تنحيف البطن بشرب الزنجبيل: هل هذا ممكن حقًا ؟

هل يمكنك ترقيق البطن بالزنجبيل ؟ ما هي فوائد الزنجبيل لفقدان الوزن المفرط في منطقة البطن وجميع مناطق الجسم بشكل عام ؟ كيف يمكنك جمعها ؟

تنحيف البطن بالزنجبيل: هل هو ممكن فعلًا؟

يعتقد أن الزنجبيل قد يساعد على فقدان الوزن من منطقة البطن، فما هي حقيقة وصفات تنحيف البطن بالزنجبيل؟ إليك الإجابة بالتفصيل:

فقدان البطن بالزنجبيل: ممكن بالفعل ؟

فيما يلي الجواب بالتفصيل:

نتائج علمية واعدة

  • على الرغم من أن الأدلة العلمية المتاحة حاليًا حول فعالية وصفات تخسيس البطن بالزنجبيل لا تزال غير كافية، إلا أن بعضها إيجابي وواعد، فإليك لمحة عامة عنها:

1-وفقًا للمراجعة العلمية، يمكن أن يساعد تناول الزنجبيل في تقليل الوزن وتقليل بيئة البطن أيضًا.
2-في دراسة علمية، تم إعطاء مكملات الزنجبيل لمجموعة من النساء، ولوحظ أن هذه المكملات ساعدت في تقليل الشهية وتقليل تدابير الجسم أيضًا.
3-في مراجعة علمية لتأثير الزنجبيل على الوزن، لوحظ أن مركبات الزنجرون والشوجاول الموجودة في الزنجبيل يمكن أن تساعد في إنقاص الوزن.

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن بعض الدراسات المذكورة أظهرت أن الجينات يمكن أن تلعب دورًا في استجابة الجسم لتأثير فقدان وزن الزنجبيل، بحيث يمكن أن تكون وصفات تنحيف بطن الزنجبيل أكثر فعالية لبعض الأشخاص.

  • كيف يمكن للزنجبيل أن يساعد في ترقيق البطن ؟

يُعتقد أن فوائد الزنجبيل في هذا الصدد ترجع إلى قدرة هذا النبات الطبيعي على:

1. تقليل الشهية

أحد العوامل التي يمكن أن تجعل وصفة تخسيس البطن في الزنجبيل مفيدة هو أن تركيبة الزنجبيل يمكن أن تساعد في تقليل شهيتك العامة للطعام، وتجعلك تشعر بالشبع والشبع لفترة أطول بعد تناول الزنجبيل أو المنتجات المصنوعة منه مثل شاي الزنجبيل.

يمكن أن يكون للزنجبيل تأثير إيجابي على مستويات السيروتونين في الجسم، والسيروتونين هو هرمون ترتبط مستوياته عمومًا بالشهية.

2. رفع القدرة على التحمل

يمكن أن يساعدك الزنجبيل على إنقاص الوزن عن طريق زيادة قدرة جسمك على التحمل أثناء الأنشطة المختلفة، بما في ذلك الرياضة، لذلك يمكن أن يساعد الزنجبيل في تحسين الأداء والنشاط البدني أثناء التمرين، ويمكن أن يساعد ذلك في زيادة مستويات اللياقة البدنية.

3. تقليل امتصاص الدهون

تُعزى فعالية تنحيف البطن في وصفات الزنجبيل أحيانًا إلى القدرة المحتملة لهذا النبات الطبيعي على التأثير بشكل إيجابي على عمليات امتصاص الدهون من الطعام. يمكن أن يساعد الزنجبيل في تقليل امتصاص الدهون أو إبطاء وتيرة الامتصاص، مما قد يساعد في إنقاص الوزن.

4. تنشيط التمثيل الغذائي

يُعتقد أن الزنجبيل يمكن أن يساعد في تنشيط وتسريع عمليات التمثيل الغذائي، بسبب القدرة المحتملة لتركيبة الزنجبيل على تحسين عملية التكوين الحراري حيث يحرق الجسم المزيد من الدهون.

لذلك يمكن أن يساعد الزنجبيل في تحفيز حرق الدهون المخزنة في الجسم عن طريق تسريع فقدان الوزن.

5. الحصول على مزايا أخرى

يمكن أيضًا أن تُعزى فعالية وصفات تنحيف البطن المحتملة للزنجبيل إلى قدرة الزنجبيل على:

تحسين قدرة الجسم على إزالة السموم، ودعم الدورة الدموية.
تحسين عملية الهضم، وزيادة قدرة الأمعاء على امتصاص العناصر الغذائية المهمة

وصفات تنحيف البطن بالزنجبيل

لتتمكن من جني فوائد الزنجبيل المحتملة في ما يتعلق بتنحيف البطن، إليك أكثر من وصفة:

1. وصفة شاي الزنجبيل بالليمون

تفاصيل وصفة التنحيف هذه أدناه:

  • المقادير

عليك بتحضير ما يأتي:

  • قطعة صغيرة من جذر زنجبيل طازج.
  • ثمرة ليمون ناضجة.
  • 4 أكواب من المياه.
  • الطريقة

إليك الخطوات اللازم اتباعها لإعداد وصفة تنحيف البطن بالزنجبيل هذه:

  1. يتم غلي المياه،ومن ثم يضاف إليها الزنجبيل المبشور.
  2. يترك المزيج يغلي على النار لمدة عشرون دقيقه.
  3. يتم إنزال المزيج من على النار، ثم تضاف إليه شرائح ليمون طازجة، ليكون جاهزًا للشرب بعد 5 دقائق.

2. وصفات أخرى

يمكن الاستعانة بوصفات أخرى لتنحيف البطن بالزنجبيل، مثل:

  • وصفة الزنجبيل البارد: تهرس قطعة صغيرة من الزنجبيل مع كوب من الماء، ثم يصفى المزيج من بقايا الزنجبيل ويتم شربه.
  • وصفة الزنجبيل والكمون: تضاف قطعة صغيرة من الزنجبيل المطحون ونصف ملعقة من بذور الكمون إلى كوب ماء مغلي. يصفى المزيج من بقايا الشوائب الصلبة بعد دقيقتين، ويشرب دافئًا.
  • وصفة شرائح الزنجبيل والماء: يمكنك إضافة شرائح الزنجبيل الطازجة إلى عبوة ماء الشرب، وشرب هذا الماء يوميًّا.

أضرار الزنجبيل

بعد أن تطرقنا لحقيقة فاعلية وصفات تنحيف البطن بالزنجبيل علينا التنويه لأن هذه الوصفات قد لا تلائم الجميع، إذ يمكن للزنجبيل أن يتسبب في أضرار عديدة لا سيما إذا تم تناول جرعات مفرطة منه، مثل الأضرار الآتية:

  • حساسية لدى البعض، وهذه قد تظهر على هيئة مضاعفات مثل التهاب الجلد.
  • اضطرابات متنوعة في القناة الهضمية قد تظهر على هيئة أعراض مثل: حرقة الفؤاد، وإسهال، وغثيان، وغازات.
  • رفع فرص الإصابة بالنزيف، بالأخص عند تناول الزنجبيل من قبل مرضى يتناولون مميعات الدم، أو مرضى مقبلين على الجراحة.
  • تفاقم الحالة الصحية للمصابين بأمراض واضطرابات صحية محددة، مثل: حالة ارتجاع الأحماض، وحصوات المرارة، وأمراض القلب، ومرض السكري.
  • تأثير سلبي على مفعول بعض الأدوية، مثل: مضادات الحموضة، ومثبطات المضخة البروتونية.