خطوات كتابة مقدمة وخاتمة بحث اجتماعي من الأمور التي يبحث عنها العديد من الأفراد المهتمين بالأبحاث الاجتماعية وكيفية إعدادها بشكل صحيح، إذ أن المقدمة والخاتمة من العناصر الأساسية في أي بحث ويجب كتابتهم بشكل صحيح، تتبع معنا وتعرف على منهجية وخطوات كتابة هذه الأجزاء الهامة في الأبحاث الاجتماعية على وجه الخصوص.

خطوات كتابة مقدمة وخاتمة بحث اجتماعي

يمكننا أن نضع بعض الخطوات التفصيلية التي يمكن عبرها إنشاء مقدمة وخاتمة مثالية لأي بحث اجتماعي أي كان موضوعه، وهذه الخطوات هي:

  • كتابة بعد العبارات كمسودة لما سوف يتضمنه البحث من قضايا اجتماعية وأفكار وذلك لتكوين فكرة عامة وواضحة حول موضوع البحث.
  • تضمين عبارات المقدمة موجز مناسب لعناصر البحث وماهيته بحيث يفهم القارئ عند الإطلاع على المقدمة ما يدور حوله البحث من قضايا وأفكار.
  • مراجعة المقدمة لغويًا واملائيًا وتضمينها الأفعال المناسبة والعبارات ذات التعبير الموجز والجميل.
  • يمكن إضافة شواهد تلائم موضوع البحث ضمن المقدمة وتلك الشواهد يجب كتابتها صحيحة بدون أخطاء لغوية سواء كانت شواهد قرآنية أو محمدية أو أبيات شعر.

منهجية المقدمة

أي مقدمة بحثية لها منهجية خاصة بها توضح الأسلوب البحثي الذي يسير عليه البحث كما يجب على الباحث أن يوضح أسباب اختياره لتلك المنهجية تحديدًا دون غيرها، ومن مناهج البحوث المتداولة الاستخدام دراسة الحالة وأسلوب التحليل وغيره.

الفرق بين المقدمة والخاتمة في البحث

يمكننا القول أن المقدمة البحثية هي تأتي في البحث على قسمين الأول الاستهلالي الموجز والذي يتضمن استهلال للموضوع محل البحث والقسم الثاني وهو ما يعرف بباب المقدمة وهو يتضمن عناصر مثل الإشكالية الخاصة بالمقدمة البحثية وغيرها.

أما عن الخاتمة فهي متضمنة أهم النتائج المستنبطة من البحث الاجتماعي وكذلك توصيات الباحث بخصوص هذا الشأن، وهي تتضمن عبارات قصيرة منمقة تمثل الختام النهائي للبحث.

طريقة كتابة المقدمة والخاتمة

أي بحث يجب أن يستهل بمقدمة تلائم مضمونه وتوضح أبرز أهدافه وإشكالياته، كذلك الحال مع الأبحاث الاجتماعية التي تتضمن مقدمات تتضمن:

  • الشمولية إذ يجب أن تشتمل مقدمة البحث على توضيح شامل للموضوع الخاص بالبحث الإجتماعي وأهم بنود هذا البحث.
  • الإيجاز بحيث يكون توضيح موضوع البحث في المقدمة موجز ومبسط وفي نفس الوقت مشوق لقراءة البحث والتفاصيل الخاصة بمضمونه.
  • يجب أن تتضمن المقدمة محور البحث الأساسي وأهميته والأهداف الخاصة به.

أما عن طريقة كتابة الخاتمة فهي خلاصة المشوار البحثي الطويل الذي خاضه الباحث، مع أهم النتائج والآراء المستنبطة بأسلوب مختصر وختامي رائع.

مقدمة بحث وخاتمة

يمكننا إعطاء أمثلة مناسبة للمقدمة والخاتمة الخاصة بالبحث الإجتماعي حيث يمكن إتخاذ تلك الأمثلة نماذج يحتذى بها في الكتابة، وهي كالتالي:

  • بسم الله الرحمن الرحيم نستعين به ونحمده على ما وهبنا من نعمة العقل والتفكير الأمر الذي يجعلنا نبحث ونتعمق في شتى الأمور، وبفضل نعم ربي تمكنت من إتمام هذا البحث العام بخصوص موضوع كذا، هذا الموضوع الذي يهم قطاع كبير من المجتمع، لذلك اتمنى أن أكون وفقت في طرح وعرض عناصر وأفكار البحث وأن يكون على القدر الكافي من الشمولية لكل جوانب الموضوع.
  • نحمد المولى عز وجل الذي جعل التوفيق من نصيبنا في تقديم هذا البحث الاجتماعي الذي بذلنا أقصى الجهود من أجل إخراجه بهذا الشكل الذي يليق بكم ونتمنى أن يكون استوفى كل المعلومات ووجهات النظر الخاصة بهذا الموضوع الاجتماعي الهام.

بهذا نكون تحدثنا عن كل ما يتعلق بطريقة وخطوات كتابة مقدمة وخاتمة بحث اجتماعي ووضحنا الأسلوب الأمثل لتحقيق هذا بشكل صحيح.