ماهي نقاط الضعف في المقابلة الشخصية وخطوات حلها سؤال يبحث عنه كثيرًا من الشباب لكي يدركوا مدى أهمية أسئلة أصحاب العمل الذين يقوموا بطرحها عليهم للتعيين في المهنة، فمن الممكن أن تكون الأسئلة شبيهة ببعضها البعض كثيرًا في المقابلة الشخصية، ولكن كلها تأتي بصيغ مختلفة، فمن أشهر تلك الأسئلة التي يتم طرحها على المتقدمين للعمل تدور حول نقاط القوة والضعف في المقابلة الشخصية، لكي تجيب على ذلك السؤال فأنت بحاجة لكي تتعرف على نقاط ضعف الشخصية وقوتها، وطريقة الرد عليها، ولهذا نقدم لك بعض النصائح حول ما يتم طرحه أصحاب العمل من أسئلة في المقابلة الشخصية.

أمثلة على نقاط القوة والضعف في المقابلة الشخصية

يعتبر الحديث عن نقاط القوة والضعف للمتقدمين للعمل من المراحل الصعبة جدًا في المقابلة الشخصية ببعض الأوقات، وتكون حاجزًا بينهم وبين أن يحصلوا على الوظيفة المتقدمين لها، فإذا كنت من ضمن المرشحين للحصول على وظيفة معينة، وقد تم سؤالك عن نقاط القوة والضعف لديك، فالمهم هنا هو أن تتأكد من سرد ما ترعب بأن تقوم به، وتقلل من ذكر ما لا يهم وتكون صادق في القول الذي تتحدث عنه وتقوله، مثال على ذلك:

عندما يسألك المدير في المقابلة الشخصية عن نقاط ضعفك وقوتك وتكون متقدم لشغل وظيفة مدير عام لخدمة عملاء مثلاً، عليك بأن تقوم بالرد التالي:

نقاط قوتي هي حسن إجادتي للعمل، وأني جدير بها، ونقاط ضعفي هي التوتر الزائد وخصوصًا مع عدم احترام المواعيد، فهذ الجواب اختصر الجانب الإبداعي وعدم التفكير، لأن هناك كثيرًا من الناس يعتبروا أنهم يحسنوا العمل، ونقطة الضعف لا تعتبر ضعف.

اذكر سلبياتك في المقابلة الشخصية

توجد العديد من السلبيات في المقابلة الشخصية أهمها ما يلي:

  • عدم الثقة بالنفس، والشعور بالخوف والقلق كثر من اللازم.
  • الجلوس في وضعية خاطئة، وعدم النظر في وجه من يتحدث معك، وكأنك خجلان من كلامك أو أنك كاذب.
  • نقل عدة جمل مقتبسة من أي شخص آخر أو ربما أتيت بها كأمثلة عبر الأنترنت.
  • عدم الواقعية في الكلام بالتناقض الكثير، أو المبالغة.

كلها أسباب تؤدي إلى فشل تام للمقابلة الشخصية، وتضيع الوظيفة بدون داعي، ولكن إذا قمت بالتركيز في تلك النقاط السابقة سوف يكون الأمر بسيط جدًا ولكنه مهم للغاية.

خطوات حل نقاط ضعفي في المقابلة الشخصية

توجد عدة خطوات لحل نقاط الضعف في المقابلة الشخصية أثناء التقديم للوظيفة أو العمل:

  • يجب عليك أن تقرأ كتاب واحد كل يوم، فهذا يكون كفيلاً بأن يضيف لك كثيرًا من المعلومات المهمة.
  • اختار لغة من اللغات وتعلمها جيدًا، ثم عليك إتقانها جيدًا فهذه الخطوة تزيد من مدى إدراكك، وتثبت الثقة في نفسك، وتفتح لك أفقًا متعددة جديدة.
  • ممارسة الرياضة، لأن جسمك إذا كان سليمًا فسوف يصبح عقلك سليم.
  • احضر ندوات علمية ودورات تدريبة في المجال الذي تحبه وتفضله.
  • السعي دائمًا في أن تكون غرفتك نظيفة ومهيأة، فهي مكان استقرارك معظم الوقت سواء للدراسة أو القراءة، ويجب أن تعود عيناك على النظام، بالإضافة إلى أنه يجب أن تكون مرتبًا.
  • استيقظ مبكرًا فتعتبر من أهم العادات التي يجب أن تتعود عليها، وتحافظ على وجبة الفطور، لأنها هي التي تمد جسمك بما يحتاجه من طاقة.
  • اكتب ودون الأشياء التي تتسبب لك في الخوف، أو القلق، وابدأ في أن تعالجها بهدوء.
  • طالب بالمساعدة وإبداء الرأي ممن أكبر منك أو من حولك، فقد يساعدك الكثير على اكتشاف خطأك، وسرعان ما تجد حل له.
  • ابتعد تمامًا عن العادات الغير مستحبة والتي تعمل على تأخيرك وتكون حاجزًا بينك وبين تقدمك ونجاحك.
  • ابتعد عن أي شخص قد يسير بك إلى طريق الإحباط والفشل.

تعرفنا سويًا على أهم المعلومات حول سؤال مقال اليوم ماهي نقاط الضعف في المقابلة الشخصية وخطوات حلها وأدركنا أهم التفاصيل الإيجابية التي يجب أن نتبعها لكي تقودنا إلى طريق النجاح والتقدم في الحياة بشكل عام.