اين تكون حركة الجنين الولد حيث يتم من خلاله تحديد نوع المولود ومكان الألم الذي تحس به الأم، وهي من الوسائل التقليدية المتعارف عليها في تحديد جنس الجنين وليس لها أساس علمي أو طبي لكنها تكون صحيحة في كثير من الأوقات، وتؤمن بعض الأمهات بهذا الأمر نظرًا لتجاربها السابقة في الولادة، ونأتي للسؤال الهام وهو متى تحديداً يبدأ الجنين الحركة؟ وأيضاً ما الفارق بين حركة الأنثى وحركة الذكر؟ هذا ما سوف نتعرف عليه الآن.

هل حركة الجنين الذكر نفضه

شكل حركة الجنين سؤال يتبادر إلى الذهن والتي من خلالها نخمن جنسه، وهنا السؤال عن متى تبدأ الحركة الخاصة بالجنين الذكر؟ والجواب هو أن حركة الذكر تبدأ قبل حركة جنين الأنثى، حيث تبدأ الأم في الاحساس بها في شهرها الرابع ويمكن لدى بعص النساء أن تشعر بها في آخر الشهر الثالث.

كما أن حركة الجنين الذكر تكون قوية عن حركة الجنين الأنثى وكذلك الأمر بالنسبة إلى نبضات الجنين، وتكون شكل حركته عبارة عن ركلات خفيفة بأطرافه ورغم قلتها إلا أنها اقوى وتتمركز في المنطقة العلوية من البطن.

حركة الجنين أسفل البطن ولد

أيضاً نجد أن الأقاويل كثيرة عن سبب حركة الجنين في المنطقة السفلية من البطن، وغالب هذه الأقوال ترجع الأمر إلى نوع الجنين وجنسه، فيقال إذا ما شعرت المرأة بأن حركة الجنين تتم في الشهور الأولى أسفل البطن أو أن هناك ثقل في تلك المنطقة، فإن هذا الجنين ذكر، أما عندما يكون الثقل متمركز إلى الأعلى ففي الغالب أن الجنين أنثى وحركة الجنين تكون أسفل السرة.

ومن العادي أن تحس الحامل في شهور حملها الأخيرة بتحرك الجنين في المنطقة السفلية من البطن وهذا يعود لاقتراب موعد الوضع، ويصاحبه تعب شديد وارهاق بسبب حجم ووزن الجنين.

حركة الجنين تحت ولد

ربما يكون حركة الجنين مبكرة قليلاً عن الوقت العادي وخاصة عند الحمل الثاني للمرأة، وتخمن المرأة أن حركة الجنين تلك دلالة على نوع الجنين، وبالطبع العلم لا يؤكد تلك التخمينات ولا يوجد لديه دليل علمي لإثبات هذا الأمر، وحركة الجنين في الرحم تعتمد على مجموعة عوامل أهمها:

  • مدى نشاط الحامل.
  • وزن المرأة الحامل.
  • وضعية جسمها سواء بالاستلقاء أو بالوقوف.

حركة الجنين في اليسار ولد

حركة الجنين كما قلنا مثار أقاويل كثيرة، والتي يتم ربطها بنوع الجنين، فمن ضمن التخمينات هو تحرك الجنين في ناحية اليسار من بطن الحامل فهذا يرده البعض إلى إمكانية حمل المرأة بذكر، أما لو كانت حركته في الناحية اليمنى فهو أنثى، وأيضًا، فإن الحركة الخاصة بالجنين الذكر تكون أكثر خلال الليل، أما الأنثى فحركتها تكون أكبر خلال فترة النهار.

أما الحمل الثاني فنجد أن حركة الجنين تحس بها المرأة في وقت مبكر عن الحمل الأول، وهناك بعض العوامل الإضافية المؤثرة في ذلك، منها الوزن والطعام الذي تتناوله الحامل، وحركتها لها تأثير في حركة جنينها، طبعاً من الأفضل والأيسر المتابعة مع الطبيب الذي يتابع الحالة لأنه يستطيع التحديد بشكل أكثر دقة.

أين يتركز الجنين الذكر

يتخذ الجنين الذكر موضع الجلوس في الجانب الأيمن لأمه، فهو يفضله دون عن غيره، ويبدأ بفعل ذلك بعد مرور شهرين من الحمل، ويستخدم الطبيب أحياناً تلك المعلومة في التخمين لنوع الجنين.

ورغم عن ذلك فإن في بعض الحالات تجلس الأنثى في نفس الجانب، وتكون حركة الجنين خلال الأشهر الأولى سهلة في كل الرحم لأنه صغير الحجم، والأفضل الانتظار حتى الشهر الرابع من الحمل حتى تكون اعضاءه اكتملت وتتضح الصورة بشكل أفضل وتحديد نوعه.

اين تكون حركة الجنين الولد ذلك هو التساؤل الذي قمنا بالإجابة عنه خلال المقال، وقمنا بتفصيل الحالات المختلفة من حركة الجنين والتي على أساسها يمكن تحديد نوعه وجنسه.