أسس وأهداف الصحة المدرسية، الصحة المدرسية عبارة عن مجموعة من التعريفات والمبادئ والخدمات المقدمة لتقوية صحة الطلاب وصحة الأسرة عن طريق المدرسة، وبالتالي فإن الهدف الأساسي هو تقوية صحة الطلاب والحفاظ عليها ورفع مستوى التعليم.

أسس وأهداف الصحة المدرسية

الصحة المدرسية لديها مجموعة من الأهداف وهي:

  • حدد أهم القضايا الصحية في المجتمع المدرسي وأبلغ المعلمين بهذه القضايا.
  • تدريب المعلمين في سلسلة من الأنشطة، بما في ذلك القدرة على اكتشاف الأمراض مبكرًا، ومراقبة البيئة المدرسية، ونشر الوعي الصحي.
  • تقديم الخدمات الصحية لعدد كبير من الفئات الاجتماعية (طلاب ومعلمون).
  • العمل مع الأسر التربوية لتحسين وتوفير بيئة مدرسية صحية.

أهمية الصحة المدرسية

الصحة المدرسية مهمة للأسباب التالية:

  • تقديم الرعاية الطبية للطلاب أثناء المدرسة.
  • تأكد من حصول جميع الطلاب على خدمات الرعاية الصحية المقدمة.
  • مراقبة انتشار الأمراض المعدية والحد منها.
  • توفير الوعي الصحي.
  • مورد طبي يؤدي إلى صنع سياسة المدرسة.
  • يعزز الصحة والترفيه لجميع أعضاء المدرسة، وبالتالي تعزيز النتائج التعليمية الإيجابية.
  • توفير بيئة تعليمية آمنة

المدارس المُعززة للصحة

وهو مصطلح حديث يتعلق بتطبيق مفهوم تعزيز الصحة العامة في البيئة المدرسية، وقد حصل على دعم مباشر من منظمة الصحة العالمية كأحد مشاريع إعادة التأهيل الممتازة في مجال التعليم.

كما تُعرف مدارس تعزيز الصحة بمجموعة من المفاهيم الصحية المطبقة في البيئة المدرسية، والغرض منها توعية الطلاب بضرورة الحفاظ على الصحة من خلال توفير كافة الوسائل لضمان صحتهم في مدرسة صحية، وتشمل هذه الأساليب: الرعاية الطبية الدائمة، والحفاظ على نظافة البيئة المدرسية، وكذلك المقاعد والفصول الدراسية والساحات المتاحة، وما إلى ذلك، وتحتوي على جميع معايير الصحة العامة.

أهميّة المدارس المُعززة للصحة

  • توفير التثقيف الصحي لجميع الطلاب في المدينة التي تقع بها المدرسة؛ وذلك لأن نسبة الطلاب تمثل حوالي 25٪ من معظم المجتمعات.
  • الحفاظ على صحة الطلاب أثناء المدرسة.
  • من خلال زيادة وعي الطلاب بأهمية التثقيف الصحي الشخصي والعامة، يكون لذلك تأثير إيجابي على الطلاب.
  • منع الأمراض الموسمية التي يتعرض لها الطلاب، مثل نزلات البرد.
  • يجعل الطلاب مؤهلين لتمرير جميع المعلومات الصحية التي يحصلون عليها إلى عائلاتهم وأصدقائهم.

مكونات بيئة المدارس المُعززة للصحة

يعتمد تنفيذ مفهوم الخطة المدرسية لتعزيز الصحة على مجموعة من المكونات الموجودة في بيئتها وهي:

  • الثقافة الصحية: وهي المكون الأول والأساسي للبيئة المدرسية المعززة للصحة، وهي لا تزود الطلاب فقط بالمعلومات الصحية، بل يعتمد عليها أيضًا، لتوجيههم وتغيير سلوكهم وتغيير عاداتهم، من العادات غير الصحية إلى العادات الصحية داخل المدرسة وخارجها.
  • الصحة النفسية: وهي توفير كافة الوسائل التي تساعد على متابعة الصحة النفسية للطالب، وتقديم المساعدة له عندما يواجه مشكلة، وتقديم كافة الحلول البديلة للمشكلة، كما أن الصحة النفسية حساسة بشكل دائم أو مؤقت.
  • تقديم خدمات متابعة مناسبة للطلاب المصابين باضطرابات نفسية جنسية.
  • الخدمة الصحية: وهي مجموعة من الخدمات التي تقدمها مدارس تعزيز الصحة وأهمها توفير طبيب للمدرسة لمتابعة صحة الطلاب وضمان المتابعة الطبية.

أهداف التربية الصحية

  • اعلم أن كل شخص مسؤول مسؤولية كاملة عن صحته الجسدية والعقلية، وهو يعلم أن المرض الذي يواجهه ناتج عن بعض الممارسات الخاطئة التي قام بها.
  • تعديل واستبدال المواقف والعادات والسلوكيات والأنماط المختلفة بسلوكيات أكثر صحة وإيجابية.
  • زيادة المعلومات الصحية المختلفة بين الأفراد ونشر الأساليب العامة للوقاية من الأمراض المختلفة.
  • تبسيط المعلومات الصحية المقدمة للأفراد، مثل جسم الإنسان وعلم وظائف الأعضاء والاحتياجات الغذائية اليومية.