هل يشفى الطفل من طيف التوحد سؤال يرغب الكثير بالتعرف على إجابة تفصيلية حيث تعتمد هناك عدة عوامل كثيرة أهمها التغذية السليمة والعلاج يتم بطبيعة الحال منهم من يشفى تمامًا ويكون مبدع في الحياة مثل الأطفال المتوحدين الذين لديهم مجموعة من القدرات الرائعة جدًا، ومعدل ذكاء أعلى جدًا من الطبيعي، ويصبح من النابغين في عدة مجالات متنوعة منها العلوم، والأدب، والرياض، وبعضهم أصبح مخترع عالي وسجلوا في التاريخ وبعض الأشخاص الذين أصيبوا بالتوحد يستجيبوا سريعًا لكل البرامج التي تتم مثل الأعمال اليومية التي تتكرر والتي قد تعود عليها الطفل بشكل فعلي، والتعليم المصمم بناءً على كافة احتياجات الفرد لكل طفل، وبرامج مختلفة أخرى تصنع منهم أجيالاً رائعة.

متى يتكلم طفل التوحد

تكلمنا عن أن بعض الأطفال المصابة بمرض التوحد تكون لديهم عدة مشاكل في التواصل والتحدث أو ربما لا يتحدثوا مطلقًا، وهذه المهارات تزيد تطورها اللغوي لديهم فيما بعد، في الوقت الذي يسير على الطفل الطبيعي في أولى كلماته والتي تتم في خلال عمر اثنى عشر شهرًا، والطفل المصاب بالتوحد ينطق أولى كلماته في عمر ستة وثلاثون شهرًا.

ولهذا فإن طبيعية كل طفل تكون مختلفة تمامًا، والعمر الذي يبدأ فيه الطفل المصاب بالتوحد الحديث أو التكلم يكون مختلفًا حسب تطور حالته الفكرية والصحية، ولعدة سنوات طويلة كان يوجد فكر آخر منتشر بأن هؤلاء الأطفال المصابة بالتوحد لم يتكلموا إلا بعد أن يصلوا لعمر الرابعة من عمرهم، ومع هذا فإن الدراسات قد قامت على عدة أطفال مصابة بالتوحد وبعضهم أطفالاً شاركوا في الدراسة واكتسبوا عدة مهارات لغوية، وأصبح بعضهم تقريبًا من ضمن الذين تحدثوا بشكل رائع جدًا.

أعراض التوحد الخفيف عند الأطفال

توجد هناك بعض الأشخاص الذين عانوا من هذه المشكلة حيث تعتبر من ضمن اختلافات في المهارة الاجتماعية أو السلوكية والتواصل مع الآخرين بالمقارنة مع أشخاص أخرى طبيعية تكون هي العامل الأساسي بينهم، وهذه الأعراض البسيطة للتوحد تشمل ما يلي:

  • مشاكل في المهارات الاجتماعية.
  • مريض التوحيد يفضل دائمًا يظل وحيدًا.
  • عدم استجابة الطفل عندما يتم مناداته من بعيد باسمه.
  • تعبيرات وجهه تكون غير مناسبة تمامًا عن المألوف أو الطبيعي.
  • مشاكل في التواصل.
  • صعوبة فهم المشاعر أو تعبير المريض عن مشاعره الخاصة.
  • مشاكل في المهارات والكلام وحتى اللغة.
  • عدم فهم المزاح بشكل سليم.
  • ضعف الاستجابة مثل التأشير، أو التلويح.
  • عدم القدرة على الاستجابة أو الرد على أي أسئلة.
  • مشاكل في السلوك، حيث يكون لديهم سلوكيات متكررة ومزعجة مثل الدوران المستمر، الجري، تكرار حركات الأيدي، والقفز…
  • القيام بأنشطة كثيرًا تتسبب لهم في أذى مثل ضرب الرأس، أو البطن.
  • حساسية تجاه الضوء، والصوت، واللمس، والرائحة.
  • عدم المبالاة أو الشعور بأي شيء حوله.
  • حركة مستمرة دون توقف لعدد ساعات طويلة.
  • حركة مفرطة، وسلوكيات كثيرة جدًا.
  • رفض اللعب مع باقي الأطفال إذا وجدت حوله.
  • عادات صعبة أثناء تناول الطعام أو رفض الأكل بشكل نهائي.

علاج طفل التوحد في المنزل

يجب هنا التركيز في طريقة التعامل مع طفل التوحد بشكل سليم، وفيما يأتي نقدم لكم طريقة التعامل مع الاطفال المصابة بالتوحد:

  • يجب التقرب والتعرف على حالة طفلك المصاب جيدًا.
  • التركيز مع كافة الإيجابيات التي يقوم بها الطفل المصاب بالتوحد.
  • استخدم رسائل واضحة ومفهومة بالنسبة له.
  • انتبه لمدة حساسية طفلك تجاه أي شيء.
  • اجعل طفلك معك دائمًا واطلب منه يأتي معك للسير بعض الوقت أو الذهاب إلى النادي.
  • ابحث دائمًا عن وسائل المساعدة والدعم المعنوي والنفسي لكي تتأهل وتستطيع التعامل مع طفلك.

أجبنا باختصار عن عنوان موضوعنا اليوم هل يشفى الطفل من طيف التوحد وقدمنا لكم المعلومات المهمة والوافية بشأن التعامل مع الطفل المصاب بالتوحد، والذي ينبغي عليك أن تكون على دراية كبيرة بها، وتتعلمها بشكل سليم، وعليك أن تتقبله جيدًا وتمنحه عطفك وتحتويه بشكل جيد لكي تستطيع أن تكسبه ويصبح متفائلاً بوجودك معه وينجح في حياته ويصبح له مستقبل رائع.