الكحة هي تنقية للممرات التنفسية بطرد الميكروبات والسوائل و الجزيئات العالقة  في القصيبات الهوائية  عن طريق  اندفاع الهواء بقوة ويتكرر مرات متتالية ، يحدث السعال خلال ثلاث مراحل وهي الاستنشاق والزفير يصاحبه دفع ثاني أكسيد الكربون من الرئتين يصاحبه صوت قوى.

أنواع الكحة

هناك عدة أنواع من الكحة والتي تختلف باختلاف المسبب لوجودها وهي كالآتي:

الكحة الجافة : تكون غير مصاحبة  لبلغم يحدث نتيجة حكة في الحلق تتسبب في تكرار لكحة متقطعة لا إرادية تصيب الشخص أحياناً ليلاً ويطلق عليها الكحة الليلية و وتتعدد أسبابها فيمكن أن تكون بسبب مرض تنفسي كالربو أو عدوى منقولة  أو بعض الأمراض الأخرى.

الكحة المصاحبة للبلغم: كحة رطبة مصحوبة ببلغم يكون صوتها مختلف عن صوت الكحة الجافة  يمكن معرفتها عن طريق الإحساس بوجود شئ في الحلق  وعادة ما تنتج نتيجة لتغير الفصول وتصيب أصحاب أمراض حساسية الصدر والأنف يصاحبها في الغالب أعراض البرد العادية  كالعطس وسيلان الأنف.

علاج الكحة

يمكن علاج الكحة بعدة طرق مختلفة أما الحصول على المساعدة الطبية لتناول بعض الأدوية لعلاج الكحة بعد تحديد نوعها أو استخدام وصفات منزلية مجربة أو استخدام الأعشاب.

 

علاج الكحة الشديدة مع البلغم عند الأطفال

مع تقلبات الطقس المختلفة تكون الأطفال أكثر عرضة لأدوار البرد وتكون عادة مصاحبة بكحة شديدة مع بلغم و تبدأ الرئتان بالتعامل مع البلغم كجسم غريب فتبدأ في طرده عن طريق هذه الكحة وتتعدد الطرق في علاج هذا النوع من الكحة :

  • إذا كان الطفل رضيع حديث الولادة فذلك ينبأ بوجود قصور في الجهاز التنفسي لدى الطفل فيجب الاتجاه إلى الطبيب لوصف العلاج الدوائي المناسب.
  • يمكن اللجوء للاعشاب التى تعمل على تهدئة الكحة كالزنجبيل واليانسون والتي تعمل على طرد البلغم بشكل آمن.
  • استخدام الطرق المنزلية لتخفيف أعراض الكحة بتجديد الهواء الغرفة.

علاج الكحة المستمرة بالأعشاب

العلاج بالأعشاب من العلاجات المعروفة منذ القدم و يفضل بعض الأشخاص استخدام الأعشاب كعلاج بديل للعلاج الدوائي للتخلص من الحكة وذلك بأنها وسيلة أقل خطورة من الأدوية ولا يوجد لها آثار جانبية.

الكركم : يفيد في علاج الكحة الجافة وذلك لأنه غني بعنصر الكركمين الذي يعمل كمادة مضادة للالتهابات الناتجة عن العدوى الفيروسية أو البكتيرية نستطيع استخدامه كمشروب يتم تحضيره بإضافة ملعقة صغيرة من الكركم وثمن ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود إلى كوب من الماء المغلي و تناوله.

الزنجبيل : يلعب دوراً قوياً في تعزيز كفاءة الجهاز المناعي كما يعمل كمادة مضادة للالتهابات حيث يعمل على تقليل نسبة المخاط العالق في الشعب الهوائية يمكن تناوله كمشروب دافئ بإضافة ملعقة صغيرة من بودر الزنجبيل الطازج إلى كوب من الماء المغلي أو يمكن نقع الزنجبيل في ماء وإبقائه ليلة كاملة وتحليته بملعقة عسل نحل وتناوله.

النعناع: يحتوى النعناع على مادة المنثول والتي تعمل على الحد من احتقان الحلق و إذابة المخاط ، نستطيع استخدام النعناع كمشروب أو كمادة استنشاق، وذلك عن طريق إضافة قطرات قليلة من زيت النعناع إلى مقدار من الماء الدافئ واستنشاق الأبخرة المتصاعدة منه.

الزعتر: يحتوي الزعتر على مواد الفلافونويد التي تعمل  كمهدئ لالتهابات الشعب الهوائية وارتخاء عضلات الحلق يتم تحضير مشروب الزعتر بنقع ملعقتين من مسحوق الزعتر إلى كوب ماء مغلي وتغطيته وتركه لمدة لا تقل عن عشرة دقائق ثم تصفيته وتناوله.

جذر الخطمي: تقليل التهابات الحلق وتخفيف التهيج الناتج عن الكحة ، يمكن تناوله كمشروب أو استحلاب.