إذا كنت من محبي تناول الشوفان فأنت بالتأكيد تحاول معرفة ما هي السعرات الحرارية في الشوفان، حيث يعد الشوفان واحد من أصح الأطعمة للجسم، والتي ينصح الكل بتناولها وإدراجها في النظام الغذائي، فهو يعد مصدرًا جيدًا وهامًا للألياف الغذائية، وخاصةً التي تعرف بالبيتا جلوكان (Beta glucan)، بالإضافة إلى احتوائه على الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة الجسم، وفي هذا المقال سوف نتعرف على سعراته الحرارية وغيرها من المعلومات الهامة.

  ما هي السعرات الحرارية في الشوفان

يعتبر الشوفان من الأطعمة القليلة التي تشتمل على مجموعة مهمة من مضادات الأكسدة، والتي تعرف باسم (Avenanthramides) والتي تنعكس بشكل إيجابي على صحة الجسم بشكل عام، أما فيما يخص القيمة الغذائية لوجبة الشوفان، فإن الـ 100 غرام من الشوفان غير المطهو يشتمل على:

  • ٣٧٩ من السعرات الحرارية.
  • 84 غرام من الماء.
  • 15 غرام من البروتين.
  • 7 غرام من الكربوهيدرات.
  • 99 غرام من السكر.
  • 1 غرام من الألياف الغذائية.
  • 52 غرام من الدهون.

فوائد الشوفان بعد التمرين

من الجدير بالذكر أن أي رياضي يقوم بعمل الكثير من التمارين الرياضية حيث يبذل طاقة كبيرة ويفقد الكثير من البروتينات، ويعد الشوفان من الأغذية الهامة التي تعوض البروتينات والطاقة التي يفقدها الجسم.

ويعد الشوفان أحد أهم الأطعمة التي تزود الجسم بالكم الكافي من البروتينات، كما يساعد تناول الشوفان قبل التمرين أو بعده على تنظيم السكر في الدم، كما يساعد الشوفان علي تقوية العضلات في جسم الرياضيين وبناء جسم قوي وصحي.

عند تناول الشوفان يتم تنظيم عملية الهضم، كما أن الشوفان يمد الجسم بالطاقة اللازمة، ومن أهم المعلومات التي لا يعلمها الكثير من الناس أن الشوفان يحتوي على قدر كبير من البروتينات اللازم لبناء الجسم سواء قبل أو بعد التمرين.

هل الشوفان من النشويات

نعم الشوفان يعتبر من النشويات إذ يحتوي على كمية من الكربوهيدرات، إلا أن تلك النشويات مركبة كما تبطئ من العملية الهضمية بالإضافة إلى ضبط مستوى السكر بالدم، ومن الجدير بالذكر أن النشويات تتكون من سلاسل طويلة من تلك الجزيئات المعروفة بالجلوكوز وتتوفر في صورة 3 أشكال وهي “النشويات التي تحون سريعة الهضم” كما تُحطم بشكل سريع ويتم امتصاصها وتبلغ نسبتها حوالي 7% من إجمالي النشويات التي توجد بالشوفان.

فوائد الشوفان للعضلات

يشتمل الشوفان على خليط رائع من الكربوهيدرات والبروتينات، وهو منخفض الدهون جدًا؛ مما يجعل من الشوفان مكملًا مثاليًا وهامًا للوجبات، وعند أداء التمارين والقيام برفع الأوزان؛ فإن العضلات تتعرض لتمزق صغير، ثم تُعيد مرة أخرى بناء عضلة جديدة وتنميتها في مرحلة الشفاء بعد الانتهاء من التمرين، إلا أن جسم الإنسان يحتاج إلى الكربوهيدرات والبروتين من أجل تلك العملية، مثل اللحوم والأسماك بالإضافة إلى منتجات الألبان، ويصف الكثير من الرياضيين الشوفان كإضافة رائعة لهذه المصادر الأساسية للبروتين، بالخصوص إذا كان الشخص بالفعل نحيفًا ويرغب في اكتساب كتلة عضلية جيدة، كما أن إدراج الشوفان في النظام الغذائي يعد طريقةً مناسبة لتجديد وبناء قوة العضلات.

أفضل وقت لتناول الشوفان لكمال الأجسام

من الجدير بالذكر أنه لا يمكن اعتبار أن  كل الأوقات ملائمة لتناول الشوفان، حيث يمكن تناول وجبة الشوفان اللازمة قبل ساعتين من بداية التدريب، وذلك لكي يتم منح الوقت اللازم لكي تتم عملية الهضم قبل بداية التدريب.

إلى هنا نصل إلى نهاية موضوع اليوم عن ما هي السعرات الحرارية في الشوفان، حيث يعد الشوفان من أفضل الوجبات الغنية بالبروتين وغيره من العناصر اللازمة لصحة الجسم، كما تطرق المقال إلى ذكر أفضل الأوقات لتناول الشوفان.