كيفية تقوية عضلة المثانة بالأعشاب، لمن يعاني حالة من الضعف في عضلة المثانة، والتي تحتاج إلى علاج نشط وفعال للتخلص من تلك الآلام المصاحبة لذلك الضعف، ومن خلال ما يلي سنلقي الضوء على أبرز العلاجات بالأعشاب الطبيعية لمثل تلك الحالة.

كيفية تقوية عضلة المثانة بالأعشاب

يمكن تقوية عضلة المثانة البولية، عن طريق استخدام مجموعة من الأعشاب الطبيعية منها:

  • بذور اليقطين لما تحتويه من أوميجا 3 ذات الخصائص التي تقاوم الالتهابات.
  • شاي كوهكي: تلك النبات الاستوائي الزاخر بالمواد المضادة للأكسدة، والتي تؤثر تأثيرًا ايجابيًا على معالجة ضعف المثانة.
  • المأكولات الثرية بالألياف الغذائية: التي تحمي المثانة من التأثيرات السلبية المحيطة بها، والتي تسهل عملية الإخراج التي بدورها تؤثر على المثانة البولية.

تقوية عضلة المثانة للرجال

بالنسبة للكثير من الرجال ممن يعانون من مشكلة ضعف المثانة، يمكنهم ممارسة تمارين كيجل اليومية، التي من شأنها معالجة ضعف عضلات المثانة البولية، والموجودة في أعماق منطقة الحوض.

حيث أنها يمكن أن تتسبب في ضعف الكفاءة الجنسية، ومن خلال ممارسة تلك النوع من التمارين يمكن العلاج في أسرع وقت ممكن، على أن يتم ممارستها بالشكل الصحيح.

تمارين تقوية عضلة المثانة للأطفال

هناك بعض العلاجات التي يمكن الاستناد عليها لمعالجة ضعف المثانة لدي الأطفال، ومنها:

  • التمارين التي يمكن أن تقوي عضلات المثانة عبر تدريب الطفل على التبول في المرحاض.
  • الابتعاد عن تناول الكافيين بكثرة مع جذب انتباه الطفل نحو العديد من الأنشطة الترفيهية.
  • تمثيله بالأرنب القوي الذي يمكنه الذهاب للمرحاض عندما يريد.

اعراض ارتخاء عضلة المثانة

هناك بعض الأعراض الهامة التي يمكن أن تظهر على الشخص، ومنها يمكن معرفة أن المثانة البولية لديه تعاني من ضعف في عضلاتها، ومن تلك الأعراض ما يلي:

  • التبول بكثرة أثناء ساعات النهار مع الزيادة المفرطة أثناء الليل.
  • الصعوبة البالغة في التبول.
  • التسريب البولي دون الشعور بذلك.
  • نزول قطرات دموية مع البول.
  • تأخير البول في النزول مع الرغبة الملحة في التبول.
  • حرقان أثناء التبول.
  • ضعف في عملية التدفق البولي.

علاج شد عضلة المثانة

تتوفر أكثر من طريقة لعلاج حالات شد وضعف المثانة البولية، ومنها:

  • العلاج الدوائي الذي يساهم في ارتخاء غدة البروستاتا والتي من ثم يمكنها تقليل الضغط عليها.
  • التدخل الجراحي: هناك بعض الحالات التي يلجأ فيها الأطباء للتدخلات الجراحية التي تعالج مشكلة ضعف المثانة، والتي فيها يتم السيطرة على الأنسجة الزائدة والتي تعوق نزول البول.

أفضل دواء لعلاج المثانة العصبية

المثانة العصبية هي عدم قدرة الشخص على التبول، عندما لا يستطيع المخ استقبال الإشارات العصبية التي تذكر الشخص أنه يرغب في التبول، والتي يعزى ذلك عن حدوث تلف في أعصاب الدماغ، والتي تظهر في مجموعة من الأعراض الهامة التي تظهر ضعف المثانة البولية.

لذا تتوفر العديد من الأدوية المستخدمة في معالجة حالات المثانة العصبية، ومنها ما يلي:

  • الأدوية التي تساعد على استرخاء عضلات المثانة ومنها بروبانثيلاين، تولتيروداين.
  • العلاجات المستخدمة في معالجة حالات الصرع والتي تساهم في تقليل الأعراض المصاحبة لضعف المثانة.
  • البيثانيكول الذي يستخدم في تنشيط الأعصاب التي من شأنها تحسين الوظائف التي تقوم بها المثانة.
  • أما البوتكس فيمكن أن يستخدم في علاج ضعف المثانة البولية.
  • يمكن أيضًا استخدام GABA، مع الأمينو بيوتريك أسيد، ومكملات جاما.
  • الحرص على معالجة الأسباب الرئيسية المؤدية لحالة ضعف المثانة البولية.
  • التدخلات الجراحية التي يمكنها التغلب على تلك المشكلة الصعبة.
  • كما أن هناك علاج يدعى العلاج السلوكي الذي تستجيب له العديد من الحالات.