أسباب التعب وضيق التنفس من أقل مجهود هي التي تحدد ما إذا كانت هذه الأعراض خطيرة أم أنها لا تسبب أي قلق، إذ أن الإحساس بوجود صعوبة في أخذ الزفير والشهيق بشكل طبيعي لا يكون من فراغ وإنما يرجع إلى أسباب متعددة سوف نوضحها من خلال السطور المقبلة.

أسباب صعوبة التنفس العميق

مهما كان الأمر المسبب في حدوث صعوبة في التنفس فإن أولى الخطوات التي يجب اتباعها في حال حدوث ذلك هو التوجه إلى المستشفى أو عيادة الدكتور المتخصص للكشف والحصول على الإسعافات الطبية الأولية، ومن أشهر أسباب حدوث هذا الأمر ما يأتي:

  • إصابة الرئة ببعض المشاكل الصحية التي على شاكلة الربو أو الالتهاب.
  • أمراض القلب أحد العوامل الأساسية في حدوث صعوبات التنفس لأن كمية الدم التي يضخها القلب قد تكون غير كافية.
  • الأنيميا أو فقر الدم من دواعي الإجهاد والتعب السريع وصعوبة التنفس مع القيام مع أي نشاط بدني.
  • الوزن الزائد قد يتسبب في وجود صعوبة تنفسية أثناء الاستلقاء خصوصًا، لذلك ينصح دائمًا من يعانون من السمنة إنقاص وزنهم لتجنب كافة المشاكل الصحية المرافقة لهذا الأمر.

تعب وإرهاق وضيق تنفس

من الممكن أن يمر على المرء يوم يشعر فيه بالتعب والإرهاق وعدم القدرة على الحراك والعمل وقد يصاحب هذا الأمر شعور بضيق التنفس، وكل ذلك قد يكون نتيجة سوء التغذية وعدم شرب المياه بالكم الكافي، كما يمكن أن يكون بفعل الكسل الذي أعقبه مجهود كبير وكذلك السمنة التي تتركز الدهون فيها في مناطق كثيرة في الجسم ومن ضمنها منطقة الرئتين مما يسبب ضغط على تلك المنطقة المؤثرة على سلاسة التنفس.

علاج النهجان من أقل مجهود

النهجان في حد ذاته ليس بمشكلة صحية ولكن إذا كان متكرر ومصاحب لأقل مجهود مبذول فهو ينذر بوجود أمر ما يستوجب سرعة الكشف الطبي من أجل تحديد الأسباب ووصف العلاج المناسب وفق كل حالة، ويمكن توضيح بعض طرق علاج النهجان على النحو التالي:

  • للتخلص التام من النهجان يجب تجنب مسبباته مثل صعود السلم العالي وإجهاد النفس في رياضة عنيفة وشاقة والإرهاق في أعمال ثقيلة وما على شاكلة ذلك.
  • حرص مريض القلب على أدويته وتجنب أي أمر يسبب له مشاكل واضطرابات القلب مثل العمل الشاق والتفكير الزائد والحزن المبالغ فيه والعصبية الزائدة حيث أن أمراض القلب يصاحبها في الغالب نهجان.
  • تجنب كل ما يستدعي الشعور بالقلق والتوتر إذ أن هذه الأمور من شأنها أن تزيد من احتمالية حدوث نهجان وتقطع في النفس مع تكرار المواقف.

ثقل بالصدر وضيق تنفس

يزعج كثير من الأشخاص أن يصاحبهم شعور بوجود ثقل ما على الصدر يؤثر على التنفس ويجعله أصعب من المعتاد، ويمكن تصنيف هذا الأمر إلى وضع مؤقت يزول وآخر مزمن في حال وجود مرض ما يؤدي إلى ذلك، مما يشير إلى ضرورة أخذ الرأي الطبي، ومن أشهر أسباب حدوث هذا الأمر الإصابة بسكتة دماغية أو ربو أو وجود حالة من القلق والتوتر المتكرر.

كانت تلك هي أبرز أسباب التعب وضيق التنفس من أقل مجهود والتي من المتداول حدوثها بين الأشخاص، وبناء على تلك الأسباب يمكن علاج الأمر وفق ذلك، حيث أن هناك حالات لا تحتاج أكثر من الراحة والبعد عن المجهود الشاق بينما حالات أخرى كما أوضحنا تحتاج الخضوع إلى علاج مناسب لما تعاني من أمراض تم تشخيصها تؤدي إلى ضيق النفس.