الطريقة الصحيحة لإزالة شعر المناطق الحساسة بالشمع، التي يتساءل عنها العديد من النساء تجنبًا للمعاناة التي يتعرضون إليها مع إزالة شعر تلك المناطق، والتي سوف نتعرف عليها من خلال هذا المقال الشيق، تابعوا معنا….

الطريقة الصحيحة لإزالة شعر المناطق الحساسة بالشمع

هناك بعض الطرق المتبعة لإزالة الشعر، دعونا نتعرف على أفضلها على الإطلاق من بينهما:

  • استخدام كريم إزالة الشعر: الذي لا يسبب أي آلام عند نزع الشعر، ولكن يعد من الطرق غير المستحبة نظرًا لعدم اقتلاعه الشعر من الجذور.
  • التشذيب باستخدام المقص: تعد من أكثر الطرق أمانًا، ولكنها أيضًا لا تؤدي الغرض المطلوب من نعومة ونقاء للجيد بعد إزالة الشعر.
  • الحلاقة بشفرات الحلاقة النسائية: وهي طريقة سهلة مبسطة، ولكنها لا تتمتع بالأمان الكامل، حيث أنها يمكن أن تسبب جروح تصيب المكان بالبكتيريا.
  • أما الشمع على الرغم من ألمه الشديد، إلا أنه من أكثر الطرق المثالية في إزالة الشعر، حيث أنه يزيل الشعر من الجذور وينقي المنطقة من الجلد الميت.

هل جهاز الشمع يستخدم للمناطق الحساسة

نعم يستخدم جهاز الشمع في إزالة الشعر من المناطق الحساسة، ولكن يجب توخي الحيطة والحذر عند الاستخدام لعدم الإصابة بالحروق البالغة المؤذية للجلد، حيث أن الجهاز يمكن أن ترتفع درجة حرارته بالشكل غير الملائم للجلد.

لذا لابد من مراعاة درجة الحرارة المعتدلة التي تناسب الطبقة الخارجية من الجلد، مع الحاقها بقطعة من القماش قبل أن تبرد لكي تلصق بها، مع تركها لبضع ثواني معدودة، وبعدها يتم نزع الشعر بها بشكل سريع للتخلص منه من الجذور.

كيفية إزالة الشعر الصغير من المناطق الحساسة

هناك العديد من الطرق التي يمكن اتبعها لإزالة الشعر الصغير من المناطق الحساسة كما يلي:

  • الاعتماد على براون سيلك أبيل تلك الماكينة الكهربائية لإزالة الشعر، والتي يتم استخدم أدق الشفرات بها والمخصصة لنزع أصغر الشعيرات من المناطق الحساسة.
  • استخدام السويت، الذي يعد من أفضل النتائج حديثًا وقديمًا، لما له من قدرة على تنشيط الدورة الدموية، وتلميع الجلد، وإزالة الشعر مهما كان صغره من الجذور.
  • الخميرة مع العسل من أطيب الوصفات الطبيعية لإزالة الشعر الصغير من الجذور، خصوصًا تلك المدفون أسفل سطح الجلد.

اضرار الشمع للمناطق الحساسة

هناك العديد من الاضرار المقترنة باستخدام إزالة الشعر من المناطق الحساسة بالشمع، والتي منها ما يلي:

  • يعد من الطرق ذات التكلفة المرتفعة إذا ما قورنت بالعديد من الطرق الأخرى.
  • يظل الشعر المدفون تحت سطح الجلد غائرًا كما هو لا يستطيع الشمع التخلص منه.
  • بعد إتمام عملية الازالة بالشمع يتخلف ورائها بثور جلدية تشوه مظهر الجلد.
  • بالإضافة إلى حدوث تهيج جلدي نتيجة لحدة جذب الشعر من الجذور بالشمع مع البشرة الحساسة.
  • كما أن هناك إمكانية لحدوث حروق في طبقة الجلد العليا، مع احتمالية الإصابة بالعدوى البكتيرية.

الشمع البارد للمناطق الحساسة

منتج من المنتجات التي ظهرت مؤخرًا ولاقت اقبالًا كبيرًا من النساء نظرًا لسهولة الاستخدام، حيث أنها تعد من الحلول الأكثر فعالية في التخلص من الشعر الزائد خصوصًا في المناطق الحساسة بالجسم.

والتي تمنح المرأة الشعور بالراحة لعدم الإحساس بالألم أثناء نزع الشعر، كما أنه لا يخلف ورائه أي تأثيرات سلبية على الجلد مثل الشمع الساخن، ناهيك عن الرائحة الفواحة الجذابة متنوعة الروائح، والتي تجذب النساء بشكل كبير.

ذو تأثيرات خفيفة على البشرة، يلائم مختلف الأنواع حتى البشرة الحساسة منها، لا يتطلب أي تحضيرات قبل الاستخدام، مثله مثل الطرق العادية التقليدية.