هل العملات الرقمية مثل بيتكوين محرمة عضو “كبار العلماء” بالسعودية يوضح السبب، سؤال يطرحه الكثيرون من المستثمرين لعملة البيتكوين، ويحتاجون للرد عليه للأهمية، لذا بحثنا وتوصلنا للإجابة التي سوف نطرحها أمام حضراتكم من خلال هذا المقال.

هل العملات الرقمية مثل بيتكوين محرمة عضو “كبار العلماء” بالسعودية يوضح السبب

الشيخ عبدالله المنيع يرى أن عملة البيتكوين من العملات المحرمة، والتي تعد أيضًا من ذنب أكل مال الناس بالباطل، والتي شبهها بلعب القمار، الذي يعد من الألعاب المحرمة لما فيه من شبهة.

كما قال أيضًا أن عملة البيتكوين لا تملك معنى الثمنية، وأرجع تلك التحريم لكون العملة التي إذا تعرضت للبطلان، ممن سوف تحصل على حقوقك، طالما أنها عملة وهمية غير ملموسة.

حكم العملات الرقمية ابن باز

أقر ابن باز أن عملية البيع والشراء مشروطة بتقاضي الحقوق يدًا بيد، حيث أن العملة المستخدمة في الترويج السلعي لابد أن تكون احدى العملات المعروفة بين الدول والتي يتم التعامل المادي من خلالها.

حيث أن العملات غير المحرمة تلك التي يمكن تداولها باليد مثل الدولارات الأمريكية والعملات المصرية، أو العملات الإنجليزية وغيرها من العملات الأخرى الملموسة.

أما في حالة التعامل مع عملات وهمية غير ملموسة، فإن الأمر هنا يعد محرم شرعًا ويندرج تحت قائمة الربا المحرم أمام الله سبحانه وتعالى.

حكم البيتكوين المجمع الفقهي

لقد قرر المجمع الفقهي أن التعامل من خلال عملة البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية الأخرى يتخلف عنه العديد من المخاطر الكبرى، التي لا شك أنها ستعود بالسلب على المتعامل من خلالها.

حيث أنها عملة غير مستقرة، وغير معلومة المصدر، لذا فهي من أبرز القضايا محل النظر في تلك الأيام نظرًا لتداولها وكثرة التعامل من خلالها للكثير من المستثمرين.

ما هي العملات الرقمية الحلال

هناك فتوى قد سبق التشريع فيها وقد أقرت أن التعامل من خلال العملات الرقمية وأبرزهم البيتكوين حلال شرعًا، ولكن تلك الأيام نود أن نتأكد من صحة تلك الفتوى.

فقد قرر مجلس الفقهاء أن التعامل من خلال العملات جائز في حالة التقابض، وليس عن طريق المضاربة في البورصة، خصوصًا أن تلك الظاهرة انتشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

في العموم لابد من أخذ الحيطة والحذر عند التعامل من خلال العملات الرقمية، لما يرتاب حولها من الشكوك والمخاوف بشأن ضياع الأموال، والله أعلم.

حكم العملات الرقمية عثمان الخميس

لقد أقر عثمان الخميس في حكمه على التعامل من خلال العملات الرقمية، أنها تعد من التعاملات المحرمة شرعًا، لما حولها من مغالطات كثيرة.

وبرر ذلك بأنها من العملات الالكترونية التي يمكن التعامل من خلالها دون لمسها أو مشاهدتها، فهي ما إلا عملة الكترونية فقط، وإن حدث وتم قبولها يعزى ذلك لكونها عملة مشفرة.

ولكنها تخضع للعديد من الخوارزمات الأكثر تعقيدًا والتي من الصعب جدًا أن يتم نشرها، أو قيام أحد بتقليدها، ومن ثم فهي تعتبر آمنة إلى حد كبير.

هل البيتكوين حلال أم حرام

هيئة كبار علماء الدين المكونة من العديد من كبار الأعضاء، قرروا أن التعامل من خلال العملات الرقمية بمختلف أنواعها وعلى رأسهم عملة البيتكوين الرقمية أمر غير مستحب ومحرم تمامًا في الشريعة الإسلامية.

حيث أنها عملات لا أساس لوجودها، وما هي إلا عملة يتم التعامل من خلالها الكترونيًا فقط، لذا فهي أشبه بالقمار، والمعروف أنه محرم شرعًا.

فعلى سبيل المثال في حالة المضاربة بما يقرب من 10 ملايين، وفي النهاية لا أجد من أتعامل معه أو أعود إليه في حالة الرغبة في استردادهم، في تلك الحالة ما قيمتهم، من هنا تكمن الحرمانية ففيها ضياع للحقوق.