تجربتي مع الميلاتونين للأطفال من التجارب التي مرت بصعوبة نظرًا لان الميلاتونين هو هرمون طبيعي يفرزه الجسم حتى يستطيع الإنسان بوجه عام أن يخلد للنوم بشكل طبيعي، فأي خلل في إفرازه يسبب ارق ومضاعفات خطيرة لأي إنسان، الجدير بالذكر أن استخدام الميلاتونين الصناعي يجب أن يكون تحت إشراف الطبيب فقط لذلك سننوه عن أهمية هذا الهرمون للأطفال بالتفصيل.

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال

تروي إحدى الأمهات أن طفلها كان ينام بشكل طبيعي لكنه في فترة اصبح يعاني صعوبة في النوم مما اثر عليه بشكل مباشر واصبح يشكو دائما من التعب وعدم التركيز، حاولت بشتى الطرق أن أساعد طفلي على النوم لكن بلا جدوى.

لذلك قررت اصطحاب طفلي لطبيب نفسي عسى أن يكون هذا العرض بسبب مشكلة نفسية ما، وقد نصحني الطبيب ببعض التعليمات حتى أساعد طفلي على النوم على سبيل المثال عدم التعامل معه بعنف أو عدم  التشاجر أمامه، بالفعل قمت باتباع إرشاداته لكن الامر يزداد سوءا فالطفل يشكو دائما من عدم تمكنه من النوم إلا بصعوبة مما اسفر عن وجود هالات سوداء تحت العين.

لذلك توجهت لطبيب مخ وأعصاب الذي قام بعمل الفحوصات والإشاعات على المخ وتحاليل للهرمونات، والذي اسفر عن نقص هرمون الميلاتونين والذي يفرزه الجسم في الظلام فقط فيستطيع الإنسان عمومًا أن ينام بصورة طبيعية، لذلك قام الطبيب بوصف مكمل غذائي يحتوي على ذلك الهرمون لمدة معينة كي لا يعتاد الجسم عليه ويوقف إنتاج الهرمون بشكل طبيعي.

أعراض نقص هرمون الميلاتونين

يمكن من خلال ملاحظة بعض الأعراض تحديد إذا كان الإنسان يعاني من نقص الميلاتونين أم لا، كما سنوضح فيما يلي:

  • عدم الحصول على وقت كافي للنوم.
  • الشكوى من الصداع والدوخة المستمرة.
  • عدم التمكن من التركيز والحفظ.
  • بالإضافة للعصبية الغير مبررة وتغير الحالة المزاجية للأسوأ.
  • تعرض الانسان لسكتات دماغية او قلبية بنسبة اكبر، نظرًا لنقص الهرمون وعدم التمكن من النوم.

متى يبدأ مفعول الميلاتونين

عند إعطاء الميلاتونين يجب اتباع إرشادات الطبيب والتي سنوضحها فيما يلي:

تناول الميلاتونين قبل الخلود للنوم بساعة أو ساعتين، حيث يتم الالتزام بالجرعة التي حددها الطبيب والتي تختلف حسب عمر الطفل.

مدة العلاج لا تتخطى 13 أسبوع حيث يتم تناول الميلاتونين مرة واحدة فقط كل يوم ويظهر مفعوله في مدة تتراوح بين ساعه إلى ساعتين، الجدير بالذكر أن مفعول الدواء يستمر حتى 12 ساعه.

الميلاتونين للاطفال الرضع

تختلف عدد ساعات النوم لدى الرضع في العام الأول لهم لذلك يفضل عدم استخدام الميلاتونين إذا عانى الرضيع من عدم النوم بشكل كافي، وذلك لان الأبحاث حتى الآن لم تثبت انه آمن للأطفال الرضع.

لذلك يجب استشارة الطبيب المعالج قبل إعطاء الطفل أي أدوية تساعد على النوم خاصة الميلاتونين، نظرًا لوجود أضرار عند استخدامه بجرعات كبيرة وفترات أطول.

أضرار الميلاتونين

استعمال الادوية التي تحتوي على الميلاتونين تسبب العديد من الاثار الجانبية للأطفال، كما سنوضح فيما يلي:

  • الإصابة بالدوخة والدوار بالإضافة الى الإحساس بالبرد.
  • الشكوى من الصداع والم في المعدة وغثيان.
  • احمرار العين واحمرار الخدين وشحمة الأذن بعد تناول الميلاتونين بمقدار ساعه واحده فقط.

الميلاتونين الطبيعي

كما ذكرنا أن نقص هرمون الميلاتونين في لجسم يسبب الأرق وعدم التركيز لذلك يمكن تحفيز الجسم على إنتاجه بتناول بعض أنواع الطعام التالية:

  • تناول الموز والطماطم بالإضافة إلى الشكولاتة الداكنة، مما يساعد الجسم على إفرازه والخلود للنوم بشكل طبيعي.
  • كما يمكن تناول الشوفان والشعير والأرز والذرة أيضًا لزيادة إفرازه.