كم تستغرق فترة علاج ارتجاع المرئ، قد نواجه مجموعة متنوعة من مشاكل الجهاز الهضمي، والتي قد تكون ناجمة عن نمط حياة سيئ، وقلة الأكل الصحي والعادات الصحية، تمر عبر المريء أكثر من مرتين في الأسبوع.

كم تستغرق فترة علاج ارتجاع المرئ

للإجابة على هذا السؤال، يجب مراعاة العديد من العوامل، على سبيل المثال شدة الحالة والأعراض التي يعاني منها المريض، وكذلك نوع خطة العلاج التي يتبعها الطبيب عند علاج الارتجاع المعدي المريئي، لذا فالأمر متروك للطبيب المسؤول عن تشخيص الحالة وتحديد ما هو ضروري.

و فترة العلاج، على سبيل المثال، قد تتطلب بعض الحالات الخفيفة فقط عند الضرورة استخدام الأدوية لتخفيف الأعراض وإجراء تغييرات في نمط الحياة.

على الرغم من أن العلاج يستخدم بانتظام في بعض حالات ارتجاع المريء المعتدل والشديد، إلا أن مدة العلاج تعتمد على استجابة المريض وتحسنه، وكذلك ما إذا كانت هناك مضاعفات ومشاكل أخرى، ولكن قد تكون مدة العلاج ما بين 8-12 أسبوعًا، وقد يستغرق الأمر من 8 إلى 12 أسبوعًا إضافية حتى يستمر ظهور الأعراض لبعض المرضى بعد ذلك، وفي بعض الحالات قد يتجاوز هذا الوقت، وفي بعض الحالات الشديدة، قد يكون العلاج الجراحي أيضًا خيارًا.

ما هي طرق علاج ارتجاع المريء؟

بعد رؤية الطبيب وتشخيص الحالة، سيوصي الطبيب بالعلاج بناءً على شدة مرض الارتجاع المعدي المريئي، ويبدأ عادةً بالأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية وتغيير نمط الحياة، ثم إذا لم يستجب العلاج وغالبًا ما يتحول إلى علاج آخر والخيارات.

يتبع الأطباء خطوات ومراحل محددة في علاج الارتجاع المعدي المريئي، ويصنف العلاج حسب استجابة المريض والمضاعفات التي يشتكون منها، وتشمل هذه المراحل ما يلي:

  • المرحلة الأولى: ضرورة تعديل نمط الحياة.
  • المرحلة الثانية: وتشمل وصف مضادات الحموضة وبعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • المرحلة الثالثة: بدء العلاج الدوائي المجدول خلال الوقت المحدد.
  • المرحلة الرابعة: وتتمثل في العلاج الوقائي مع تكرار المؤشرات أو الحالات المعقدة.
  • مرحلة العلاج الجراحي: الحالات الشديدة.

كيف يمكن التخفيف من ارتجاع المريء؟

  • تأكد من تناول وجبات صغيرة ومتكررة بدلاً من الوجبات الكبيرة التي تؤدي إلى تفاقم الأعراض.
  • تجنب الأكل قبل النوم.
  • قبل بلع الطعام، تأكد من مضغ الطعام جيدًا.
  • تناول الطعام ببطء ولا تقلق.
  • تجنب تناول الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تسبب أعراض ارتجاع المريء، مثل النعناع والشوكولاتة والأطعمة الغنية بالدهون والكافيين والكحول ومنتجات الطماطم والفواكه الحمضية والفلفل، إلخ.
  • رفع الجزء العلوي من السرير من جانب الرأس عند النوم لتقليل مرض الجزر المعدي المريئي.
  • ارتدِ ملابس فضفاضة.
  • يمكن أن تؤدي الملابس الضيقة جدًا من المنتصف إلى زيادة الضغط على البطن والمريء السفلي.
  • تأكد من الحفاظ على وزنك في أفضل حالاته، لأن السمنة وزيادة الوزن يمكن أن تزيد الأعراض سوءًا.

أسباب ارتجاع المريء

  • زيادة الوزن أو السمنة؛ بسبب زيادة ضغط البطن.
  • زيادة الضغط عند النساء الحوامل بسبب الإجهاد.
  • آخذ بعض الأدوية، مثل أدوية الربو وحاصرات قنوات الكالسيوم ومضادات الهيستامين والمهدئات ومضادات الاكتئاب.
  • التدخين والتعرض للتدخين غير المباشر.
  • الفتق، الفتحة الموجودة في الحجاب الحاجز تسمح للجزء العلوي من المعدة بالانتقال إلى الصدر، مما يقلل الضغط على العضلة العاصرة للمريء ويزيد من خطر الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي.

تشخيص اتساع المريء

  • مراقبة درجة الحموضة في المريء: قم بقياس درجة الحموضة عندما يكون الجسم في حالات مختلفة، مثل النوم أو الأكل.
  • تنظير الجهاز الهضمي العلوي: يتم إدخال أنبوب بكاميرا في النهاية للتحقق من وضع المريء وفي نفس الوقت أخذ خزعة.
  • تحسين تنظير الجهاز الهضمي العلوي: خلال هذه العملية، سيأخذ الطبيب أشعة سينية لإظهار التشوهات الجسدية التي قد تسبب ارتجاع المريء.
  • باستخدام مقياس ضغط المريء: باستخدام هذا الجهاز، يمكنك قياس تقلص عضلات المريء وقوة صمام المريء السفلي أثناء البلع.
  • مراقبة المريء لاسلكيًا باستخدام تقنية برافو: باستخدام هذه التقنية، يتم زرع كبسولة في المريء ويتم قياس الحموضة باستمرار لمدة 48 ساعة.