هل تشقير الحواجب يضر الحامل وما اهم نصائح استخدام سؤال مهم لكل سيدة في بداية حملها وخصوصًا الحمل الأول، حيث أنه الحمل من أصعب الفترات التي تمر بها السيدات وكثيرًا تشعر فيها السيدات بالممل وبالتالي تلجأ لبعض من الحلول التجميلية والتي تبحث من خلالها عن التجديد مثل قص الشعر وصبغه أو تشقير الحواجب وغيرها، ولكن من الجهة الطبية ولأجل ضمان سلامة الجنين على المرأة الحامل يجب أن تتجنب كل هذه الأشياء في أول ستة أشهر على الأقل.

بديل تشقير الحواجب للحامل

توجد عدة بدائل للتشقير إذا كانت السيدة لا ترغب في استخدامه كطريقة للتفتيح على سبيل المثال أو تغطية الشعر الزائد، فهناك بعض الطرق التي تكون معتمدة فيها على مواد تشقير ولكن طبيعية، ويعتمد على استبدالها بالمواد الأخرى، فإليكِ تفاصيل البدائل الطبيعية للتشقير، إليكِ بعض الخطوات والطريقة المثالية لكي تقومي فيها بهذه العملية بدون اللجوء لأي مواد كيميائية:

  • استخدمي الليمون: لما يحتويه من حمض الستريك فهو يساعد على تفتيح لون الشعر، ولن يكون مناسبًا فقط لصاحبات البشرة الحساسة أو الملتهبة، ولهذا يجب أن تحرصي على عدم التعرض للشمس بوضعه على البشرة.
  • البابونج: يتم تحضير مغلي هذا العشب باستخدام كوب من الماء مع أربعة ملعقة كبيرة منه وبعد أن يبرد تمامًا يتم وضع المشروب على المنطقة التي ترغبي في تشقيرها لمدة ثلث ساعة.
  • عصير الطماطم: يساعد الحمض الموجود فيه على تفتيح لون الشعر، فإذا كانت البشرة حساسة يتم خلط عصير الطماطم بمياه الورد أو عصير خيار.
  • الحليب: يساعد على عملية ترطيب البشرة فيساعد على تفتيح اللون ولهذا يتم وضع الحليب على البشرة كل يوم، فذلك يساعد على تشقير وتفتيح الشعر.

التشقير للحامل في الأشهر الأولى

لكل سيدة تفضل تلك هذه المستحضرات لاستكمال جمالها ومظهرها يجب أن تعلم أنها لن تلحق بكِ أي ضرر وخصوصًا أنه يتم استخدامه لبضعة دقائق وفقط، ولكن كل ما تقوله الأطباء المتخصصة وتشدد بالمزيد من التحذيرات بأن بشرة السيدة الحامل تكون حساسة جدًا في هذه الفترة أكثر مما كانت عليه قبل، ولهذا يجب أن لا تستخدمي هذه الأشياء في أوائل فترة الحمل.

تحتوي كل كريمات التشقير على مياه الأكسجين وهيدروكسيد الأمونيوم ولهذا يفضل عدم الإكثار من استخدامها وأن تكتفي تمامًا باستخدامها في أهم الحالات التي تمري بها حيث يعمل على امتصاص مواد خفيفة جدًا ولكن يجب أن تحذري  من استخدامها إلا في أهم الحالات الضرورية فقط لأنها تلحق ضررًا بالجنين في بطنك.

هل تشقير الحواجب يضر الحامل في الشهر السابع

نعم أنه حتمًا يلحق بالجنين الضرر وخصوصًا عندما تبلغ السيدة شهرها الثامن في الحمل، ولهذا الأطباء دائمًا ينصحوا بتجنب تلك المواد طوال فترة الحمل، والرضاعة لكي لا يكتسب منها الجنين أي أمراض.

تشقير الحواجب للحامل الطبي

بالرغم من أن الباحثين لا يحددوا أي ضرر بسبب استخدام الصبغات والألوان على الحامل، إلا وأنه في الحقيقة ما ينصح جميعهم بالابتعاد تمامًا عن تلك المواد الكيميائية، ولكن بعض الأطباء يشيروا بأن استخدام تلك المستحضرات أثناء فترة الحمل لن يضر الجنين، وذلك لأن الجزء الممتص من جلدها وربما يصل للجنين فهو جزء ضعيف جدًا، ولكن الأفضل ولأن الجنين في أولى فترات الحمل يكون  أكثر تعرض لأي عوامل خارجية، ولهذا يجب عدم القيام بتلك العمليات أثناء تكوين الجنين في الطبن بالمرحلة الأولى…

 

قمنا سويًا بالرد على سؤال مقال اليوم والذي يحمل عنوانًا به استفسار هل تشقير الحواجب يضر الحامل وما اهم نصائح استخدام فلكل سيدة في بدايات حملها يجب أن تحافظ على نفسها وجنينها من كل هذه المستحضرات، والبقاء دائمًا مع المواد الطبيعية فقط إلى أن تنتهي رحلة حملها.