ما هو الفرق بين ألم العضلات وألم القلب، الفرق بين آلام العضلات وألم القلب من الأمور التي تجعل الكثير من الأشخاص الذين تعرضوا لهذا النوع من الألم يفكرون في الأمر؛ لأن الكثير من الناس قد يشعرون بألم في الصدر وحول القلب، فالكثير منهم لا يستطيع التأكد من هذا سبب الألم، وما إذا كان ناتجًا عن مشاكل في القلب أو فقط في الصدر والأضلاع بسبب الضغط العضلي والإرهاق.

ما هو الفرق بين ألم العضلات وألم القلب

تتشابه أعراض آلام العضلات مع آلام القلب لأن كلا النوعين من الألم يتم الشعور بهما في الجزء العلوي من الجسم في محيط القلب والأضلاع.

ومع ذلك، فإن وجع العضلات هو نوع من الألم الذي يختفي بسرعة في بعض الأحيان، كما أنه لا يشكل خطرا على المريض.

ألم القلب حالة تتطلب عناية خاصة ومراجعة الطبيب ومتابعة الحالات المصابة.

أعراض ألم العضلات

يمكن القول أن هناك بعض الأعراض التي تسمح للشخص بتحديد أن سبب الألم هو إجهاد عضلة الضلع وليس ألم القلب، يمكن التعرف على أعراض آلام العضلات على النحو التالي:

  • الشعور بالألم
  • يعاني من آلام في العضلات. يتفاقم الألم عادة عندما يأخذ نفسًا عميقًا، ويشعر بوخز أو ألم مفاجئ، خاصة عندما يستنشق.
  • سيشعر المريض بالألم بشكل متقطع بدلاً من الشعور المستمر، على العكس من ذلك، عندما يحرك ذراعيه أو ينحني ويتحول من مكان إلى آخر، غالبًا ما يشعر بالألم.
  • كما أن صعوبة بلع الطعام والألم عند البلع هي أيضًا علامات على وجع العضلات.
  • الحموضة والحرقان المتكرران في الشهية من أعراض آلام العضلات.
  • أحد أعراض آلام العضلات هو أن الألم يزداد سوءًا أثناء التمرين المفاجئ والمضني، على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي العطس المفاجئ أو السعال الشديد إلى زيادة الألم.

أعراض ألم القلب

أما وجع القلب فهو أمر آخر، ألم القلب دليل على وجود مشكلة في عضلة قلب المريض، أو مشاكل الشرايين والأوردة.

بعد راحة العضلات أو القلب، لن يختفي الألم العرضي، بل هو نوع من الألم يتطلب رعاية طبية خاصة وتدخلًا علاجيًا.

من أعراض آلام القلب أن يبدأ الشخص بالشعور بألم في الجزء العلوي الأيسر من الذراع، وينتشر الألم إلى الرئتين والجزء العلوي من الظهر خلف الضلوع.

بمرور الوقت، ستزداد حدة هذه الآلام ولن تختفي تدريجيًا، قد يزداد الأمر سوءًا.

قد يكون وجع القلب مصحوبًا أيضًا بمشاعر التعب والقيء.

أحد أعراضه هو التعرق الغزير.

الشعور المستمر بالتعب والإرهاق.

تشعر بضيق في التنفس حتى أثناء الراحة والاسترخاء.

الفرق بين ألم القلب والمعدة

لقد تعلمنا عن أعراض آلام القلب، ومع ذلك، قد يعاني بعض الأشخاص من آلام في القلب مصحوبة بآلام في المعدة أو حمض المعدة، ولا يمكنهم التمييز بينهما.

يمكن القول أن حمض المعدة هو الألم الذي يشعر به الجزء العلوي من المعدة فوقها مباشرة.

يحدث الألم عادة بعد تناول الأطعمة أو الوجبات الغنية بالدهون.

يمكن أن يزداد الألم سوءًا أثناء النوم، خاصةً عندما يكون الرأس أقل من أو يساوي الجسم، هذا ليس ألمًا مستمرًا.

على العكس من ذلك، فإن تناول الأطعمة الغنية بالتوابل أو الإفراط في تناولها يمكن أن يسبب ألمًا مؤقتًا.

أما آلام القلب فلا علاقة لها بالأكل أو النوم بعد الأكل.

علاج ألم القلب

  • إعطاء المرضى مجموعة من الأدوية المضادة للتخثر للعلاج الطبي ومتابعة العلاج، والأدينوزين والأتروبين وأدوية أخرى.
  • التخلص من السمنة والدهون من أهم طرق علاج آلام القلب، يؤدي تراكم الدهون إلى زيادة نسبة الكوليسترول في الجسم وتضيق الشرايين وهو أحد أسباب مشاكل القلب.
  • توقف عن بعض العادات السيئة فورًا كالتدخين أو شرب المشروبات الكحولية، فهذه العادات عادة ما تكون مدمرة للقلب وجهاز الجسم.
  • يعد تناول الخضار والفواكه والأطعمة الصحية من أهم طرق علاج آلام القلب.
  • تعتبر التمارين المنتظمة، وخاصة التمارين الخفيفة وغير النشطة، من أكثر الطرق الموثوقة للمساعدة في علاج أمراض القلب.
  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة والنوم الكافي كل يوم يمكن أن يساعد في تقوية عضلة القلب وعلاج الألم الذي يشعر به المريض.
  • إذا فشلت هذه الطرق في علاج آلام القلب بنجاح. إذا لزم الأمر، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية، مثل تركيب قسطرة القلب لتوسيع الشرايين أو إجراء جراحة القلب المفتوح.