هل يصير حمل مع حبوب منع الحمل تعمل حبوب منع الحمل على رفع نسبة الهرمونات الأنثوية في جسم السيدة، مما يجعل من البديهي عدم حدوث حمل لذلك الإجابة على السؤال المطروح سيكون من خلال المقال التالي.

هل يصير حمل مع حبوب منع الحمل

في حالة استخدام حبوب منع الحمل بالطريقة الصحيحة فإن نسبة حدوث حمل عند استخدامها تكون 0.3%.

الجدير بالذكر أن حبوب منع الحمل لابد من تناولها بانتظام وبكل دقة لمنع حدوث الإباضة ومن ثم حدوث حمل.

هناك بعض العقاقير الطبية التي تؤثر بشكل مباشر على مفعول حبوب الحمل، لذلك يجب أخبار الطبيب بالأدوية التي تتعاطاها المرأة لوصف الوسيلة الأنسب لها.

أعراض الحمل مع حبوب منع الحمل

هل يصير حمل مع حبوب منع الحمل في حال نسيان احد الحبوب أو عدم أخذ الشريط الثاني في موعده المحدد يمكن أن يحدث حمل والذي يتميز بالأعراض التالية، والتي تستدعي التوقف تمامًا عن تناول الحبوب لحين التأكد من حدوث الحمل بالفعل:

  • الشعور بغثيان وقيئ بعد الاستيقاظ مباشرة.
  • الإحساس بعدم القدرة على بذل أي مجهود مع الرغبة في النوم لمدة طويلة.
  • الإحساس بتقلصات في البطن بالتزامن مع وجود الم مماثل لألم الطمث.
  • الأحجام عن تناول الطعام والابتعاد عن بعض الروائح.
  • الشكوى من حدوث دوخة وصداع.

أخذ حبوب منع الحمل في أوقات مختلفة

التناول العشوائي لحبوب منع الحمل يجعل مستوى الهرمونات الأنثوية في الجسم متذبذب مما يساعد على حدوث حمل في حالة نسيان تناولها أو تناولها في أوقات متضاربة.

هل يصير حمل مع حبوب منع الحمل الجدير بالذكر أن آلية عمل حبوب منع الحمل بوجه عام تعتمد على دقة المواعيد لذلك يجب تحديد وقت معين للالتزام به حتى لا يحدث حمل أثناء تناولها، مما يشكل خطر على الجنين والأم.

أقصى مدة لاستعمال حبوب منع الحمل

الجدير بالذكر أن حبوب منع الحمل يجب ألا يزيد استعمالها بصورة متصلة عن عام ونصف، حتى لا يحدث خلل في مستوى الهرمونات بالجسم مما يؤثر بشكل سلبي على إمكانية الأنجاب.

لذلك يجب زيارة الطبيب بعد انتهاء المدة السابق ذكرها لإيجاد بديل آخر في حالة الرغبة في تأخير الحمل.

حبوب منع الحمل والجماع

عند تناول حبوب منع الحمل لأول مرة ينبغي الانتظار لمدة أسبوع حتى يتكيف الجسم على مستوى الهرمونات الجديد، لذلك عند حدوث الجماع ينبغي على الزوج استعمال الواقي منعًا لحدوث حمل.

أفضل حبوب منع الحمل

عند الرغبة في تأجيل الحمل ينبغي اختيار افضل حبوب منع الحمل، حيث يوجد منها نوعان يختلفان في التركيب كما سنوضح فيما يلي:

نوع احادي الهرمون

ويحتوي على هرمون الاستروجين وهرمون البروجستين مثل حبوب سيرازيت والتي تسبب أعراض مختلفة نوعا، مما حيث أن السيدة التي تتناوله تصاب بنزيف متقطع.

بالإضافة للشكوى ممن وجود الم في الثدي والإصابة بالعدوى المهبلية أثناء فترة تناوله أيضًا، كذلك يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية مع الإصابة بالاكتئاب والتغيرات المزاجية.

نوع ثنائي الهرمون

ويتضمن على هرمون البروجستين،. ويمكن الحصول عليه عند استعمال احد الحبوب التالية:

  • حبوب سيلست وتسبب الكثير من الأعراض الجانبية، مثل التقلبات المزاجية وارتفاع ضغط الدم بالإضافة للشعور بغثيان ودوخة.
  • حبوب لوجينون يتسبب في رفع ضغط الدم بالإضافة للشعور بالاكتئاب والتقلبات المزاجية، كما تصاب المرأة عند تناوله بالصداع والقيء والغثيان.
  • حبوب ديان 35 يتسبب في نفس الأعراض السابق ذكرها بالإضافة انه يؤثر على النظر وحدوث نزيف مهبلي.
  • حبوب اورغامتريل من الحبوب التي تسبب خلل في الوزن، بالإضافة أن تناوله يسبب ظهور حب الشباب بالتزامن مع طفح جلدي وخلل في وظيفة الجهاز الهضمي.
  • حبوب مارفيلون تتسبب في حبس السوائل بالجسم، بالإضافة أن لها تأثير قوي على بطانة الرحم مما يؤثر على انتظام الدورة الشهرية.