هل سحب العصب مؤلم، سؤال يطرحه الكثير خوفًا من الشعور بالألم عند سحب العصب، وخلال السطور التالية بالمقال سنجيب عن ذلك التساؤل بالتفصيل، بالإضافة إلى أهم المعلومات عن سحب العصب ومضاعفاته وغيرها من المعلومات المثيرة للاهتمام.

هل سحب العصب مؤلم

لا، عملية سحب العصب تخلو بشكل نسبي من الألم، لأنه قبل البدء في عملية سحب العصب، يقوم طبيب الأسنان بتخدير المريض تخديرًا موضعيًا للمنطقة المصابة، وذلك حتى يتم العلاج بغير ألم.

يمكن أن تكون عملية سحب العصب مؤلمة خلال العملية نتيجة امتداد الالتهاب وحسب شدته، حيث يتم ذلك الإجراء بعد الإصابة بالتهاب العصب أو نتيجة إمداد الدم للأسنان.

الألم بعد سحب العصب

الهدف الأساسي من سحب العصب هو علاج قناة الجذر والمساعدة في منع الألم الذي يرتبط بالأسنان الملتهبة أو بالأسنان المكسورة، ومن الطبيعي الشعور بألم خفيف إلى ألم متوسط لبضعٍ من الأيام بعد العلاج، يمكن أن يستدعي أي ألم يتجاوز تلك النقطة تنظيف بشكل إضافي للقنوات، أو القيام بإجراءات أخرى من قبل طبيب الأسنان.

ما هو سحب العصب؟

 سحب العصب، أو ما يسمى علاج قناة الجذر، هو إجراء يقوم به طبيب الأسنان، حيث يقوم بإزالة العصب المصاب الموجود بجذر السن، بالإضافة إلى إزالة العصب الملتهب الموجود بقناة الجذر المصابة بالإضافة لاستئصاله، والحد من إصابة الأسنان مرة ثانية، وذلك للمحافظة على الأسنان الطبيعية ومنع خلعها.

علامات فشل سحب العصب

خلال تلك الفقرة سنتعرف على بعض العلامات التي تظهر عند فشل سحب العصب:

  •  التورم.
  •  الشعور بالضغط في تلك المنطقة وعدم الراحة.
  •  الحساسية الحرارية.

وكذلك تشمل علامات فشل سحب العصب علامات أخرى مثل:

  •  الم.
  • تلون الأسنان.
  • ظهور حبوب على الفك.
  •  مشاكل في الجيوب الأنفية.
  • اختلافات تظهر في الأشعة السينية العادية.

حشو العصب كم جلسة

عملية سحب العصب هي إجراء يتطلب دقة عالية من طبيب الأسنان، ويمكن أن يقوم الطبيب بسحب العصب أو حشوه خلال جلسة واحدة وذلك عندما يتم توافر الأجهزة وكافة المستلزمات التي تساهم في نجاح تلك العملية، وقد تستدعي أكثر من جلسة تصل إلى (اثنين أو ثلاثة)، الأمر يتعلق بحالة المريض وما تفرضه.

مضاعفات سحب العصب

بالرغم من فعالية سحب العصب في حل عدد كبير من مشاكل الأسنان إلا أنه يمكن أن يترتب عليها بعض من المضاعفات، وفيما يلي أبرز مضاعفات سحب العصب:

  • حساسية الأسنان

حيث يشعر المريض في الأيام الأولى بعد عملية سحب العصب  بزيادة تحسس الأسنان وفي بعض الأحيان يصاحبها تورم وبعض الالتهابات في اللثة، بالإضافة إلى الإحساس بوخز في اللسان.

  • كسر السن الذي تم علاجه

 نتيجةً سحب العصب من السن خلال القيام بحفرة سوف يترتب على ذلك إضعاف السن وجعله يكسر بسهولة.

  •  يمكن أن يتم كسر الأداة المستخدمة أثناء سحب العصب من داخل السن، في حال كان الجذر الذي يتم سحب العصب منه مقوس بشكل كبير قد يترتب عليه كسر الأداة التي تستخدم في العملية، في البعض من الحالات يمكن إخراج الاداة المكسورة.

وفي بعض الأحيان يصعب إخراجها وفي تلك الحالة يتم عمل حشو الجذر إلى مكان تلك الأداة المكسورة مع ضرورة مراقبة الحالة، وفي حال تم كسر الأداة قبل عملية تنظيف ما يسمى بقناة الجذر بصورة كاملة، فقد يستدعي ذلك التدخل الجراحي لعلاج تلك العملية.

  •  العدوى

من المحتمل أن يصاب المريض بالعدوى بعد عملية سحب العصب حيث تظهر العدوى في شكل ألم عندما يتناول المريض الطعام أو عند الضغط على أسنانه، مع الشعور بطعم غريب أو الشعور بوجود رائحة كريهة  بالفم، وخلال أحيان أخرى يمكن أن تخرج إفرازات صديدية باللون الأخضر أو الأصفر من السن المصاب.