مشايخ جماعة التبليغ في السعودية التي هي احدى الجماعات الإسلامية التي بزغت بشكل واضح على أرض المملكة العربية السعودية، والتي ظهرت للمرة الأولى في دولة الهند، قبل أن تنتشر بشكل كبير في أكثر من دولة عربية، ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على أهم المعلومات حول جماعة التبليغ وأشهر مشايخها.

مشايخ جماعة التبليغ في السعودية

هناك العديد من مشايخ جماعة التبليغ في السعودية اللذين قرروا أن يكرسوا حياتهم في تبليغ ونشر الدعوة في مختلف الأماكن، ومنهم:

  • مؤسس الجماعة الأول الشيخ محمد الياس الكاندهوى، ولد في كاندهلة القرية الهندية الشهيرة، سنة 1303 هجرية.
  • حيث بايع خلفًا له الشيخ رشيد أحمد الكنكوهي سنة 1315 هجرية على استكمال المسيرة لتبليغ الدعوة في مختلف الأماكن.
  • وبعدهما جاء الشيخ خليل أحمد السهارنفوري، الذي تعلم على يد الشيخ عبد الرحيم الرائي الذي منحه خبرة السنين في تبليغ الدعوة.

جماعة التبليغ في المدينة المنورة

تألفت جماعة التبليغ في المدينة المنورة من الشيوخ التالية:

  • جاءت جماعة التبليغ في المدينة المنورة بالعالم الجليل الشيخ أبو بكر جابر الجزائري، حيث أتم دراسته في مدارس ديوبندية، وحصل على العالمية من خير أعرق جامعة في ملتان سنة 1382 هجرية، حيث قام بالتدريس في العديد من الأماكن والمعاهد المختلفة.
  • غلام مصطفى حسن، تخرج في الجامعة الإسلامية الموجودة بالمدينة المنورة، وعمل رئيسًا الجامعة المحمدية بنات، وكان مساره في الحياة بشكل أساسي تبليغ الدعوة الإسلامية.

فتوى هيئة كبار العلماء في جماعة التبليغ

جاءت فتوى هيئة كبار العلماء في جماعة التبليغ، واضحة وصريحة، حيث أكدت أن تلك الجماعة من الجماعات التي لا يوجد فيها الخير للأمة والبشرية، فإن أهدافها بنيت على ضلال وبدع.

هذا من واقع العديد من الكتيبات التي قاموا بكتابتها وإصدارها والتي وجد أنها مليئة بالبدع والضلال، والتي منها الشرك بالله وعبادة القبور، مما دفع هيئة كبار العلماء للوقوف أمامها وقفة جدية.

خطر جماعة التبليغ

تكمن خطورة جماعة التبليغ الموجودة على الأراضي السعودية فيما يلي:

  • الدعوة إلى الضلال والانحراف والحيد عن طريق الصواب.
  • تعد احدى بوابات الإرهاب، وإن تخيلوا عكس ذلك.
  • دليل حظر وتجريم الانتماء لمثل تلك الجماعات في المملكة العربية السعودية أطلاقًا.
  • تتستر وراء الزي الديني لكي يمكنها نشر الفتن والتفريق بين الأخوة المسلمين.
  • ينساق ورائها العديد من الشباب والشابات اللاتي لا يفهمن جيدُا عمق المخاطر التي تعود عليهم جراء الانتماء لمثل تلك الجماعات المحظورة.
  • تتسبب في تشتيت الأفكار وتوصيل الشباب لمرحلة الكفر والألحاد الديني وتغيير المعتقدات بشكل يميل إلى الانحراف والحيود وإن ظنوا خلاف ذلك.

أصول جماعة التبليغ

تجسدت أصول جماعة التبليغ في بنود ستة، هم كالتالي:

  • مؤسسي الجماعة من مشايخ جماعة التبليغ في السعودية يرون أن سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تبدأ بشهادة أن لا اله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، لذا لابد لنا بالاقتداء برسولنا الكريم.
  • الصلاة عماد الدين، وتتطلب الخشوع والخضوع لأوامر الله وتنهي عن نواهيه.
  • التعرف على أصول الدين ومعرفة الله سبحانه وتعالى المعرفة التي توطد الأيمان في القلوب وتحرر القلوب من غفلتها.
  • الجهاد في سبيل ما يحتاج إليه المسلمون، مع الزهد في الحياة الدنيا، والبعد عن العورات والمساوئ وما غير ذلك.
  • اخلاص النية وتقديم العمل بصدق، مع محاسبة النفس وتوبيخها في حالة الحيد عن الطريق المستقيم.
  • الخروج للجهاد في سبيل الله، لكي يتم نشر الدعوة في مختلف الأماكن، من خلال المال والنفس والوقت، والافتقار إلى الله عز وجل.