كيف أتحكم فى عصبيتي مع أولادي حيث تعتبر من أسوأ التصرفات التي يمر بها الآباء على مر الزمان، الأطفال هم زينة الحياة ويعتبروا مصدر للسعادة والسرور والفرحة، فبدون وجود الأطفال الحياة لن يكون لها أي معنى، ولهذا يجب أن يعتني الأبوين بهم ويحموهم من أي خطر يتعرضوا له، بالإضافة إلى ضرورة التعامل مع الأطفال بالحب والعطف والحنان، والابتعاد تمامًا عن العصبية والعنف، لأن ذلك يؤثر على شخصيتهم بالمستقبل، ويؤدي إلى انعدام الثقة تمامًا بالنفس.

كيف أصلح علاقتي مع أولادي

الطفل لا يتمكن من أن يتخذ أي قرارات بمفرده، فكيف يتعلم الطفل الاستقلالية والاعتماد على نفسه، بينما تتخذ له كل القرارات الصغيرة والكبيرة، ولكن كل هذا لن يعود له بالإفادة، عليكِ أن تتركِ الطفل مساحة حرية يقرر بعض من القرارات البسيطة السهلة بمفرده مثل:

  • ملابس الخروج.
  • نوعية الأكل الذي يحبها.
  • اللعبة التي يفضلها ويرغب اللعب بها.
  • سوف يتعود تدريجيًا على عملية الاختيار واتخاذ القرارات اللازمة.

كيف اترك الصراخ على أطفالي

عليك في البداية أن تتعرفي على سبب غضبك الأساسي، فربما تكون غير مجدية بل تافهة في الغالب، وهذا يكون دليل على وجود مشاكل أخرى لا تريها يكون بجانب وجود إحساس بالإحباط الشديد أو الحزن المسيطر على شخصيتك.

فقدان الثقة بالنفس والشعور الهزيمة والانكسار والخذلان، وعدم وجود أي نتيجة تكون مرضية للمناقشة بالعقل وبهدوء، وربما يتعرض بوجود ألم جسدي يتسبب في تغير الهرمون بالجسد، عليكِ أن تحاولي الكشف عن السبب الحقيقي الذي يدفعك للشعور المستمر بالغضب، ولكي تستطيعي النظر لكل تلك الأمور والتعرف على حجمها الحقيقي، يجب أن:

تسيطري على نفسك في أثناء شعورك بالغضب، عليكِ تجربة أفكار تجعلكِ تستطيعي السيطرة على نفسكِ، ومحاولة أخذ هدنة وراحة وبعض من الهدوء.

لا يجب أن تتركِ وقت الانفجار يأتي لكِ، قومي بتغميض عيناكِ بعض الوقت، وفكري في أي شيء تحبيه ويكون مريح بالنسبة لكِ، ابحثي باستمرار على الشيء الذي تفضلين القيام به، إما يكون الرسم، أو التلوين، أو ممارسة بعض من الأعمال اليدوية مثل كروشيه، تريكو.

كيف تتغلب على عصبيتك

أصعب ما يكون في الحالات العصبية هي تلك التي تعتبر السيطرة عليها خطيرة جدًا، فالعصبية الناتجة عن تعاملكِ مع صغيركِ فالأطفال من الشخصيات العنيدة جدًا، حيث تتسبب في زهق وعصبية شديدة مع من يتعامل معهم.

خصوصًا الأم لأنها موجودة أطول فترة ممكنة وتحتك بهم وبتصرفاتهم مباشرة، ولهذا يجب أن يتوفر بعض القوانين لتقليل العصبية مع الصغار.

يجب إعداد الطفل للتأهيل للنوم قبل ذلك الشيء بحوالي ستون دقيقة لك يتمكن من أن يتقبل فكرة الذهاب إلى النوم بكل سهولة، وبصدر رحب.

يجب أن يتم مصاحبة الصغار والتقرب منه والنزول إلى عام بقدر المستطاع لكي لا يتم استخدام صفة العند، ويتسبب في الكثير من العصبية لمن يكون محتك به ويتعامل معه مباشرة، وعدم استخدام أساليب التهديد مع الصغار، بينما ذلك يزيد من عنده ويعمل على زيادة العصبية وزيادة توتر الأم.

أنا أم عصبية جدا على أطفالي

إذا كنتِ تعتمدي على الصراخ لكي يتم تأديب وتهذيب الأطفال، عليكِ أن تكوني مستعدة لمواجهة عدة مخاطر وعقوبات وسوف تشاهدين للآثار الآتية بنفسكِ:

  • سوف يعتمد الأطفال على الصراخ في توصيل الرسائل الرافضة والغاضبة لبعضهم.
  • لن تجدي الاحترام المفترض بأن يكون لكِ ولوالدهم إلا القليل، والصراخ والصوت العالي سوف يكون سمة الحوار معكما.
  • لن تكون هناك علاقة بينكما مستقرة، ولن تكون قادرة على فكرة التواصل بالشكل السليمة الصحيحة، سوف يتجنبوكِ أكثر من أصدقائهم.

في النهاية نكون وصلنا إلى كتابة مقال  اليوم والذي تحدثنا فيه بكافة المعلومات حول كيف أتحكم فى عصبيتي مع أولادي، وتعرفنا جيدًا على كيفية التغلب على العصبية، وتعرفنا جيدًا على طريقة التصالح بينكِ وبين أطفالكِ.