فوائد الزواج الصحية متعددة فهو سنة الحياة ويعد من أهم ما يسعى له الفتاة والشاب الوصول له لتكوين علاقة أسرية جيدة، وبناء مجتمع يحتوي على رحمة ومودة وحب وطمأنينة لكلاً منهما، ولهذا فإن بناء الزواج على علاقات طيبة وصريحة يحافظ على المعيشة والحياة الزوجية للأبد، ويتفشى بين الزوجين الحياة المريحة السعيدة، فالزواج ما هو إلا تعاون بين طرفين ومسؤولية لكلاً منهما فيجب تبادل الحوار واختيار الوقت المناسب للحوار في جو هادئ بعيدًا عن أي تفاعلات أو متاعب.

فوائد الزواج المتأخر

فوائد الزواج الصحية الذي يأتي في وقت وسن متأخر، فهناك عدة إيجابيات يجب التعرف عليها، وهي تتمثل فيما يلي:

  • الوقت الطويل الذي يعيش فيه الشاب عازبًا لفترة طويلة يعطي الفرصة للاستمتاع بالوقت في الحياة، يتجنب تمامًا المسؤولية والهموم، فيكون الشاب غير مضطرًا لتقديم أي عذر كلما ذهب أو خرج للتنزه مع أصدقائه.
  • لن يتم التفكير وقت طويل في حالة الرغبة بشراء شيء ما لنفسه، فهو مسؤول فقط عن أمواله أولاً وأخيرًا، ويتمكن من شراء ما يرغب من عطور وغيرها من كماليات حياته.
  • يكون هناك وقت طويل لديه يقضيه مع الأسرة قبل الزواج، فهذه أمورًا لن تكون ميسرة أو متاحة بعد الذهاب لعش الزوجية، فيحاول اقتناص أي من وقت فراغه لكي يقوم بزيارة الأسرة الأب، والأم والأخوات.
  • لن يشعر بالقلق باستمرار من احتمال وجود أي عائق أو يكون متعرضًا لعدم استكماله في عمل ما، ففي حال الإفلاس وغيرها من مشاكل الحياة العامة ربما يتعرض لها، فلن يعيش ما هاجس المسؤولية الذي يتحملها مع أسرته.
  • سيكون للشاب وقت طويل للتمتع بالحياة وإذا كانت لديه فرصة السفر والتجول فله الحرية كاملة، والخروج وغيرها من أهم نشاطات حياته ولن يكون مقيدًا كما لو كان أصبح متزوجًا.

فوائد الزواج لعلاج الاكتئاب

تؤكد العديد من الدراسات العلمية الجديدة أن الزواج يعد حل للذين من يعانوا من الاكتئاب لفترات طويلة، فهو يكون داهم قوي وحميمي واستقرار نفسي طبيعي على الإنسان، بالإضافة إلى أن هذه المعلومات المأخوذة من تلك الدراسة أيضًا ما يلي:

  • الزواج يرفع للروح المعنوية لمن هو مكتأب ويعمل على تحسين الصحة العقلية وخصوصًا من يعانوا من الاكتئاب طول الوقت.
  • الحالة النفسية للذين كانت تظهر عليهم أعراض الاكتئاب لفترات طويلة تمتد لخمسة أعوام، يلاحظ بأن هناك انخفاض كبير جدًا منهم للذين تزوجوا مقارنة بالذين ما زالوا غير متزوجين.
  • فتنخفض وتيرة الحالات المكتئبة كثيرًا وأعراض الاكتئاب لمن تزوجوا.

فوائد الزواج للبنت

البنت ليس لها وقت محدد للزواج بعد البلوغ، فالسن المناسب للفتيات هو فقط عندما تشعر أنها مؤهلة نفسيًا وبدنيًا لتحمل المسؤولية والحفاظ على بيت وأسرة، ويكون لديها الرغبة تمامًا، وهنا فقط نستطيع أن نقول بأنها مناسبة للزواج، وذلك يكون بعد سن العشرون عامًا على الأقل، حيث أن الإنجاب في سن أصغر من ذلك ربما يعرضها للعديد من المشاكل البدنية والصحية والنفسية أيضًا.

فمن أهم فوائد الزواج للبنات يتلخص في أنها تكون مهيأة في مقتبل عمرها بالاستعداد لترتيب أوليات حياتها التي تبدأ من الزواج، ثم مسؤوليتها تجاه زوجها، وبعد ذلك تستعد لتربية أولادها ولا تشعر بكبر السن وهي تنجب وتربي صغارها، فكل عام يأتي عليها مع أولادها يشعرها وكأنها أختًا لهم قبل أن تكون أم، إنه من أفضل الأحاسيس التي تنتابها تجاه دورها في الحياة الزوجية.

فوائد الزواج من البنت الصغيرة

توجد الكثير من الفوائد علميًا لزواج البنت الصغيرة مكبرًا ومنها ما يلي:

  • تكون مستعدة استعدادًا كاملاً بقوة بدنية لكي تبدأ مرحلة جديدة في حياتها، وهي مهيأة نفسيًا وعقليًا أيضًا لكي تواجه مصاعب الحياة ومشاكلها.
  • أنه نوع من أنواع الزواج الذي يساعد البنت على ضرورة اختيار شريك الحياة بكل استقلالية بدون أي تقيدات أو ضغوطات، فيجعلها تقبل شريك الحياة وهي راضية ومؤهلة لأي شيء ربما يحدث أو يطرأ عليها في حياتها فيما بعد.
  • تثبت الدراسات العلمية أن الأشخاص الذين قد تزوجوا في سن أصغر من خمسة وعشرون عامًا كانوا أكثر سعادة من الأشخاص الذين تزوجوا في سن كبير، وهذا بسبب قشرة المخ التي تدعى (فص جيني)، وهي المسؤولة عن توازن الإنسان وزيادة نضجه، فالإنسان الذي يصل يكون سنه خمسة وعشرون عامًا يصل له.

 ماذا يستفيد الرجل من الزواج

توجد العديد من الأشياء التي تجعل الرجل مستفيد من الزواج وهي كما يلي:

  • يتمتع الرجل بقلب قوي.
  • تكون صحته أفضل على ما يرام.
  • يطيل عمره.
  • الزواج يحمي الرجل من الأمراض السرطانية.
  • يتجنب تمامًا الاكتئاب.

فوائد الزواج لجسم المرأة

توجد العديد من الفوائد الجسدية للمرأة عندما تصبح متزوجة، متمثلة فيما يلي:

  • حدوث تغيرات في الدورة الشهرية.
  • زيادة في الوزن لمن كانت تعاني من ضعف ونحالة وشكل جسمها.
  • تغيرات الثديين.
  • تغيرات في المهبل.

فوائد الزواج الصحية كثيرة سواء للشاب أو الفتاة فكلاً منهما يكون له اتجاه مختلف في الحياة ولكن في النهاية تكون الأساسيات واحدة ولن تتغير، ألا وهي تحمل المسؤولية، وبناء بيت بناء وأسرة مؤهلة للحياة، بالإضافة إلى الحياة الصحية والبدنية التي تكون مختلفة تمامًا عما كانوا عليه قبل الزواج.