ما هي درجات التخلف العقلي عند الأطفال، يُعرَّف التخلف العقلي بأنه تأخير في الوظيفة العقلية المرتبطة بالمواقف وعجز السلوك التكيفي لدى الآخرين، يختلف التخلف العقلي عن المرض العقلي الناجم عن أسباب نفسية، ولا يرتبط بالضرورة بعيوب السلوك التكيفي.

ما هي درجات التخلف العقلي عند الأطفال

ينقسم التخلف العقلي إلى الفئات التالية حسب درجة الذكاء التي يكتسبها الأطفال في اختبار الذكاء:

  • تخلف عقلي خفيف (55-69 درجة).
  • إعاقة ذهنية متوسطة (40-54 درجة).
  • التخلف العقلي الشديد (25-39 درجة).
  • تخلف عقلي شديد جدا (أقل من 24 درجة).

تقسم مؤسسات التعليم الخاص الإعاقات الذهنية إلى ثلاث فئات:

  • القابلون للتعليم (50-70 د): الأطفال الذين يمكنهم تعلم المهارات الأكاديمية الأساسية.
  • قابل للتدريب (30-50 دقيقة): الأطفال الذين يمكنهم تعلم المهارات الأكاديمية الوظيفية مثل الرعاية الذاتية.
  • الاعتماديون (أقل من 30 يومًا): يحتاجون إلى رعاية خاصة مستمرة.

الفرق بين التأخر العقلي والتخلف العقلي

  • وللتخلف العقلي أسباب أخرى.
  • غالباً ما يسبب المرضى النفسيين مشاكل شخصية بسبب مواقف معينة تحدث له، ولا يوجد سبب محدد للتخلف العقلي.
  • يحدث التأخر العقلي عادة في السن المتأخر وليس في المراحل المبكرة، وعادة ما يحدث التخلف العقلي في مرحلة الطفولة.
  • التأخر العقلي ليس نقصاً في الأداء، فإذا حدث فقد يكون نتيجة لانفعالات مفرطة، بينما التخلف العقلي هو نقص في الأداء العقلي والرياضي.

ما علامات التأخر العقلي؟

هناك العديد من علامات التخلف العقلي، من أهمها:

  • التأخر في التدحرج أو الجلوس أو الزحف أو المشي.
  • تأخر التحدث أو التحدث.
  • التعلم البطيء لبعض المهارات المهمة، مثل التدريب على استخدام المرحاض وارتداء الملابس وتناول الطعام.
  • من الصعب تذكر الأشياء والأحداث.
  • عدم القدرة على ربط الإجراءات بعواقبها.
  • غير قادر على التفكير المنطقي.
  • صعوبات التعلم.
  • قلة حب المعرفة والفضول.
  • معدل الذكاء أقل من 70.

أسباب التأخر العقلي:

إذا كان هناك أي تشوهات تتعارض مع النمو الطبيعي للدماغ، فقد يؤدي ذلك إلى التخلف العقلي.

لا يوجد سبب محدد للإعاقة الذهنية، ولكن الأسباب الأكثر شيوعًا هي:

  • عوامل وراثية، مثل متلازمة داون أو متلازمة اكس الهش.
  • مشاكل أثناء الحمل، مثل إدمان الكحول أو تعاطي المخدرات أو المرض أو تسمم الحمل.
  • مشاكل أثناء الولادة، مثل نقص الأكسجة أو تخلف الطفل.
  • التسمم بالرصاص أو التسمم بالزئبق.
  • الإرهاق الشديد في الطفولة المبكرة، مثل التهاب السحايا أو السعال الديكي أو الحصبة.
  • سوء التغذية أو مشاكل التغذية.
  • إصابة شديدة في الرأس.
  • لا شيء مما بالأعلى! سبب التخلف العقلي لثلثي الأطفال لم يتضح بعد.

هل من الممكن تجنب التأخرِ العقلي عند الرضع قبل الولادة؟

نعم يمكن تجنب بعض المشاكل التي تؤدي إلى التخلف العقلي وأشهرها متلازمة الكحول الجنينية.

  • يجب على المرأة الحامل عدم شرب الكحول، والحصول على رعاية جيدة قبل الولادة، وتناول الفيتامينات المهمة لصحتها وصحة الجنين، وتلقي التحصينات الصحية الهامة للحد من حدوث أي إعاقة ذهنية.
  • قبل الولادة: يجب أن تخضع العائلات التي تعاني من مشاكل وراثية لاختبارات جينية للتحقق من وجود أي مشاكل مع الجنين.
  • أثناء الحمل: يتم إجراء بعض الاختبارات للكشف عن أي مشاكل عقلية أو عاطفية.

كما تعلم، على الرغم من إمكانية اكتشافه، لا يوجد علاج في هذه المرحلة.

علاج التأخرِ العقلي عند الرضع:

يمكن استخدام العديد من برامج التدخل المبكر في المراحل المبكرة للرضع والأطفال؛ لأن فريق الخبراء بأكمله مكرس لتطوير خطة خدمة الأسرة الشخصية، تحدد الخطة الخدمات التي يمكن أن تساعده خلال هذه المرحلة الصعبة.

تشمل خطط التدخل المبكر ما يلي:

  • علاج النطق
  • علاج بالممارسة
  • علاج بدني
  • الاستشارة الأسرية
  • استخدم معدات خاصة للتدريب
  • نظام غذائي