عزوف الشباب عن الزواج أحد الظواهر المستحدثة في المجتمع العربي مؤخراً والتي ظهرت نتيجة لأسباب متعددة،فظاهرة العزوف عن الزواج لدى الشباب أصبحت مصدر قلق لدى مسئول التوازن الأسري والمجتمعي وذلك لما قد تخلفه من مشاكل وآثار سلبية على الفرد خاصة والمجتمع بشكل عام.

أسباب عزوف الشباب عن الزواج

  1. يفضل الكثير من الشباب العمل على التفرغ لبناء مستقبل عملي يحقق ذاتهم مع اعتبار خطوة الزواج بأنها قد تكون عائق لهم في تحقيق مرادهم من الوصول إلى مستوى معين من الحياة العملية.
  2. ارتفاع مستوى المعيشة مع انخفاض مستوى الدخل مما يتسبب في عدم قدرة الشباب على تحمل التكاليف المادية في ظل الحالة الاقتصادية الراهنة.
  3. قد يرجع السبب  في عزوف الشباب أحياناً عن الزواج هو المرور بتجربة سابقة قد تركت اثر سلبي في نفوسهم.
  4. رؤية الكثير من العلاقات الزوجية التي باءت بالفشل.
  5. ارتفاع تكاليف الزواج والمراسم التي تقترن به والتى تشكل عبء مادي كبير على الشباب في مقتبل العمر مما يجعل الشباب يعزف عن خوض التجربة من بدايتها.
  6. ارتفاع معدل الطلاق في الكثير من المجتمعات أورثت جانب نفسي سيئ لدى الشباب عن فكرة الزواج.
  7. عدم قدرة الشباب على الإقدام على تحمل مسئولية كاملة و شعور البعض الشباب بأن الزواج تقييداً لحريتهم.
  8. الكثير من الشباب يعزف عن الدخول في شكل نمطي وتقليدي إلزامي ويفضل الدخول في علاقات غير رسمية لا تلزمه أو تفرض عليه شكل معين للعلاقة.
  9. العادات والتقاليد التي تفرض على الشباب مالا يطيق من غلاء المهور وارتفاع تكاليف الزواج مما جعل الشباب للعزوف عن الدخول في علاقة رسمية تكلل بالزواج أو الاتجاه للزواج من أجنبيات.
  10. محاولة وضع مواصفات معينة لشريك الحياة.

أضرار العزوف عن الزواج

انتشرت بشكل كبير ظاهرة عزوف الشباب عن الزواج مما يتسبب في آثار خطيرة ليس على مستوى الفرد فقط إنما تمتد لتصل إلى المجتمع بأكمله وهذه الآثار قد تتطور إلى أضرار اجتماعية ونفسية واقتصادية تدعو القلق:

  • اضطراب الحالة النفسية لدى الشباب بسبب تأخر الزواج مقارنة بمن حوله  والتي قد تتطور لتصيب الشخص بحالة من  القلق و الاكتئاب.
  • فقدان الثقة بالنفس وذلك لاعتقاده بأنه غير قادر على ممارسة حياته بشكل طبيعي مثل أقرانه، أو قد يصله احساس عدن رغبة الجنس الآخر في الارتباط به.
  • قد يلجأ بعض الشباب إلى علاقات غير شرعية من أجل إشباع رغباتهم والتي تؤدي إلى انتشار الأمراض الخطيرة واضطراب الشباب نفسياً واجتماعياً مما قد يتسبب في دمار مجتمع بأكمله.
  • قد يؤدي تفاقم الاضطرابات النفسية لدى الشباب إلى زيادة حالات الاكتئاب ومعاناة مجتمع بأكمله من مجموعة من المرضى النفسية الذي قد يؤدي لانهيار المجتمع بسهولة وتدهوره وقد تؤدي اضطراب الحالة النفسية إلى الانتحار.
  • العزوف عن الزواج قد يؤدي في نهاية المطاف في حالة عدم التصدي له بالحلول الجذرية إلى انعدام تكوين الأسر في المجتمع وبالتالي إلى عدم  إنجاب جيل جديد مما قد يؤدي إلى انقطاع  وجود نسل جديد  وهذا يعني قلة أو انعدام  الشباب في فترة معينة  وهو ما يؤدي بالضرورة إلى ضعف المجتمع اجتماعيا واقتصادياً.

نسبة العزوف عن الزواج في السعودية

بلغت نسبة العازفين عن الزواج بين الشباب   في السعودية إلى 64 %.

ووفقاً للدراسات الحديثة التي أجريت هذا العام في جامعة الملك عبدالعزيز فإن 64 % من الشباب يرغبون في الزواج، لكن تقف الأسباب السالف ذكرها عقبة أمام تحقيق هذه الخطوة.