الكثير منا يبحث عن دعاء الشفاء من المرض العاجل جميل فقد أرشدنا الله عزوجل على ضرورة الدعاء، ويجب أن يلجأ كل مؤمن في جميع أحواله للأدعية وخصوصًا في حال إصابة الشخص بالمرض أو الهم، فأدعية الشفاء من كل مرض وردت كثيرًا منها عند كل شيء يرغب به العبد من رب العباد القادر على كل شيء، ففي حالة طلب الشفاء من المرض أو الألم يكون لها دعاء مخصص حثنا به رسول الله الكريم بالدعاء به أو ندعو به لغيرنا من المرضى لكي يزول عنهم التعب والمرض.

دعاء الشفاء لنفسي

المؤمن إذا أصيب بأي مكروه لأحد الأشخاص المقربين له ولأحبته يجب عليه أن يصبر ويحتسبه عند الله ويزيد من الدعاء، لكي يسأل الله في كل وقت وحين من أن يتم شفاء مرضانا بأجر وعافية، فمن الأدعية التي يدعو بها المريض لنفسه أو غيره ما يلي:

“أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، ولا كاشف له إلّا أنت يا ربّ العالمين، اللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير. لا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العليّ العظيم، لا إله إلّا الله ربّ السّماوات السّبع وربّ العرش العظيم، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير”.

دعاء الشفاء والفرج

لكي ندعو الله أيضًا بدعاء الفرج والشفاء لغيرنا يجب أن نتضرع له ونلح في طلبنا بالدعاء، فكل شخص منا أو المقربين لنا يكونوا بحاجة للدعاء عن ظهر الغيب لكي يستجيب الله عزوجل لنا، فليس شرط أن نقول الأدعية لأنفسنا فقط، فنستطيع أن تردد دعاء الشفاء لغيرنا لكي يشفيهم الله ويزيل عنهم كرباتهم وأوجاعهم، فمن أمثلة أدعية الأشخاص لأنفسهم أو غيرهم ما يلي:

  • ربي إني أترقب الشفاء منك قريبًا لمن يتألم ويتوجع فأدعوك يا الله أن تزيل عنهم آلامهم يا رب العالمين.
  • يا رب أني أسألك بكل اسم هو لك سميته به نفسك وبمقدارك الكريم وبرحمتك الكبيرة التي تسع كل شيء حولنا أن تعطينا الشفاء عاجلاً وليس آجلاً يا رب العالمين.
  • يا رب لا تجعل فينا أي جرح إلا وأن تداويه يا رب العالمين.
  • اللهم ألبسنا ثياب الصحة في القريب العاجل يا رب العالمين.
  • اللهم تولنا جميعًا تحت عظمتك ورحمتك يا رب العالمين.
  • يا ربنا أذهب عنا أي بأس أو مرض، وأشفينا يا رب العالمين فأنت الشافي المعافي القادر على كل شيء.

علامات تحدد نوع الابتلاء

توجد العديد من المصائب والابتلاءات في كتاب الله عزوجل وسنته الكريمة، بجانب حكمة الله رب العزة والملكوت في القضاء والقدر، فمن أهم الأسباب التي تؤدي للابتلاء هي:

الذنوب والمعاصي التي يرتكبها الشخص سواء كان كفر أو معصية صغيرة أو كبيرة من الكبائر، فيقوم الله عزوجل بابتلائه بسبب تلك الذنوب لصاحبها بالمصيبة إما بالجزاء بالمرض أو بأي عقوبة عاجلة.

والسبب الآخر للابتلاء هو إرادة وحكمة الله عزوجل لكي يرفع درجات المسلم الذي يصبر، فيقوم بابتلائه بمصيبة لكي يرضى بها ويصبر عليها، فيصبح له الأجر الكبير عند الله والثواب، ويكون من الفائزين بجنة رب العزة سبحانه وتعالى، ويكون في صحبة نبي الله صلوات الله عليه وسلم، وجميع الأنبياء الكرام.

إن الصبر على البلاء أو الهم والمصائب فضل كبير جدًا، فقد ذكر الله لنا في كتابه الكريم فيما معناه أن هناك أكثر من سبعون موضع في موطن الثناء، ولهذا يعظم الله موقعه في الدين، وكل حسنة من الحسنات لها أجر معروف إلا الصبر فالله عزوجل يوفي الصابر أجره بدون حساب.

لقوله تعالى: «إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ»

فضل الصبر على المرض

الصابر الذي يصبر على الابتلاء والمرض والمصائب، ثواب وأجر عظيم جدًا عند رب الملكوت الله عزوجل، ويجازيهم برضاه في الدنيا ويحصلوا على الجنة في الآخرة ليتنعموا فيها المسلمين الصابرين.

انتهينا من وضع دعاء الشفاء من المرض العاجل جميل وأدركنا مدى أهميته لنا ولغيرنا حينما ندعو لهم عن ظهر الغيب، وتعرفنا على أهم علامات تحدد نوعية الابتلاء على الأشخاص في الدنيا، فنتمنى من الله الشفاء العاجل لجميع المرضى وأن يزيل عنهم كل مكروه وسوء في الحياة الدنيا، ويجازيهم الله على صبرهم جناته في الآخرة.