الأدوية التي تمنع الرضاعة الطبيعية ينبغي أن تعرفها كل امرأة مرضع، لأن هناك الكثير من الأدوية تؤثر على حليب الأم وقد تغير من طعم الحليب مما يجعل الطفل يرفض استكمال الرضاعة الطبيعية، لهذا سوف نتعرف على أنواع الأدوية التي ينبغي على الأم تجنب تناولها في فترة الرضاعة.

الأدوية التي تمنع الرضاعة الطبيعية

هناك الكثير من الأدوية التي تمنع الرضاعة الطبيعية ومن بينها ما يلي:

1- أدوية الغدة الدرقية

هذه الأدوية لا يتم تناولها إلا تحت الإشراف الطبي، لأنها تترك تأثير سلبي في حليب الأم، وقد تتسبب هذه الأدوية في تقليل كمية الحليب، مما يجعل الأم تلجأ إلى الرضاعة الصناعية.

2- أدوية الفطريات

تناول بعض الأدوية التي تعالج الفطريات قد تؤثر على مذاق الحليب، بجانب أنها تقلل كمية اللبن أثناء الرضاعة.

3- العلاج الكيميائي

لا يجب تعرض الأم المرضع إلى الاعتماد على العلاج الكيميائي في فترة الرضاعة، لكي لا تنتقل العناصر الإشعاعية إلى ثدي الأم.

4- مضادات الحساسية

الأدوية التي يتم تناولها لعلاج الحساسية في الأنف أو الجلد، أو الصدر، تؤدي إلى إلحاق ضرر للجنين، حيث ينام عدد ساعات كبير ويشعر بالدوار والدوخة.

أدوية يمنع من تناولها في وقت الرضاعة الطبيعية

من بين الأدوية التي تمنع الرضاعة الطبيعية ما يلي:

1- أدوية علاج الاحتقان

ينصح الأطباء بتوخي الحذر عند تناول بعض الأدوية التي تعالج الاحتقان مثل: البيسدوفدرين.

كما يحذر الأطباء من تناول الأدوية التي تحتوي على مواد حافظة مثل: السجق، اللانشون، البسطرمة واللحوم المجمدة.

2- المضادات الحيوية

هناك الكثير من أنواع المضادات الحيوية التي ينبغي الحذر من تناولها في وقت الرضاعة، لهذا يجب استشارة الطبيب قبل تناولها.

3- أدوية علاج الجهاز الهضمي

ينصح المرأة المرض بتناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية، أفضل من تناول الملينات المتوفرة في الصيدليات، لكي لا يصاب الطفل بالإسهال.

4- أدوية تنظيم النسل

في حالة تناول الأدوية التي تمنع الحمل التي تعتمد على هرمو البروجستين، فإنها تعد من أنواع الأدوية التي تقلل من إنتاج حليب الأم.

متى ارضع طفلي بعد الدواء

أفضل وقت لكي يتم تناول الدواء فيه، بعد الرضاعة مباشرة، وذلك لكي يتأخر وصول ضرر هذه الأدوية للطفل أثناء موعد الرضعة القادمة.

أفضل مسكن آمن للرضاعه

من المسكنات الآمنة التي يمكن الاعتماد عليها للأم المرضع ما يلي:

  • أسيتامينوفين ( تيلينول، أدوية أخرى).
  • نابروكسين (نابروسين، للاستخدام قصير الأجل فقط).
  • إيبوبروفين ( أدفيل، موترين آي بي وغيرها).
  • لوراتادين (كلاريتين، وألافيرت وغيرهم)
  • الفيكسوفينادين (أليجرا)

حالات تناول الأدوية التي يجب فيها للمرضع استشارة الطبيب

توجد بعض الحالات التي ينبغي فيها على الأم استشارة الطبيب المتخصص وهي:

  • لو ظهرت أعراض الحساسية على الطفل الرضيع، بعد تناول الأم أدوية معينة.
  • كذلك لو كان الطفل يعاني من المغص أو عدم القدرة على النوم.

متى ينتهي مفعول الدواء في حليب الأم

لكل أم تسأل عن متى ينتهي مفعول الدواء في حليب الأم، فإن الأطباء يرون أن مفعول الدواء يستمر في حليب الأم لمدة 6 ساعات، لهذا ينصح الأم بأخذ أول جرعة من الدواء بعد إرضاع الطفل.

بجانب الاعتماد على الرضاعة الصناعية لكي تمر 6 ساعات من تناول الدواء قبل إرضاع الطفل مرة أخرى.

بالإضافة إلى ضرورة استشارة الطبيب المتخصص قبل تناول أي أدوية ومعرفة تأثير هذه الأدوية على الطفل.

في النهاية وبعد التعرف على أنواع الأدوية التي تمنع الرضاعة الطبيعية لهذا يجب على الأم تجنب تناول أي أدوية في فترة الرضاعة والاعتماد على الوصفات المنزلية والأعشاب في البداية لعلاج العديد من المشاكل الصحية قبل اللجوء إلى تناول أي أدوية.