أسباب اختلاف ضغط الدم بين الذراعين تعد من العلامات التي تؤكد وجود مشكلة صحية في القلب، حيث أكدت الأبحاث العلمية أن اختلاف الضغط بين الذراع الأيسر والأيمن يعد تحذير شديد اللهجة، لاحتمالية حدوث نوبات قلبية أو سكتات دماغية، ومن خلال ما يلي سنتعرف على الأسباب الكامنة وراء حدوث ذلك.

أسباب اختلاف ضغط الدم بين الذراعين

هناك بعض الأسباب التي تكمن وراء اختلاف ضغط الدم من ذراع إلى آخر، والتي هي كالتالي:

  • احتمالية وجود مخاطر صحية تتعلق بالقلب والاوعية الدموية، خصوصًا عند ارتفاع الضغط 10 مللي متر زئبق، في كلا القرائتين الفوقية والتحتية.
  • انسداد الشرايين في أحد الذراعين عن الآخر، مما يعوق قياس ضغط الدم بشكل صحيح عن الذراع الآخر.
  • الإصابة بمرض السكري والأمراض الكلوية المزمنة وحالا القصور القلبي وقصور الشريان التاجي.

فرق الضغط بين اليد اليمنى واليسرى

ليس من الطبيعي أن توجد فروقات واضحة في قياس ضغط الدم في الذراعين، وإن وحد لابد أن تكون فروقات طفيفة للغاية، لا يعتد بها.

ولكن في حالة وجود مثل تلك الفروقات وبشكل كبير، لابد من الذهاب للطبيب المختص لعمل الفحوصات اللازمة والتأكد من سلامة الدورة الدموية والشرايين.

في الأشخاص صغار السن يمكن أن تحدث فروقات في حالة ضغط العضلات على الذراع، مما يعوق تدفق الدم بشكل سليم في تلك الذراع، مما يستدعي فحص العضلات الهيكلية للذراع.

ارتفاع ضغط الدم الكاذب

من الظواهر النادرة لدي البعض، والتي لا تظهر بشكل كبير، على الرغم من ذلك إلا أنها تكثر في الأشخاص كبار السن، والتي يكون فيها ضغط الدم الحقيقي يختلف عن الضغط الذي تم قياسه بفروقات بسيطة.

يمكن في تلك الحالة التشخيص بأن الحالة تعاني من ارتفاع في ضغط الدم، ولكن الحقيقة أن الشخص لديه ما يعرف بضغط الدم الكاذب، وأن ضغطه طبيعيًا.

التقدم في العمر تنتج عنه بعض المضاعفات الجسمية والتي منها زيادة سمك الشرايين، والتي تعمل على ارتفاع معدل ضغط الدم وتظهره بأرقام كاذبة عند القياس.

أيهما افضل ذراع لقياس الضغط

أكد الخبراء من الأطباء على أن القراءة الأفضل التي يتم الاعتماد عليها في قياس ضغط الدم تلك التي تنتج من الذراع الأعلى قراءة عن الآخر.

حيث قيل سابقًا أن الذراع الأفضل للقياس هو الأيسر نظرًا لاقترابه من القلب، ولكنها معلومة في مجملها خاطئة ولا تستند على أي معلومة أو قاعدة علمية.

أسباب ارتفاع وانخفاض الضغط في نفس الوقت

تكمن الأسباب وراء التغيرات في قياس ضغط الدم، على بعض العوامل التي منها ما يلي:

  • التعرض لضغوط الحياة العصبية.
  • الحالات التي تعاني من متلازمة المعطف الأبيض.
  • تعاطي نوع معين من الأدوية.
  • الانفعال الزائد عن الحد.
  • الحالات التي تعاني من الاضطراب في الغدة الكظرية.
  • تناول بعض المشروبات والأطعمة.
  • ما يعرف بورم القواتم (Pheochromocytoma).

قياس الضغط من الرجل

يمكن استخدام تلك الطريقة في قياس ضغط الدم في حالات اعتلال الشرايين المحيطية التي يمكن ان تصاب بالاعتلال بسبب ارتفاع معدل الكولسترول الضار في الدم.

يتم استلقاء المريض على ظهره ويرفع وجهه لأعلى، على أن يكون في حالة استواء ذراعه مع ارجله، ويمنح ما يقرب من ربع ساعة للاستلقاء قبل قياس الضغط.

مما يساهم في قياس ضغط الدم بشكل طبيعي، ومنضبط دون أي ارتفاع كاذب في القراءة، حيث أن القلب والنبض في حالة من الاتزان.

أنها طريقة يمكن أن تتبع في أضيق الظروف ومن خلال متخصص يمكنه الاحتراف في قياس ضغط الدم من الرجل.