هل التحاميل المهبلية تضر الحامل في الشهور الأولى سؤال تطرحه العديد من النساء ممن يستخدمن التحاميل المهبلية أثناء فترة الحمل، لذا كان لابد من تقديم إجابة وافية على هذا السؤال من خلال تلك السطور القليلة القادمة، تابعونا….

هل التحاميل المهبلية تضر الحامل في الشهور الأولى

لا شك أن التحاميل المهبلية تختلف تبعًا للغرض المطلوب منها، حيث أن هناك تحاميل للإصابات الفطرية، وأخرى لمنع حدوث الحمل، والأخرى لحالات المعاناة من جفاف المهبل، ولكن أغلبها يمنع استخدامها نهائيًا أثناء فترة الحمل.

وإن لزم الأمر لابد أن تكون فترة العلاج تحت اشراف الطبيب المعالج، مع الأخذ في الاعتبار المادة الفعالة التي تتركب منها التحاميل المهبلية، وهل لها تأثيرات جانبية سيئة على الأم الحامل والجنين أم لا، مع مراعاة الطريقة الصحيحة للاستخدام.

هل التحاميل المهبلية تسبب الإجهاض

يعد هذا سؤال من ضمن مجموعة من أهم الأسئلة التي تطرحها النساء الحوامل، لذا يجب أن يعرفن الإجابة الصحيحة التي هي كالتالي:

  • على الرغم من أن العديد من النساء يعانين أثناء فترة الحمل من بعض المشاكل التي يلزم معها علاج.
  • إلا أن مختلف أنواع التحاميل المهبلية يمكن أن تؤدي إلى حدوث الإجهاض خصوصًا في الشهور الأولى للحمل.
  • لذا لابد من الحرص الشديد واستشارة الطبيب المختص قبل استخدام أي نوع من أنواع التحاميل المهبلية أثناء الحمل.

كيفية استخدام التحاميل المهبلية للحامل

هناك بعض الخطوات الهامة التي يجب أن تتبع عند استخدام التحاميل المهبلية والتي هي كالتالي:

  • بعد التنظيف بالماء والصابون وضمان نظافة اليدين والمهبل جيدًا، قومي بنزع الغطاء من فوق التحميلة.
  • وضعيها في المبسم الخاص بحملها وتوصيلها داخل الجهاز التناسلي، مع الإمساك جيدًا بالجهاز المخصص لذلك.
  • يتم استلقاء المرأة على ظهرها مع رفع الركبة عن الأرض، وإدخال التحميلة داخل مجرى المهبل لحين الشعور بوصولها لأعلى عمق.
  • اضغطي على الجهاز المخصص لحمل التحميلة، لكي يتم انزالها داخل المهبل، مع إخراجه بعد ذلك برفق.
  • على أن يتم تنظيف الجهاز جيدًا بعدها، للاستخدام لاحقًا مع تحاميل مهبلية أخرى، لإن كان يسمح بذلك.

نزول افرازات بعد التحاميل المهبلية للحامل

تلك الافرازات تنتج من المادة اللزجة التي تتكون منها التحاميل المهبلية، والتي يمكن أن تخرج خارج الجسم حال الوقوف مباشرة بعد وضع التحاميل بفترة وجيزة، والتي يجب أن توضع أثناء النوم لتفادي حدوث نزول تلك الافرازات التي تمنع الجسم من الاستفادة القصوى من تأثير التحاميل.

تحاميل للحامل في الشهر الثالث

هناك أنواع بعينها التي يمكن استخدامها والاعتماد عليها في العلاج في الشهر الثالث للحمل أو طوال فترة الحمل، لذا لابد من استشارة الطبيب المختص لوصف الأنواع التي ليس من ورائها أي ضرر على الأم الحامل أو الجنين.

حيث أن الاستعمال الصحيح لتلك التحاميل المهبلية كما ذكرنا يقلل من خطر الأضرار الناجمة عنها قدر المستطاع، والتي لابد من التعرف عليها جليًا قبل البدء في الاستخدام مباشرة، لعدم الضرر.

هل تحاميل جينوزول تضر الجنين اثناء الحمل

لقد ذكر العديد من أطباء النساء والولادة أن هناك أنواع مختلفة من التحاميل المهبلية منها ما هو آمن تمامًا على صحة الأم والجنين ومنها ما هو ضار ويجب تجنبه نهائيًا نظرًا لمخاطره الكبيرة.

ولكن تحاميل جينوزول تم تصنيفها ضمن التحاميل المهبلية الآمنة تمامًا على صحة الأم والجنين والتي ليس من ورائها أي ضرر على الجنين، هذا بسؤال كبار أطباء النساء والتوليد اللذين أشاروا بأمان تلك التحاميل تمامًا للاستخدام أثناء فترة الحمل.