أفضل مسكن آمن للرضاعه تسأل عنه الكثير من السيدات في مرحلة الرضاعة، خاصة وأن الكثير من السيدات ترغب في تناول أدوية لا تترك أي آثار جانبية على الطفل الرضيع، لهذا سوف نتعرف اليوم على بعض أنواع المسكنات الآمنة التي يمكن استعمالها مع الأم في فترة الرضاعة.

أفضل مسكن آمن للرضاعه

لكل أم تبحث عن أفضل مسكن آمن للرضاعه يمكنها الاعتماد على:

1- مسكنات الالم الافيونية

توجد العديد من أنواع مسكنات الألم التي يمكن تناولها في فترة الرضاعة ومن بينها:

  • الكودين: هذا الدواء يناسب السيدات في مرحلة الرضاعة، وكذلك المرأة في فترة الحمل، لكن يجب أن يكون تحت الإشراف الطبي، وقد يترك بعض الآثار الجانبية على الرضيع مثل: الدوار، مشاكل في التنفس، النوم بكثرة.
  • المورفين: قد يكون من الأدوية التي تكون آمنة بعد العمليات الجراحية بشرط أن لا يكون ذلك لعدة أيام.

2- مضادات الالتهاب الغير سيترويدية

من بين مضادات الالتهاب الغير سيترويدية ما يلي:

  • الأيبوبروفين والأدوية التي تقلل من الألم الشديد لأنه يحتوي على مادة البارسيتامول.
  • الديكلوفيناك الذي يعد من الأدوية الفعالة والآمنة في فترة الرضاعة.
  • الأسبرين من الأدوية التي يمكن تناولها في فترة الرضاعة، لكن بشرط عدم زيادة الجرعة من 600 مليجرام في اليوم.

اسم مسكن آمن مع الرضاعة

توجد العديد من أسماء الأدوية المسكنة الآمنة على الأم والرضيع في فترة الرضاعة ومنها:

  • لوراتادين (كلاريتين، وألافيرت وغيرهم).
  • الفيكسوفينادين (أليجرا).
  • ميكونازول (مونيستات 3).
  • كلوتريمازول (ميسيليكس).
  • البنسلين (أموكسيسيلين وأمبيسلين وغيرهم).
  • فلوكونازول (ديفلوكان).
  • سيفالوسبورين (كيفلكس).

أفضل مضاد حيوي للمرضعات

يتوقف استعمال أفضل مضاد حيوي للمرضعات على حسب الحالة الصحية للأم ومن بين المضادات الحيوية الآمنة ما يلي:

1- أوجمنتين

يعد هذا الدواء من المضادات الحيوية الطبيعية التي تعالج التهابات اللثة والمسالك البولية أو مشاكل الكلى.

كما يتم الاعتماد عليه في علاج الالتهاب الرئوي بالإضافة إلى أنه يساهم في خفض حرارة الجسم، ويقضي على بكتيريا البطن، بجانب التهابات الأذن الوسطى.

2- أيبوبروفين

يعد هذا المضاد من المضادات الآمنة تمامًا عن الأمهات المرضع، وهو من المضادات الحيوية التي تعالج التهابات الجيوب الأنفية، علاج الالتهابات الشديدة، تسكين الألم والصداع وعلاج نزلات البرد، بجانب علاج قرحة المعدة.

3- أومكسيسيلين

يعد هذا المضاد الحيوية من الأدوية التي توصف للمرضع ويعالج نزلات البرد، بجانب علاج الجيوب الأنفية، ولكن يجب استشارة الطبيب المتخصص قبل تناوله.

4- بروميكسين

يعد هذا الدواء من الأدوية الآمنة لعلاج الإسهال والبلغم، بجانب أنه يقلل من كمية المخاط الناتجة من نزلات البرد.

هل تنتقل جميع الأدوية إلى لبن الثدي؟

لكل أم تسأل عن هل تنتقل جميع الأدوية إلى لبن الثدي؟ فإن الأطباء ذكروا ما يلي:

بالفعل ينتقل تأثير أي دواء يتم تناوله إلى الطفل الرضيع وذلك إذا كان الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية.

لكن التأثير الذي ينتقل إلى الطفل الرضيع يكون بسيط جدًا ولا يشكل خطورة كبيرة على الطفل، إلا لو زادت الجرعة التي تتناولها الأم عن المعدل الطبيعي.

الحالات التي يجب فيها على الأم التوقف عن تناول الأدوية في فترة الرضاعة

ينبغي على أم تتناول الأدوية في فترة الرضاعة، التوقف عن تناول هذه الأدوية لو لاحظت الآتي:

  • لو كان الطفل يعاني من اضطرابات التنفس بشكل غير طبيعي.
  • أو لو كان البراز الخاص بالطفل غير طبيعي.
  • كذلك في حالة إصابة الطفل بالمغص المستمر والإسهال.
  • أو لو عانت الأم من انتشار الفطريات في المهبل أو عند الحلمة أو الفم بسبب الأدوية.

الآن تعرفنا على أفضل مسكن آمن للرضاعه الذي يمكن للأم المرضع الاعتماد عليه في فترة الرضاعة بدون ترك آثار جانبية على الرضيع، لكن أيضًا لا يجب للأم تناول أي أدوية بدون استشارة الطبيب المتخصص.