موضوع تعبير عن الأم بالعناصر ولذلك لكي يكون الموضوع شامل الأم وكل ما يخصها من حقوق وواجبات فالأم لها فضل كبير على أبنائها، فهي سبب الوجود في الحياة وفي موضوع التعبير سنتعرف على الأم.

مقدمة موضوع تعبير عن الأم

الأم هي سبب وجود أبنائها في الحياة، فهي من قامت بحملهم في بطنها 9 أشهر وليس ذلك فقط فالأم لها وصية كبيرة وصي الرسول على الأم وذكر الله في كتابه العزيز الأم، فهي سبب الكثير في حياتنا وهي لها الفضل فيما نحن عليه الآن، وحبها لنا كبير ولا يمكن مقارنته.

العناصر المتوفرة في موضوع تعبير عن الأم

موضوع التعبير الذي نتحدث عنه عن الأم وستكون العناصر التي سوف نتحدث فيها هي:

  • المقدمة الخاصة بالأم في موضوع التعبير.
  • عناصر موضوع التعبير التي يحتوي عليها ومن هذه العناصر دور الأم في تربية أبنائها.
  • فضل الأم على أبنائها.
  • الاستشهاد بالأحاديث والآيات القرآنية التي تؤكد على الأم.
  • من العناصر التي يجب ذكرها واجب الأبناء تجاه الأم.
  • الخاتمة التي تنهي موضوع التعبير عن الأم.

المقدمة الخاصة بالأم في موضوع التعبير

الأم هي من تقوم بتربية أبنائها من بداية ولادتهم وترضعهم وتربيتهم وتكون حنونة وتعطيهم كل ما يريدون وتستمر في عطائها وتربيتها حتى يكبروا وتظل الروح فيها، الأم ليست فقط من تنجب بل أيضًا من تربي وتسهر لأجل راحة أبنائها، وهي من تدافع عنهم وقت الخطر وتصبح كالوحش إذا مسهم أحد بسوء هي من تتحمل الهموم وتبعد كل حزن وضيق عن أبنائها فهي تعطي بلا سبب وبلا حدود،  ولولا الأم لما تحلو الحياة.

دور الأم في تربية أبنائها

الأم هي المسؤولة عن تربية أبنائها وتعليمهم الأساليب والطرق الصحيحة الذي يجب أن يتبعها في حياتهم منذ الصغر وحتى يكبروا لكي تكون قاعدة لهم ودور الأم كالآتي:

الأم هي من تعتني بتغذية أبنائها لكي ينمو بصحة سليمة وتحافظ على صحتهم البدنية.

الأم تقوم بتعليم أبنائها المبادئ الإيجابية السليمة وتبعدهم عن كل ما هو خطأ.

تعطي نصائح لأبنائها عن الطريق الصحيح الذي يجب اتباعه.

تعلمهم الصفات الحسنة مثل مساعدة الآخرين، الطيبة، حسن الأخلاق وتجنب الصفات السيئة مثل الكذب، والنفاق والاستهزاء بالآخرين أو سبهم.

تساعدهم على النمو النفسي وأن يكونوا أصحاء نفسياً، ويتمكنوا من الاختلاط مع الآخرين.

تلعب مع أطفالها وتنمي مهاراتهم وتقوي العلاقة بينها وبين طفلها.

تعمل على بناء الثقة الذاتية لديهم وذلك بأن تكون موجودة دائمًا معهم.

الأم هي أكثر من تعرف أبنائها وبالتالي تكون صديقة معهم لاحتوائهم.

فضل الأم على أبنائها

إن فضل الأم يبدأ منذ أن تضع مولودها وحتي يكبر ويتزوج وفضل الأم يتمثل في:

مولودها: الأم هي من تطعم مولودها وتسد جوعه وتعطيه من حنانها وعطفها وتسهر عند تعبه وتلعب معه وتضحك.

أبنائها الصغار: دائمًا ما تقدم لهم الرعاية والحماية وتدعو الله دائمًا أن يحفظهم ويبعد عنهم أي مكروه وتخاف أن يصيبهم المرض وتسعى دائمًا لتربيتهم بشكل سليم وتلبي احتياجاتهم في الطعام والملبس ولا تنتظر أي مقابل فكل ما تريده هو أن يكونوا في أفضل حال.

أبنائها المراهقين: تبدأ الأم أن تكون صديقة لهم لكي يخبرها بما يريدون وتكون معهم صدقات والأصدقاء تنصحهم بما تعرفه من خبرتها في الحياة وتكون مصدر دعم وسند لهم لكي يتمكنوا من تحقيق أحلامهم وطموحهم.

الابن المتزوج: بالرغم من زواج ابنها إلا أنه يكون في حالة حنين إلى أمه لكي يشكو همه وتخفف عنه وتنصحه في مشاكله وتساعده.

الاستشهاد بالأحاديث والآيات القرآنية التي تؤكد على الأم

سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رَسولَ اللَّهِ، مَن أحَقُّ النَّاسِ بحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قالَ: أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أبُوكَ.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رضا الربُّ في رضا الوالدينِ، و سخطُهُ في سخطِهما).

“ووصّينا الإنسان بوالديه حَملته أمه وَهْناً على وهن، وفِصاله في عامين أنْ اشكر لي ولوالديك إليّ المصير. وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تُطعهما وصاحِبْهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلي ثم إليّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون”

ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كُرهاً ووضعته كُرها وحملُه وفصاله ثلاثون شهراً

َواجب الأبناء تجاه الأم

الأم تقدم كل ما تملك من أجل أبناءها ولذا فالأبناء عليهم واجب تجاه الأم وذلك يتمثل في:

الإحسان: أن يحسن الأبناء إلى الأم بالقول والفعل وكذلك أن يحسنوا بالمال وألا يبخلوا عليها ويخدموها، والمساعدة في العمل والقول الحسن ولطف الحديث.

تجنب رفع الصوت عليها فقد نهى الإسلام عن ذلك وأمرنا بطاعة الأم والأب كذلك وعدم معصيتهما فذلك من الكبائر التي حرمها الله.

رعاية الأم عند كبر السن وخدمتها وتقديم كل ما تريد وعدم الملل منها أو الغضب عليها.

الحديث معها باللطف والود وحسن الاستماع وتقبل النصيحة.

تقديم كلمة شكر وتقدير الأم على ما تفعله.

احترامها وذلك لأن الاحترام يزيد من المودة والمحبة.

الدعاء لها بالصحة والعمر الطويل والدعاء بالرحمة والمغفرة إذا كانت متوفية.

الأم هي مفتاح الدخول للجنة لذا ولابد أن تكون راضية عنك وعليك أن تأخذ برضاها.

الخاتمة التي تنهي موضوع تعبير عن الأم

الأم هي نصف المجتمع ويقع عليها مسئولية كبيرة فهي من تنحب وترضع وتربي وتعلم وتسهر لأبنائها وتساعدهم طوال مراحل حياتهم.

الأم هي من تعطي دون أن تنتظر كلمة شكر بل تريد أن يكون أبنائها في أحسن حال ولا يقتصر دور الأم على أبنائها بل ينعكس على المجتمع والناس.