ماذا يعني الإجهاض الفائت أو الإجهاض الصامت كما يطلق عليه البعض، سؤال سوف نجيب عنه من خلال السطور القليلة القادمة، والتي توضح المعنى الصحيح العلمي للإجهاض الفائت، تابعوا معنا…

ماذا يعني الإجهاض الفائت

الإجهاض الفائت حالة تحدث للمرأة عندما يفقد الجنين الذي بين أحشائها القدرة على الحياة ويصبح ميت، ولكن الجسم في تلك الآونة لم يستطيع أن يلفظ الكتلة الجنينية أو يتعرف على انتهاء الحمل.

لذلك قد تظل المشيمة في افراز هرمون الحمل، والذي يشعر المرأة أن الحمل ما زال مستمرًا ولم يفقد بعد، حيث استمرار الأعراض المصاحبة للحمل أيضًا، على أن يكون تشخيص الطبيب المعالج في تلك الحالة أنه حنين لم يكتمل نموه بعد.

الأعراض المصاحبة للإجهاض الفائت

هناك بعض الأعراض الهامة التي تنذر بحدوث اجهاض فائت، ومن أبرزها ما يلي:

  • حدوث نزيف حاد وبشكل مفاجئ.
  • تشنجات في الرحم.
  • نزول الجنين في صورة قطع صغيرة.

من الجدير بالذكر أن الإجهاض الفائت من الأنواع التي يستمر معها أعراض الحمل، وذلك لوجود الهرمون المسئول عن ذلك والذي يظل يفرز من المشيمة، ولكن تبدأ أعراض الإجهاض تظهر مع الشعور المفاجئ بتقلصات في الرحم أسفل البطن تشبه إلى حد كبير تلك المصاحبة للدورة الشهرية.

أنواع الإجهاض

تعددت أنواع الإجهاض بشكل كبير، منها ما يلي:

  • الإجهاض المهدد أو المنذر (Threatened miscarriage)، والذي معه تبدأ المرأة في الشعور ببعض الأعراض التي تنذرها باحتمالية حدوث اجهاض.
  • اجهاض لم يكتمل بعد (Incomplete miscarriage)، حالة من الإجهاض تسببت في نزول الجنين في صورة قطع من رحم المرأة.
  • الإجهاض المكتمل (Complete miscarriage)، الإجهاض الذي يحدث قبل إتمام الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.
  • الإجهاض الحتمي (Inevitable miscarriage)، الحالة التي تحدث مباشرة بعد الإجهاض المنذ، والذي لا يمكن السيطرة عليه أو تجنبه.
  • الإجهاض الإنتاني (Septic miscarriage)، العدوى التي حتمًا تصيب الرحم وتجعله غير قادر على تحمل الجنين بداخله.
  • الإجهاض المتكرر (Recurrent miscarriage)، الذي يحدث فيه حالات متكررة من حدوث الإجهاض أكثر من مرة.
  • الإجهاض الفائت (Missed miscarriage)، موت الجنين وبقائه داخل الرحم، وعدم نزوله.

الإجهاض المبكر

الذي يحدث فيه اجهاض للحمل في أيامه الأولى، حيث يعزى ذلك لوجود العديد من الأسباب الهامة التي منها ما يلي:

  • حالة من عدم الانتظام في الهرمونات الموجودة في مبيض المرأة.
  • مشاكل صحية بالقلب تستدعي نزول الحمل بشكل فوري لخطورته على صحة الأم.
  • بذل مجهودات كبيرة أدت لحدوث الإجهاض.
  • احتمالية وجد خلل كروموسومي لدي المرأة.
  • عدم تمكن الجنين من الحصول على ما يكفيه من الغذاء من خلال المشيمة.

الإجهاض المتعمد

والذي تتعمد فيه المرأة الحامل إنهاء حملها، حيث يتم هذا في أي شهر أو مرحلة من الحمل، وله العديد من المخاطر الصحية التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة.

حكم الإجهاض

هناك العديد من النساء يتساءلن حول حكم الإجهاض في الشريعة الإسلامية، هل يمكن أن يتم في مرحلة بعينها، وتعتبر جائزة شرعًا أم لا، هذا ما سوف نتعرف عليه من خلال ما يلي:

  • لقد أشار كبار علماء الإسلام أن الإجهاض أمر جلل وعظيم، وإن حدث في الأربعين يومًا الأولى كان جائز في حالة وجود خطورة على حياة الأم.
  • أما الأعذار الشديدة للغاية تلك التي تبيح الإجهاض في الأربعين يومًا الثانية من الحمل، والتي تعد ما بعد العلقة.
  • ولكن بعد ذلك أي بعد أن يمر أربعة أشهر على الحمل تكون قد نفخت الروح فيه، فلا يمكن أسفاطة، وإلا سوف يعتبر اثمًا عظيمًا وكبيرة من الكبائر التي حرمها الله تعالى.