ما الطهارة الواجبة لرفع الحدث الأكبر من أكثر الأسئلة انتشارًا على محركات البحث، حيث تُعد طهارة البدن من أهم المقومات الخاصة بالعبادة فبدون الطهارة لا تصلح العبادة مثل الصلاة والصوم فكما أخبرنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عن الطهارة أنها شرط الإيمان وهي من الفطرة السليمة لدى الإنسان المسلم والتي أمر بها الله تعالى، لذا يجب التطهر من حين لآخر.

ما الطهارة الواجبة لرفع الحدث الاكبر

إن الطهارة التي تجب على المسلم من أجل رفع الحدث الأكبر تكمن في الاغتسال بالطريقة الشرعية الصحيحة والتي يتعين فيها على المسلم أن يغمر كامل جسده بالماء، ففي البداية لابد وأن يستنجي المسلم ومن ثم يقوم بالوضوء، بمجرد أن ينتهي من الوضوء يجب أن يتخلل الماء شعره ومن ثم يغسل الجزء الأيمن من الجسد بالكامل وبعدها الجزء الأيسر ثم يعاود الوضوء مرة أخرى وبذلك يكون الشخص قد انتهى من الاغتسال من أجل رفع الحدث الأكبر على الطريقة الصحيحة تبعًا لسنة نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم.

مفهوم الحدث

لقد ورد عن الحدث في اللغة العربية أنه الوقوع أو التجدد أما عن المعنى الشرعي للحدث طبقًا للشريعة الإسلامية فهو نجاسة يتوجب على المسلم التطهر منها سواء بالاغتسال أو التيمم أو الوضوء، كما أن مفهوم الحدث هو مسمى يطلق على كل فعل يفسد الوضوء أو طهارة البدن بشكل كامل، فقد جاء عن الإمام النووي عليه رحمة الله : ” الحدث يطلق على كل ما يوجب الغسل، والتطهر من الحدث سواء كان أصغر كالبول أو أكبر كالحيض واجب على كل مسلم ومسلمة، ولا يجوز ترك النجاسة على البدن أو الثوب أو في المكان إطلاقًا “.

 

كما أن الله تعالى قد أمر معشر المسلمين بضرورة الطهارة فقد قال الله تعالى ” إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين “، لذا يتعين على المسلم والمسلم التطهر من الحدث سواء كان صغير أو كبير بالماء الطهور النقي فإن تعذر وجود الماء فعليه بالتيمم فهو يحل محل الماء سواء في التطهر من الحدث الأكبر أو الأصغر.

ما يحرم على المحدث حدثا أكبر

إن الحدث الأكبر هو كل ما يفسد الطهارة وينقض الوضوء يوجب على المسلم الاغتسال منه من أجل رفعه وذلك لأن الطهارة هي ركن أساسي من أركان العبادة فبدونها لا تقبل عبادة المسلم فمن تلك العبادات التي يجب التطهر قبل أدائها ما يلي:

  • الصلاة.
  • الطواف حول الكعبة.
  • المكوث في المسجد.
  • الصيام.
  • قراءة القرآن.
  • الجماع وذلك في حال كانت المرأة حائض أو نفساء.
  • الطلاق أيضًا لا يجوز والمرأة حائض.
  • مسك المصحف.

أقسام الحدث

من الجدير بالذكر أن الطهارة تعد من أعظم العبادات في الدين الإسلامي التي يتعين على المسلم القيام بها فهي من أهم الشروط التي يجب القيام بها قبل أداء العبادات مثل الصوم والصلاة وغيرها من العبادات الأخرى، ينقسم الحدث إلى قسمين وهما كما يلي:

  • الحدث الأصغر: وهو الحدث الذي لا يوجب الاغتسال ولكن يجب فيه الوضوء من أجل تأدية العبادات مثل الصلاة وقراءة القرآن وهو مثل البول والريح والقيء.
  • الحدث الأكبر:
  • وهو ذلك الحدث الذي يوجب على المسلم الاغتسال منه وهو يتمثل في الحيض والنفاس وهي تمنع المرأة من الطواف والجماع والطلاق والصلاة وغيرها الكثير من العبادات المختلفة.

ما يباح للمحدث

على الرغم من أنه يجب على المسلم والمسلمة التطهر من الحدث سواء كان أصغر أو أكبر إلا أن  هناك أمور تجوز له في حالة وجود الحدث والتي تتمثل في التسبيح وذكر الله أو سماع القرآن الكريم ولكن دون مس المصحف الشريف خاصة في حال كانت المرأة حائض أو نفساء.