أسباب تقلب المزاج عند النساء، تقلبات المزاج، وهي اضطراب نفسي شائع جدًا لدى النساء، هي اختلالات في الحالات العاطفية حيث تشعر المرأة بمشاعر لا تتناسب مع الظروف أو الأحداث التي تمر بها، إذا تركت النساء دون رادع، فقد يفكرن بجدية في الانتحار.

أسباب تقلب المزاج عند النساء

  1. المتلازمة السابقة للحيض (Premenstrual syndrome) (PMS)

90٪ من النساء يعانين من متلازمة ما قبل الدورة الشهرية بمتوسط ​​أسبوع واحد قبل بدء الدورة الشهرية؛ غالبًا ما ترتبط تقلبات المزاج بأعراض أخرى مثل:

  • أمراض الجهاز الهضمي.
  • ألم صدر
  • صداع الراس.
  • أرق.

هذه الأعراض ناتجة عن تقلبات في مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون خلال هذه الفترة، وبمجرد بدء الدورة الشهرية، تستقر مستويات هذه الهرمونات وتختفي الأعراض تدريجياً.

  1. الاضطراب المزعج السابق للحيض (Premenstrual dysphoric disorder) (PMDD)

يعتبر هذا الاضطراب من أسباب التقلبات المزاجية عند النساء، يسيطر على المرأة في فترة ما قبل الدورة الشهرية ؛ وتكون الأعراض وتقلبات المزاج يعتبر أقوى وأكثر حدة، ويصاحبها غضب غير منطقي ويأس؛ وهذا عائق.

حوالي 5٪ من النساء يعانين من هذا الاضطراب، وفي بعض الحالات قد يحتجن إلى تدخل دوائي.

تغير المزاج المفاجئ في علم النفس

  • الجوع هو أحد أسباب تغيرات المزاج؛ لأن الناس لا يستطيعون التفكير في أي شيء عندما يكونون جائعين، فعليهم أن يأكلوا.
  • قد تتعرض مستويات السكر في الدم لتقلبات مزاجية مفاجئة، عادةً عندما يكون سكر الدم مرتفعًا.
  • يمكن للمشاعر المبالغ فيها وإثقال كاهل الأشياء وإلقاء اللوم على نفسك أكثر من اللازم أن تؤدي إلى الحزن وتقلبات المزاج.
  • التشاؤم والقلق والتهيج دون التفكير في الأشياء هي بعض الأشياء التي تؤثر على الحالة المزاجية.
  • الإفراط في التفكير في الأشياء البسيطة والتركيز على الأخطاء، حتى لو كانت بسيطة، يمكن أن يؤثر على المشاعر.
  • ترتبط التغيرات في الحالة المزاجية بإدراك الشخص لتفاعله مع الآخرين، حيث سيكون غاضبًا جدًا لأبسط الأشياء وأقل الأسباب.

تقلب المزاج والخوف

يعاني العديد من الأشخاص من تقلبات مزاجية، والتي يمكن أن تكون طبيعية ضمن النطاق الطبيعي الذي يحدث في معظم الناس، ولكن يمكن أن تصبح مرضية إذا أثرت بشدة على حياة الفرد وأعاقت الأنشطة والتأثيرات اليومية العادية.

تقلبات المزاج هي مشاعر متعارضة مع المشاعر والعواطف خلال لحظة حميمة، قد يكون الشخص سعيدًا، وبعد بضع دقائق أو ساعات، يمكن أن تتحول حالته إلى حالة من الحزن والاكتئاب، وستظهر المشاعر السلبية والخوف.

علاج اضطراب المزاج

يتطلب المرض الدوري علاجًا مدى الحياة، حتى إذا كنت تشعر بتحسن، عادةً من مقدم رعاية صحية عقلية لديه خبرة في علاج الحالة.

لعلاج اضطراب نظم الدورة الدموية، يعمل طبيبك أو مقدم خدمات الصحة العقلية معك من أجل:

  • قلل من فرص الإصابة باضطراب ثنائي القطب من النوع الأول أو الثاني، حيث يمكن أن يتطور اضطراب المزاج الدوري إلى الاضطراب ثنائي القطب.
  • قلل من تواتر وشدة الأعراض، مما يتيح لك أن تعيش حياة أكثر توازناً ومتعة.
  • منع تكرار الأعراض من خلال مواصلة العلاج خلال فترة الشفاء (العلاج الوقائي).
  • معالجة مشاكل تعاطي الكحول أو المواد المخدرة الأخرى، حيث يمكن أن تؤدي هذه المواد إلى تفاقم أعراض الدورة الدموية.

علاج تقلب المزاج بالاعشاب

الجنسنغ

هناك نوعان من الجينسنغ، الجينسنغ الأمريكي والجينسنغ الآسيوي، وبينما أظهرت الأبحاث قدرتها على تحسين الحالة المزاجية وتقليل التوتر والقلق.

وأكدوا تفوق الجينسنغ الأمريكي في تحسين الذاكرة العاملة بشكل ملحوظ.

وجدت دراسة أن الجينسنغ قد يعمل كعلاج طبيعي لمرض الزهايمر، بالإضافة إلى خصائصه المضادة للسرطان والقدرة على تثبيط نمو الورم، مما يشير إلى أنه يمكن استخدامه كعلاج طبيعي للسرطان.