يعد الغباء عند الأطفال عاملًا يؤثر بالسلب على حياته وعلى من حوله، فوجود طفل غير قادر على التعلم بين طلاب أذكياء يتراجع نسب ذكائهم، ويقل  عامل الثقة لدى الطفل ويمكن أن يتسبب في متلازمات دماغية فيما بعد؛ وفي مقالنا هذا نطلعكم على علامات تدل على غباء الطفل وكل ما يتعلق وأسبابه وكيفية علاجه.

 غباء الطفل

هناك العديد من العلامات التي توضح طبيعة ذكاء الطفل ووصل لمرحلة الغباء أم لا:

كثرة الثرثرة وعدم الفضول

إذا سعى الطفل في تضيع وقته بالكلام العبث دون فهم ما يقال أو دون أن يفهم معاني الكلمات، فهذا دليل على قلة المعرفة ومحدودية الذكاء.

وإذا كان غير فضولي فهذا أكبر إشارة على أنه لا يتطلع لطرح الأسئلة لمعرفة عن كل ما يدور حوله ويكتفي بالأمور الأساسية التي يعرفها للمعيشة.

عدم تقبل النقد

إذا رأيتِ طفلك عزيزتي الأم لا يقبل نقدك له دون الاستماع لكِ أو انتظار نهاية ما يقال فهذا دليل على الغباء بدرجة عالية؛ نظرًا لعدم التفكير في أي أمر أو التغيير للأفضل.

لا يدرك ما يقال

عند ملاحظة الطفل في بداية تقدمه في العمر على أنه غير قادر على فهم واستيعاب كل ما يقال له ولا يستطيع الرد على الأسئلة ، ففي هذه الحالة يرجى زيارة الطبيب المتخصص لعلاج هذه المشكلة.

التهور والاستعجال

يعرف الطفل المتسرع بأنه غبي نتيجة للاستعجال وعدم التفكير الجيد في المواقف المختلفة، مما يجعله في مأزق وارتكاب الأفعال السيئة دون المبالاة في العواقب.

قلة التركيز في الدراسة

إذا كان يسجل درجات منخفضة في أدائه الامتحان المدرسي، نتيجة لعدم تركيزه أثناء جلوسه في الفصل.

افتقاده للإبداع

يشكل الإبداع عامل مهم في تصنيف الأطفال إلى أغبياء، لأن الإبداع هو البحث عن التغيير والتجديد المستمر وهذا لا يتناسب مع الطفل الغبي، فعند وجود هذه الصفة يتحدد غباء الطفل بشكل كبير.

لا يبالي في اتخاذ القرارات

في أغلب الأحيان يرى معظم الأطفال أن لا ضرورة من التعلم وأنه مضيعة للوقت، مما يتزايد نسبة الكسل وعدم المبالاة في اتخاذ أي قرار لحياته ولا يهتم بما ينجحهم في حياتهم.

مستوى تفكير قصير المدى

لا يتمكن معظم الأطفال من التفكير على المدى الطويل والمستقبل، مما تكون العواقب خطيرة عند تسألهم عن خططهم المستقبلية وأحلامهم العملية.

ضعف الذاكرة

يعد النسيان أهم عوامل تراجع مستوى ذكاء الطفل فعند الملاحظة نرى أن كثرة النسيان وصعوبة التذكر دليل هام على وجود صفة الغباء.

أسباب غباء الطفل

يوجد أسباب عديدة على وجود هذا الغباء فإنه بنسبة كبيرة يكون بسبب البيئة المحيطة نوضحها بالتفصيل:

الإهانات المتكررة

عامل التهديد واللوم وكثرة الإهانات دليل قوي على تكوين شخصية الطفل بمستوى غباء عالِ.

فعند سماعه إهانات من أقرب الأشخاص إليه على سبيل المثال والديه وأقربائه مثل الكلمات السلبية: انت متخلف، يا غبي، لا تفهم شيء.

فعند قول مثل هذه الكلمات الغير ايجابية فيؤدي ذلك إلى تضخم المشكلة وحدوث مضاعفات الثقة بالنفس.

