تجربتي مع جلطة الساق وهل هي خطيرة الجدير بالذكر أن الجلطات تعرض حياة المرضى للخطر، وذلك لأنها تسبب انغلاق لمجرى الدم في الأوردة ببعض المناطق بالساق، الجدير بالذكر أن مريض جلطة الساق يحتاج رعاية صحية أثناء فترة العلاج وما بعد الشفاء حتى لا يتعرض لها مرة أخرى، لذلك سوف ننوه عن أسباب حدوثها بالإضافة إلى المدة المرتقبة للشفاء منها من خلال المقال.

تجربتي مع جلطة الساق وهل هي خطيرة

تروي إحدى السيدات أنها اضطرت للسفر لمدة طويلة وكان عليها أن تجلس دون حراك طوال مدة الرحلة، مما أسفر  عن نشوء تورم في الساق مع الشعور بألم مبرح بالتزامن مع تغير لون الجلد للون الأحمر.

بعد انتهاء الرحلة توجهت على الفور لطبيب مختص والذي أكد اصابتها بجلطة الساق نظرًا لعدم التحرك مطلقًا لساعات طويلة، وقد تم انقاذها عن طريق بعض العقاقير الطبية.

هل جلطة الساق خطيرة

من خلال ما ذكرناه في الفقرة السابقة نجد أن جلطة الساق عندما تكون في الأوردة العميقة تزداد درجة الخطورة وذلك لان الجلطة تمنع سريان الدم في مجراه الطبيعي أو يمكن حدوث ارتداد للدم حتى يصل للقلب.

الجدير بالذكر أن جلطات الساق تجعل المريض غير قادر على الحركة لفترة طويلة وفي حالة التقاعس عن العلاج يتعرض المريض لجلطة في الدماغ أو القلب.

إسعافات جلطة الساق

من خلال بعض الإسعافات المنزلية يمكن التخفيف من تأثير جلطة الساق كما سنوضح فيما يلي:

  • مطالبة المريض بالراحة لبعض أيام.
  • يجب ان يتم رفع الساق لتكون في مستوى اعلى من الجسم.
  • الاعتماد على الكمادات الفاترة حيث يتم تطبيقها على الساق كله.

أسباب جلطة الساق

تحدث جلطة الساق لعدة أسباب نوضحها فيما يلي:

  • التدخين يعرض صاحبه لحدوث جلطات بنسبة اكبر.
  • استعمال الحبوب التي تمنع الحمل.
  • البدانة تسبب جلطات الساق بنسبة كبيرة.
  • كذلك المصابين بمرض الإيدز يتعرضون أكثر للإصابة بالجلطة في الساق.
  • وجود مشكلة صحية في القلب تجعله لا ينقبض بصورة طبيعية.
  • المصابين بضغط الدم المرتفع.
  • كذلك قلة الحركة وعدم ممارسة أي أعمال تعرض الإنسان للإصابة بالجلطة.

متى يمشي مريض جلطة الساق

الجدير بالذكر أن مدة العلاج الخاصة بجلطة الساق تستلزم من المريض مدة لا تقل عن ثلاث أشهر، حتى يستطيع المشي وممارسة حياته مرة أخرى بشكل طبيعي.

وذلك في حالة الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج لعدم التعرض لجلطات أخرى في فترة العلاج.

في حالة لا قدر الله تعرض المريض لازمة أخرى نتج عنها جلطة يستلزم العلاج لمدة عام تحت إشراف الطبيب.

الاكل الممنوع لمرضى جلطة الساق

على مريض الجلطة الامتناع عن تناول بعض أنواع الطعام الذي يتعارض مع الأدوية، كما سنوضح فيما يلي:

  • الامتناع عن تناول الأغذية ذات اللون الأخضر لأنها تتعارض مع مكونات دواء الوارفارين.
  • عدم تناول عصير التوت أو الشاي الأخضر لتعارضهم مع الأدوية الخاصة بعلاج تجلط الساقين.

نصائح لمريض جلطة الساق

يجب على مريض الجلطة توخي الحذر واتباع التعليمات التالية:

  • استعمال الجوارب الطبية الضاغطة والتي تقلل من فرص الإصابة بالجلطة مرة أخرى.
  • يجب أن يقوم المريض بالوصول للوزن المثالي حتى لا يكون عرضة لتكرار الجلطة مرة أخرى.
  • الاحتراس من حدوث أي جروح قد تسبب نزيف بسبب الأدوية المسيلة للجلطات والتي تسمح بتدفق الدم.
  • عدم الجلوس لفترات طويلة دون حراك حيث يجب الجلوس لفترة أقصاها 120 دقيقة ثم التحرك والسير مسافة قصيرة ثم الرجوع لوضع الجلوس عند الرغبة في ذلك.
  • في حالة وجود تخثر في احد الأوردة العميقة بالساق يجب الامتناع عن وضع احد الساقين على الأخرى مطلقًا.