بحث كامل عن البكتيريا والفيروسات بالعناصر، تسمى الفيروسات بالحمات، وهي نوع من الطفيليات الصغيرة وتعتبر من العوامل الممرضة، ولا يستطيع رؤية تأثير والفيروسات على غزو الكائنات الحية المختلفة.

بحث كامل عن البكتيريا والفيروسات بالعناصر

نشر أدولف ماير، الكيميائي والباحث الزراعي الألماني، بحثا عن مرض فسيفساء التبغ في عام 1886.

من نتائج تجاربه المكثفة، اكتشف ماير أنه عندما سحق أوراق التبغ المصابة عندما يتم حقن العصارة الضارة في عروق أوراق التبغ غير المصابة.

يؤدي هذا إلى ظهور بقع صفراء على الأوراق غير المصابة.

كان سبب مرض فسيفساء التبغ عصير الأوراق، لكنه لم يستطع إثبات ذلك.

اعتقد ماير أن سبب هذا المرض هو البكتيريا، لكنه لم يستطع عزل أو تحديد العامل الممرض تحت المجهر.

من المستحيل إعادة إنتاج هذا المرض بحقن مجموعة من البكتيريا المعروفة في نباتات سليمة.

بحث عن البكتيريا

البكتيريا هي كائنات حية نشطة في بيئتها، بغض النظر عن أنواعها أو ظروفها، وبعد الوصول إلى بيئة جديدة، فإنها تبدأ في أداء سلسلة من السلوكيات والأنشطة، أهمها:

  • الإفرازات: تفرز البكتيريا مجموعة من المواد الكيميائية المواد بشكل دائم، هذه المواد الكيميائية يمكن أن تخلق وتغير البيئة، بما في ذلك أنها مناسبة للبكتيريا وأنماط حياتها، وهذه المادة الكيميائية عادة ما تكون مجموعة من البروتينات ذات الخصائص الأنزيمية، ولديها القدرة على التحليل والهضم، وهناك العديد من الأطعمة حولهم.
  • تلألؤ بيولوجي: بعض أنواع البكتيريا التي تعيش في الماء لها خصائص التلألؤ البيولوجي، حيث يعتمد التلألؤ البيولوجي على الضوء الذي تنتجه البكتيريا لجذب الكائنات البحرية المختلفة.

مسببات الأمراض من البكتيريا

أنشأت أنواع معينة من البكتيريا علاقة طفيلية مع الأحياء المجاورة لها، وتصنف هذه الأنواع من البكتيريا على أنها مسببات الأمراض المعدية، وتحتل المرتبة الأولى في قائمة مسببات الأمراض البشرية والوفيات، وأهم الأمراض التي تسببها مسببات الأمراض هي التيتانوس، والدفتيريا، والكوليرا، الجذام والسل وكذلك مهاجمتهما للنباتات، مما يسبب أمراضًا مثل بقعة الأوراق، ويسبب ذبول النباتات وموتها، وينتشر بين حيوانات المزرعة، ويسبب أمراضًا خطيرة مثل الجمرة الخبيثة والتهاب الثدي.

 فوائد البكتيريا

  • تنتشر البكتيريا بشكل دائم في معظم مناطق جسم الإنسان، مثل الجهاز التنفسي العلوي والفم والجلد والأمعاء، دون التسبب في أي مرض أو مخاطر صحية.
  • يساهم في إعادة تدوير الأغذية، لذلك تعتمد عمليات إعادة التدوير عليها بشكل شبه كامل.
  • ينتج العفن، ويمكن أن ينتج أنواعًا معينة من الجبن والزبادي والخل، ويستخدم في صنع أطعمة معينة.
  • استقرار النيتروجين في الغلاف الجوي.
  • يحللون جثث الكائنات الحية ويتغذون عليها ويحولون المركبات العضوية المعقدة إلى مركبات عضوية بسيطة، وبالتالي يفيد النباتات.

أماكن تواجد البكتيريا

  • خاصة أنها شائعة جدًا في دورات المياه، لذلك ينصح الأطباء بغسل اليدين بالماء والصابون المعقم لمدة لا تقل عن خمسة عشر ثانية عند استخدام دورات المياه للوقاية من الأمراض، لأن الحمامات تعتبر أكثر الأماكن تلوثًا.
  • توجد في بطاقات الائتمان والنقد لأنها تتنقل بين الناس وتتعرض للهواء.
  • تحتوي فراشي الأسنان على العديد من البكتيريا التي تسبب التهابات اللثة، لذلك ينصح أطباء الأسنان بتغيير فرشاة الأسنان مرة واحدة على الأقل شهريًا وتجنب تركها في الحمام.
  • توجد في مفاتيح الإضاءة ومفاتيح المصاعد والقوائم وإسفنج المطبخ والسجاد والملابس التي لا تتعرض لأشعة الشمس المباشرة والتهوية.

طرق الوقاية من البكتيريا

  • اغسل وعقم يديك جيدًا قبل وبعد الوجبات، عندما تستخدم النساء الحقائب والأضواء ومفاتيح المصعد.
  • افتح النوافذ بعد الظهر لتهوية المنزل لأن ضوء الشمس يكفي لإزالة البكتيريا.
  • استخدم معقم طبي خاص لتنظيف وتعقيم الملابس لتجنب انتشار الأمراض الجلدية.
  • نظف الأثاث المكتبي والمنزلي بانتظام وامسحه بقطعة قماش وماء ومطهر، كما يجب تنظيف السجاد والمراتب بانتظام لمنع تكاثر البكتيريا.
  • اغسل الصحون بالماء الدافئ وانقعها ثم اشطفها.
  • تخلص من النفايات باستمرار في المنزل.
  • اغسل الخضار والفواكه.