قصة سيدنا نوح والسفينة كاملة، القصص القرآنية من أروع القصص التي يمكن أن يستفاد منها الكثير من العبر والمواعظ، فقصة سيدنا نوح عليه السلام من القصص التي قصها الله تعالى في القرآن، لأجل أن نتعلم منها كيفية الدعوة، فدعونا من خلال السطور القادمة نتحدث بشكل مبسط عن قصة سيدنا نوح والسفينة.

 قصة سيدنا نوح والسفينة كاملة

كان قوم سيدنا نوح قبل أن يدعوهم إلى عبادة الله الواحد الصمد، فكانوا يعبدون الأصنام، فأمره الله أن يدعو قومه لعبادة الله وإفراده بالعبادة، واستخدم جميع الأساليب حتى يؤمنوا بالله.

فقال تعالى في كتابه العزيز على لسان سيدنا نوح: (قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا* فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا*وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا).

وهذه الآية تدل على حال سيدنا نوح عندما كان يدعو قومه، فعندما لاحظ سيدنا نوح عدم انقياد قومه له، دعا سيدنا نوح بينه وبين نفسه وأيضًا دعاهم بصوت مرتفع، حيث أمرهم بالاستغفار (ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا*ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا*فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا*يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا).

فبعد ذلك شعر سيدنا نوح باليأس من دعوة قومه فدعا عليهم، حيث جاء في القرآن ما يدل على ذلك فقال تعالى على لسان نوح عليه السلام: (وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا * إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا).

قصة سيدنا نوح والسفينة

أوحى الله سبحانه وتعالى إلى سيدنا نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن، وأمره أن يصنع سفينة، وبالفعل بدأ في صناعته، وعندما يمرون قوم عليه يسخرون به وبما يفعله، ولكن سيدنا نوح صبر حتى انتهى من صنع السفينة.

بعد ذلك الله تعالى أمره أن يحمل في السفينة زوجين من الطير والحيوان ومن آمن معه سواء من أهله وقومه، بعدما ركبوا السفينة، بدأت الماء تنفجر والسماء تمطر، والكفار يحاولون أن يهربوا لأن الماء أحاط بهم وبدأوا بالفعل يغرقون.

قصة سيدنا نوح وابنه

سيدنا نوح عليه السلام كان له ابن، ولكن هذا الولد لم يؤمن مع أبيه وظل على الكفر مع أهل الضلال والكفر، فسيدنا نوح دعاه أن يركب معه السفينة حتى لا يغرق في هذا الطوفان الذي أحاط بكل شيء، ولكن الابن قال له: سآوي إلى جبل حتى يحميني من الماء، وظل على هذا العناد والتكبر.

ولكن الله قادر على كل شيء فقد أغرق ابن سيدنا نوح في الطوفان ولا استطاع أن يحميه الجبل، فبدأ سيدنا نوح يدعو ربه أن يغفر لابنه، فأجابه الله إنه لم يعد من أهلك، بل وحذره أيضًا من أن يسأل عما ليس له به علم، فاستغفر سيدنا نوح ربه.

المستفاد من قصة سيدنا نوح

  • إن الدعوة إلى عبادة الله وحده اتفق عليهم جميع الأنبياء والرسل، بل وهي أصل من أصول الإيمان.
  • يجب أن نستخدم جميع الأساليب التي تساعدنا في الدعوة .
  • نتعلم أيضًا الصبر على أذية الآخرين، مثلما استهزأ قوم نوح عليه أثناء صنعه للسفينة.
  • أيضًا أن الله قادر على كل شيء، فلا يستطيع أحد على وجه الأرض أن يهرب من قدره، مثلما حاول ابن سيدنا نوح أن يلجأ إلى الجبل حتى يحمي نفسه من الغرق، ولكن بقدرة الله كان من المغرقين.
  • الاستغفار فيه المعجزات والآية التي ذكرنها من قبل تدل على ذلك، فلا بد من المداومة على الاستغفار ليلًا ونهارًا.

وبذلك نكون قد وضحنا بعض المعلومات عن قصة سيدنا نوح والسفينة كاملة، فنرجو أن ينال رضاءكم وإعجابكم.