الإحباط وإهمال طفل عن طفل آخر

يأتي عامل التفرقة بين الأطفال وبعضها سبب واضح في تراجع نسب ذكاء الأطفال، ببساطة شديدة التركيز على نقاط ضعف طفل يؤدي إلى إحباطه وكره لمن حوله من باقي الأطفال.

تكليف الأطفال بمهام صعبة تفوق قدراتهم

بعض الآباء والأمهات يولون المسؤولية الكاملة للأطفال في الاعتناء بالمنزل أو القيام بمهام وواجبات صعبة عليهم مما يجعل الطفل يراجع نفسه ويتأكد أنه غبي وهو لا يكون كذلك.

علاج الطفل الغبي

هناك نصائح عديدة يجب أن تركز عليها الأم عند ملاحظة إحدى علامات الغباء في طفلها:

  • أخذ الطفل إلى طبيب متخصص يتولى رعايته وتحديد نسبة ذكائه ويأمر أولياء الأمر بتنفيذ نصائح التعامل مع هذا الطفل.
  • عند عدم وجود فرصة للذهاب إلى الطبيب المعالج، يمكن للأم تنفيذ هذه التعاملات والنصائح ستحصل على نتائج مختلفة للطفل الغبي، ومنها مشاركة الطفل في تنفيذ الأنشطة الإبداعية والاجتماعية مما يتشكل سلوكيات ايجابية تجاه الأطفال الآخرين.
  • شراء ألعاب تنمي المهارات العقلية التي تساعد الأطفال على التركيز واللعب بشكل طبيعي.
  • عامل الغذاء مهم جدًا في تكوين عقل الطفل من خلال إعطائه الوجبات الصحية الطازجة والبعد عن الوجبات السريعة البعيدة عن الخضراوات والمكسرات والفواكه، إلى جانب البعد عن الحلويات والسكريات مما يزيد الخمول والكسل لدى الطفل الغبي.
  • التحفيز على شراء الكتب لتنمية مهارات القراءة لديه وتوسيع الإدراك بمرور الوقت.
  • البعد عن ألعاب الفيديو والتلفاز لأنه يساعد على الخمول والكسل.

 

نصائح التعامل مع طفل غبي بين أطفال أذكياء

يجب الحذر من وجود هذه المشكلة وتزيد من معدل غباء الطفل ويقل معدل ذكاء باقي الأطفال، أو حدوث التفرقة بينهم، ومن ضمن هذه النصائح:

  • الهدوء وعدم الانزعاج
  • يجب على أولياء الأمور وبالتحديد الأم أن تهدأ وألا تنزعج من وجود طفل غبي وسط أطفال طبيعيين.
  • لا يجب أن تكرري وصف الطفل بالغباء أمام أخوته فهذا يجعلهم يضحكون عليه، ويأخذ الطفل صورة سيئة عن نفسه.
  • لا يجب أن تنادي الطفل بشتائم مثل: غبي، متخلف، معاق؛ وأيضًا الابتعاد عن الضرب.
  • على الأم أن تكرر كلمات ايجابية كثيرة لتشجيع الطفل على التحسن وأنه أذكى طفل في العالم.
  • البحث عن المميزات والصفات الايجابية في الطفل، فمن المؤكد أن لديه قدرات جيدة بغض النظر عن أفعاله الغبية.
  • يجب على الأبوين معرفة طرق التربية السليمة والإيجابية للتعامل مع الأطفال حتى لا يشاركوا في أسباب غبائهم.

علامات سلوكية تدل على نقص معدل ذكاء الطفل

هناك سلوكيات واضحة تثبت صعوبة الوصول لأعلى نسب الذكاء ومنها:

  • العناد المستمر مع الآخرين.
  • إيذاء النفس.
  • العدوانية.
  • الاكتئاب في مراحل المراهقة.
  • عدم احترام الذات.
  • قلة الانتباه والتركيز.
  • عدم الخوض في تجارب اجتماعية أو انشطة.
  • الاعتماد على الغير.

وبذلك عزيزي القارئ قد فسرنا في مقالنا هذا عن موضوع علامات تدل على غباء الطفل بشكل كلي، ونتمنى أن نكون أضفنا لك ولكِ عزيزتي الأم كل ما تودين معرفته عن أطفالك وكيفية التعامل مع الطفل الغبي.