فضل سورة يس، هذه من السور التي له وقع في نفوس المؤمنين، فلا شك أن القرآن بجميع سوره له تأثير قوي على القلوب التقية التي تنتفع به، أما القلوب الغافلة فلا تتأثر حتى لو بآية، فدعونا نتحدث أكثر عن هذه السورة من حيث موضوعاتها وفضلها.

فضل سورة يس

تتكون سورة يسن من 33 آية، وهذه السورة نزلت في مكة، والقضية التي تركز عليها هي مسألة البعث والنشور، والجدير أن موضوعاتها تتمثل في توحيد الألوهية والربوبية، وعقاب من يكذب بذلك.

الأحاديث الصحيحة في فضل سورة يس

الكثير يظن أن هناك أحاديث صحيحة تثبت فيها فضل سورة يس، ولا شك أنها هناك بالفعل ذكرت أحاديث توضح فضل هذه السورة، ولكن بعضها إما مكذوبة أو ضعيفة ضعف يسير، ولا يوجد حديث صحيح في فضل السورة.

وإليكم بعض الأحاديث التي يضعفها أهل العلم، ونبينه لكم من باب التنبيه وهي الآتي:

  • “إن لكل شيء قلبًا ، وقلب القرآن يس، من قرأها فكأنما قرأ القرآن عشر مرات”.
  • “من قرأ سورة يس في ليلة أصبح مغفورًا له”.
  • “من داوم على قراءتها كل ليلة ثم مات مات شهيدًا”.
  • “من دخل المقابر فقرأ سورة يس، خفف عنهم يومئذ، وكان له بعدد من فيها حسنات”.

فضل سورة يس ابن باز

سأل سائل الشيخ ابن باز رحمه الله عن مسألة فضل سورة يس، والحديث الذي ورد في هذه المسألة: “من قرأها في صدر النهار وقي مما بين يدي حاجته” فأجاب أنه ضعيف، وقال أن حديث: “اقرءوا على موتاكم يسن” ضعفه جماعة، وحديث: “من قرأها في صدر النهار وقدمها بين يدي حاجته قضيت” هذا ليس بصحيح.

هل سورة يس تقضي الحوائج

هذا السؤال يسأله الكثير من الناس عن مسألة فضل سورة يس وقراءتها لأجل قضاء حاجة ما، ولكن الذي لا بد نبينه أنه لم يرد نص صريح لا من الكتاب ولا السنة، يشير إلى أن سورة يس بالأخص تقرأ لقضاء الحوائج، فيجب أن ننتبه لهذا الأمر حتى لا نقع في شيء مخالف لشرعنا الحنيف.

فضل قراءة سورة يس يوميًا

نجد أن هناك من يقرأ سورة يس بشكل يومي؛ لأنه يعتقد اعتقاد خاص بها، فالذي نؤكده لكم أنه لا يوجد نص صحيح يشرع لنا أن نقرأ يس يوميًا، فليحذر من يفعل ذلك؛ لأننا مأمورين أن نتبع القرآن وهدي النبي ولا نفعل عكس ذلك، لأن ذلك يجرنا إلى باب البدعة.

ولكن الذي يجب أن يفعله المسلم المداومة على قراءة القرآن بشكل يومي، حتى يستطيع أن يختم في شهر أو أقل من ذلك، فلا شك أن القرآن فيه شفاء لكل داء، وانشرح في الصدور، وتيسير الأمور، وغير أنك سوف تنال من الله تعالى الثواب العظيم ومضاعفة الحسنات لمن يشاء.

العبر والمستفاد من سورة يس

تجدر الإشارة إلى أن سور القرآن تحمل الكثير من المعاني التي تؤثر في النفوس، فمن أهم الدروس المستفادة من سورة يسن الآتي:

  • الخشية من الله تعالى وأنه القادر على كل شيء.
  • أن القرآن الكريم محكم ومحفوظ من عند الله، فلا يستطيع أحد على وجه الأرض تبديله أو تحريفه.
  • القيامة والموت هذان الأمران حتمًا سوف يكونوا، ويأتوا بغتة بدون أي مقدمات.
  • يجب أن نشكر الله تعالى على النعم التي لا تعد ولا تحصى.
  • أن الله تعالى أختص بالعلم، والعلم الذي يملكه الإنسان هو من تعليم الله له.
  • يجب أن نتأمل بما في الكون الذي يؤكد لنا وحدانية الله سبحانه وتعالى وقدرته، وأن نتعظ بالأقوام التي كذبت ذلك.

وإلى هنا ننهي حديثنا عن فضل سورة يس، وإلى المزيد من الموضوعات الأخرى.