متى تكون الصفراء خطيرة عند الأطفال وهل هناك أنواع من الصفراء أم أن تلك التي تصيب الرضيع عقب ولادته بفترة قصيرة لها نفس الأعراض والمدة والخطورة، تابع معنا وتعرف على أسباب إصابة حديثي الولادة بمرض الصفراء ومتى يمكن القول أن حالة الطفل خطيرة وتستدعي عناية طبية خاصة.

الصفراء المرضية عند حديثي الولادة

الصفراء مرض شائع ينتشر بين الأطفال حديثي الولادة، وهو كما نعلم جميعًا يتسبب في تغير لون الطفل إلى اللون المائل للإصفرار والسر في حدوث هذا الأمر هو وجود نسبة مرتفعة نوعًا ما من مادة البيليروبين في دم الطفل المصاب، وأسباب ارتفاع هذه المادة في الدم له أسباب متعددة ولكن الشائع منها هو عدم حصول الطفل الرضيع على ما يكفيه من حليب مشبع.

ارتفاع نسبة الصفراء بعد انخفاضها

يحدث أن تنخفض نسبة الصفراء بعد مرور وقت معين إلا أن الأم تفاجئ أن النسبة عادت إلى الارتفاع مرة أخرى، وذلك في حال كان الطفل يعالج منزليًا، كذلك الحال مع الأطفال في الحضانة بعد أن يتم إخراجهم وتماثل الشفاء ترتفع النسبة، وهنا يجب إجراء الفحوصات الطبية التي يشير إليها الطبيب المتخصص للوقوف على الأسباب الحقيقية وراء هذا الارتفاع، إذ قد تكون الصفراء من النوع الخطير الذي يتسبب فيه اختلاف فصائل الرضيع والأم أو أن يكون سببها معاودة الأم إرضاع طفلها من حليبها الطبيعي والذي يكون هو السبب في إرتفاع البيليروبين.

علامات الشفاء من الصفراء عند الرضع

متى يمكن القول أن الطفل تماثل للشفاء من الصفراء، هناك علامات تدل على هذا الأمر ويمكن من خلالها الاستدلال أن نسبة البيليروبين عادت إلى معدلاتها الطبيعية في الدم، وهذه العلامات هي:

  • اختفاء اللون الأصفر من الجسم ويبدأ الأمر بالتدريج من القدم حتى بلوغ الرأس والوجه.
  • عودة بياض العين إلى وضعه الطبيعي فيختفي اللون الأصفر الذي كان يظهر فيه.
  • كما أن نسبة الصفراء عند قياسها يلاحظ مدى انخفاضها عن المعدل الذي كان وقت الإصابة

علاج الصفراء في المنزل

بالرغم من أن الصفراء لا تشكل خطر كبير على معظم الأطفال إلا أن إهمال علاجها من الممكن أن يتسبب في كارثة ألا وهي بلوغ البيليروبين المخ وبالتالي تتعرض الدماغ للتلف وهذا نادرًا ما يحدث لأن الصفراء تختفي في غضون وقت قصير مع المتابعة الطبية، ويمكن علاج الصفراء في المنزل على النحو التالي:

  • الإكثار من إرضاع الطفل واشباعه وإذا لم يتحقق ذلك من خلال الرضاعة فقط يمكن إدخال لبن صناعي فترة محددة من الوقت.
  • في حال وصف الطبيب دواء طبي يجب الانتظام عليه بجانب الرضاعة ومتابعة الطفل بشكل مستمر وقياس نسبة الصفراء للاطمئنان أن النسبة تنخفض.

متى تختفي الصفراء عند الأطفال

في العادة يلاحظ أن الصفراء تبدأ بالاختفاء في غضون سبعة أيام وقد تصل المدة إلى عشرة أيام أيضًا وذلك بعد إتباع تعليمات الطبيب، أما الصفراء من النوع المرضي فهي تستمر لمدة شهر وإذا تخطت هذه المدة لابد من الكشف الطبي الدقيق للوصول إلى سبب عدم اختفاء هذه الصفراء الذي قد يكون انيميا الفول أو غيرها.

كانت هذه هي الإجابات الصحيحة لسؤال متى تكون الصفراء خطيرة عند الأطفال ومتى لا يمكن القلق منها واعتبارها أمر عادي يزول خلال أيام قلائل، ومهما كان نوع الصفراء التي يعاني منها الرضيع لابد من الإهتمام وعدم الإهمال في علاجها حتى لا تتسبب في أمر مرضي أكثر خطورة.