نزول الدم اثناء الحمل هل يضر الجنين؟

يجب علينا معرفة أنه من الطبيعي أن تعاني الحامل من نزول الدم خلال الحمل،

فقد يستمر الحمل في العديد من حالات نزول الدم خاصةً عندما يكون النزيف خفيفًا، حيث أن الحمل يستمر بشكل طبيعي في ما يقارب نصف حالات النزيف في الأسابيع 20 الأولى، ولكن هناك العديد من حالات النزيف التي تزيد من خطر إصابة المرأة بالإجهاض.

متى يكون نزول الدم أثناء الحمل خطيرًا؟

بعد الإجابة على سؤال “هل ممكن يستمر الحمل مع نزول الدم؟” علينا التعرف على بعض الأسباب الخطيرة التي قد تزيد من خطر الإجهاض عند نزول الدم، ومن هذه الأسباب نذكر:

1.الحمل خارج الرحم (Ectopic pregnancy)

من الممكن أن يظهر النزيف بسبب الحمل خارج الرحم، وهو ما يحدث بسبب التصاق البويضة المخصبة في منطقة خارج الرحم، وبالإضافة إلى أنه بتسبب في الإجهاض فهو قد يشكل خطرًا على حياة الحامل، ومن أعراضه نذكر:

  • الشعور بالام في الحوض أو البطن.
  • الدوران والإغماء.
  • وجود ضغط على المستقيم.

2. الحمل الرحوي (Molar pregnancy)

ينتج الحمل الرحوي بسبب نمو أنسجة غير طبيعية داخل الرحم وليس داخل الجنين، مما يؤدي إلى عدم تكون الجنين، والجدير بالذكر أن هذه الأنسجة قد تكون عبارة عن كتل سرطانية قد تنتشر إلى أعضاء الجسم الأخرى في بعض الحالات، وبالإضافة إلى النزيف قد تظهر بعض الأعراض الأخرى مثل:

  • الغثيان والاستفراغ.
  • ازدياد حجم الرحم بشكل غير طبيعي.

3. انفصال المشيمة (Placental abruption)

يعد انفصال المشيمة أحد الأسباب التي قد تؤدي إلى عدم استمرار الحمل، وهي تنتج بسبب انفصال المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم مما يؤدي إلى تجمع الدم بين المشيمة والرحم وحدوث النزيف، وهي حالة تشكل خطرًا على كل من الحامل والجنين، ومن أعراض انفصال المشيمة نذكر:

  • الام في البطن والظهر.
  • خروج كتل دموية من المهبل.

4. الأوعية المتقدمة (Vasa previa)

قد تتسبب الأوعية المتقدمة بحدوث النزيف بسبب مرور الأوعية الدموية الخاصة بالجنين عبر الأغشية التي تغلف عنق الرحم، وتعد الأوعية المتقدمة من الأسباب الخطيرة التي قد تؤدي إلى النزيف خلال الحمل؛ إذ أنها قد تتسبب بفقدان الجنين لكميات كبيرة من الدم.

أسباب غير خطيرة لنزول الدم خلال الحمل

بعد الإجابة على سؤال “هل ممكن يستمر الحمل مع نزول الدم؟” علينا التعرف على الأسباب التي قد تؤدي إلى النزيف دون تشكيل خطر على الحمل، مثل:

1. نزيف الزرع (Implantation bleeding)

قد يظهر نزيف الزرع في الأيام 6 – 12 الأولى من الإخصاب؛ بسبب التصاق البويضة المخصبة بالبطانة الداخلية للرحم، وغالبًا ما يكون النزيف الناتج عن الزرع خفيفًا ويستمر لمدة تتراوح بين عدة ساعات إلى عدة أيام فقط.

2. تغيرات في عنق الرحم

يتسبب الحمل بازدياد تدفق الدم إلى عنق الرحم، مما يؤدي إلى زيادة خطر التعرض للنزيف في حال الاحتكاك به، ومن أسباب النزيف التي تنتج بسبب الاحتكاك بعنق الرحم نذكر:

  • الجماع خلال الحمل.
  • القيام بلطخة بابا نيكولا (Pap smear).

3. انزياح المشيمة (Placenta previa)

قد ينتج انزياح المشيمة بسبب تغطية المشيمة بشكل كلي أو جزئي لعنق الرحم، مما يتسبب بحدوث نزيف خلال الحمل، ولكن هناك العديد من الإجراءات التي يمكن اتباعها لرفع المشيمة واستكمال الحمل بشكل طبيعي، مثل:

  • الحصول على القسط الكافي من الرحم والنوم.
  • عدم القيام بأي فحص داخلي عن طريق المهبل.
  • القيام بالولادة القيصرية.