ما هو الودق والفرق بينه وبين المطر يجهله الكثيرين ولن يتعرف على الفرق،  لذا يبحث عنه الكثيرين على الانترنت لمعرفة ماهو الودق المطر والفرق بينهم،  وهذا سوف اقدمه لكم في السطور التالية لكل من يهمه هذا الأمر يتابع معنا التالي.

ما هو الودق

الودق هو يتشكل من خلال العواصف الرعدية وينتج من خلال اختلاط الهواء الجاف مع هطول الأمطار داخل سحابة العاصفة،  ويسبب للهواء الجاف تبخر في قطرات الماء،  وبذلك يؤدي إلي خفض درجة الحرارة بسرعة،  كما ينتشر الودق في جميع الاتجاهات عندما يشكل الهواء ويتم تبريده عمودا سريعا.

ما الذي يسبب الودق

يتطور العواصف الرعدية عندما يرتفع الهواء في تيار صاعد،  وبذلك يتم جلب الهواء كي من خلال الهواء الصاعد، وفي الغالب يكون الهواء رطبا واكثر قوة، الذي يتم جلبه جافا،  ويسبب ضعف في التيار الهوائي، وفي بعض الأحيان تكون الرياح شديد وتؤدي إلي تشكيل تيار قوي في الودق.

لا يعتبر الودق هو الماء فقط، ووصف الله سبحانه وتعالى أنه يخرج من السحب المتراكمة.

ما هو المطر

المطر هو الماء من السماء ويقدم العديد من الفوائد للانسان والحيوان والنبات، وذكر المطر في القرآن الكريم في سورة الأحقاف،  وقرن الله عز وجل في المطر وله العديد من المعاني التي توضح الذي أنزل الله المطر وهو ماء مهلك ولن ينفع الإنسان،  وكان الرسول صلي الله عليه وسلّم يقول اللهم سقيا رحمه لا سقيا عذاب.

تعريف ظاهرة الودق

هو عبارة عن مطر شديد جداً وهين، وذكر في القرآن الكريم في سورة النور وسورة الروم.

قال الله سبحانه وتعالى ألم تر أن الله يزجي سحاباً ثو يؤلف بينه ثم يجعله ركاماً فترى الودق يخرج من خلاله.

وقال عز وجل في كتابه الكريم: الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابًا فيبسطه في السماء كيف يشاء، ويجعله كسفًا فترى الودق يخرج من خلاله.

وجاء في السورتين الودق بمعنى المطر الغزير الشديد أو قطرات المطر التي تسقط على السحاب.

 

ظهرت في محافظة اسكندرية سحابة أمطرت بكميات هائلة من المياه، وكانت تتساقط على شكل عمودياً، وفي منطقة واحدة غير المعتاد، وأطلق عليها الكثيرين ظاهرة الودق، أما علمياً تعرف ظاهرة الودق على أنها صورة طبيعية وتحدث بسبب اختلافات موجودة على سطح الأرض، وتظهر أيضا في طبقات الجو مما أدي إلي سقوط الأمطار بهذا الشكل، وحدثت ايضا في اسكندرية بسبب وجود نسبة عالية من الرطوبة في الهواء.

ما هو الودق والفرق بينه وبين المطر

الودق هو المطر في العموم سواء كان غزير أو شديد،  علما بان كل من ينزل من السماء يسمى الودق، كما فسر الخليل المطر كله وهنية وشديدة،  وقسر ابو زيد الانصاري ان الودق هو السح ومعناه المطر الشديد الذي يسح والمطر   الشديد.

الصواب في معنى الودق هو المطر الشديد دون الهين حسب ما اتفق الكثير من العلماء،  كما فسر العرب أن معنى الودق هذه الحرب ذات ودقين بسحابة شديدة ذات مطرتين شديدتين.

الودق مختلف عن المطر وأيضا مختلف عن الغيث، ولكل منهما معنى مثل التالي:

  • المطر: يعني الماء التي تسقط من السماء.
  • الغيث: يعني المطر الذي ينزل على الأرض في حالة الجفاف والاحتياج إليه.
  • الودق: يعني المطر المستمر الشديد ويكون هوط المياه وعلى شكل خطوط دون توقف.

كم مرة ذكر كلمة الودق في القرآن الكريم

ذكرت الودق في مرتين في القرآن الكريم في سورة النور وسورة الروم، وجاءت مشتقات كلمة الودق في القرآن الكريم، مثل المطر وهو الودق، وذكرت اثنا عشر مرة مثل الصيب، الوابل، الغيث، الماء، ويوضح المعنى نزول المطر ظاهرة يتمتع المرء بتآملها وهي نعمة عظيمة يرسلها الله للعباد على الأرض ليحي بها النبات والحيوان، ولو أراد الله حرمان العباد بسبب ابتلاء منع نزول الغيث حتى يتوبوا وأكثروا من قول الاستغفار وجعل رب العباد وقت نزول المطر إجابة للدعوة.