انفصال المشيمة والجماع، كما نعلم جميعًا، فإن المشيمة المنزاحة هي حالة طبية تسقط فيها المشيمة في الجزء السفلي من جدار الرحم، مما يؤدي إلى تغطية جزئية أو كاملة لعنق الرحم، بناءً على وجهة النظر الطبية، لا توجد أبحاث كافية حول العلاقة بين زرانفصال المشيمة والجماع.

انفصال المشيمة والجماع

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي تصاحب انفصال المشيمة، وأهمها ملاحظة حدوث نزيف طفيف ومفاجئ قد يؤدي إلى تفاقم النزيف المهبلي، ولكن إذا كنت تعانين من أي من الأعراض التي سنذكرها الآن فمن المهم أن استشر الطبيب فورًا:

  • نزيف بعد الجماع.
  • المعاناة من تقلصات وألم شديد.
  • بدأ النزيف ثم توقف ثم عاد بعد أيام أو أسابيع قليلة.
  • نزيف في النصف الثاني من الحمل.

كيف ترجع المشيمة مكانها

ترتبط المشيمة المنزاحة بالجزء السفلي من الرحم، بالقرب من عنق الرحم، بدلاً من الموقع المعتاد للمنطقة العلوية أو الخارجية للحمل الطبيعي.

في بداية الحمل، ترتبط المشيمة بالجزء السفلي من الرحم.

بمرور الوقت، سوف يتحرك إلى أعلى ويتم تثبيته في الجزء العلوي من الرحم، مما يتطلب رعاية خاصة.

العلاج الموصى به لهذه الحالة يختلف من امرأة لأخرى ويعتمد على صحة الأم والجنين، لذلك إذا تم تشخيص المشيمة المنزاحة في وقت مبكر من الحمل وتسارع جزء من المشيمة المنزاحة، فقد تعود إلى حالتها الأصلية.

علاج نزول المشيمة

  • أدوية لتأخير احتمالية الولادة المبكرة.
  • في حالة الولادة المبكرة، يتم توفير إبرة رئة كاملة للجنين.
  • في حالة حدوث نزيف حاد، فإن عملية نقل الدم للأم ستؤدي إلى انخفاض محتوى الدم في الجسم.
  • بعض الأدوية التي تساعد على الحمل تدوم 36 أسبوعًا.
  • إبرة تسمى الغلوبولين المناعي (روجام) مناسبة للأمهات ذوات فصائل الدم السلبية.

ما مضاعفات المشيمة المنزاحة؟

  • نزيف حاد: قد يحدث بعد خروج المشيمة من الرحم لأن المشيمة تغرس في الجزء السفلي من الرحم بدلاً من الجزء العلوي، مما يجعل انقباضات ما بعد الولادة غير قادرة على وقف النزيف بشكل فعال.
  • تحدث الولادة المبكرة إذا كانت حالة الأم تتطلب ذلك، وقد تتسبب في ولادة الطفل بنقص الوزن وصعوبة التنفس.
  • التصاق المشيمة مرض يهدد حياة الأم، لأن المشيمة تنغرس بعمق وليس من السهل فصلها عند الولادة، مما يؤدي إلى نزيف حاد، الأمر الذي يتطلب عدة وحدات من الدم لتعويضه.
  • في الوقت التالي، سيزداد خطر تعرض الأم للولادة المبكرة.

نصائح للتقليل من احتمالية مضاعفات المشيمة المنزاحة

يجب التأكيد على أن منع حدوث أو إصابة المشيمة المنزاحة لا حول لهما، ولكن من خلال منع المضاعفات التي تسببها المشيمة المنزاحة، هناك بعض النصائح التي يمكن القيام بها، وإليك بعض هذه النصائح:

  • إذا كان النزيف شديد، سيوصيك الطبيب بالبقاء في المستشفى حتى ولادة الطفل، وفحص حالة الطفل، ونقل دم للأم إذا تطلب الأمر ذلك.
  • إذا كان النزيف خفيفًا جدًا، فبالإضافة إلى تقليل أنشطتك اليومية، سيطلب منك الطبيب أيضًا البقاء في الفراش، على سبيل المثال؛ تجنب التمارين الرياضية أو فحص الحوض خلال هذه الفترة، وعدم الجماع.

من هم النساء الأكثر عرضة للإصابة بالمشيمة المنزاحة؟

هناك العديد من العوامل التي تزيد من احتمالية إصابة بعض النساء بانزياح المشيمة، وإليك بعضًا منها:

  • التعرض السابق للمشيمة المنزاحة.
  • النساء مع الرحم بشكل غير طبيعي.
  • أولئك الذين خضعوا لعملية قيصرية من قبل.
  • النساء الحوامل من خلال أطفال الأنابيب.
  • تدخين النساء.
  • النساء اللواتي خضعن لجراحة الرحم، مثل إزالة الأورام الليفية الرحمية أو الإجهاض المحرض.
  • النساء اللواتي يستخدمن الممنوعات.
  • امرأة حامل بتوأم.