها ظاهرة يجب التصدي لها، لأن بعض هؤلاء الشواذ أصبح يجاهر بشذوذه ويتبجح بعلته، ويجب محاربة من يقدم لهم دعما يزيد من تبجحهم وضمهم إلى المجتمع بعد علاجهم.

ما هي الشركات التي تقاطع المثليين هذه المعلومات ما قمنا بتقديمه خلال مقالنا، كما قدمنا معلومات لكم حول الشركات التي تقوم بدعم هؤلاء الشواذ وتزيد من انحرافهم.