تبحث الكثير من الأمهات عن إجابة متى الوقت المناسب لخرم اذن الطفله حيث يرى البعض أن قرار خرم أذن الطفلة في سن صغير فثقب الجلد في تلك المرحلة المبكرة من السن يعمل على إصابة الجسم بالعدوى البكتيرية وذلك لأن الطفل في تلك المرحلة لم يكن جهازه المناعي قوي لدرجة أنه يحارب مثل تلك الأنواع من العدوى، فمن الأفضل الانتظار حتى يتم الطفل ستة أشهر على الأقل.

متى الوقت المناسب لخرم اذن الطفله

يرى البعض من الأشخاص خاصة الأمهات أن يجب خرم أذن الطفلة بعد الولادة مباشرة وهو الأمر الذي يحدث في الكثير من البلاد العربية، على الرغم من ذلك فإن هناك البعض الآخر الذي يبحث عن الوقت المناسب لخرم الأذن وهو الصحيح وما أثبتته الكثير من الدراسات الطبية أنه يجب خرم الأذن بعد مرور أربع أشهر على الأقل وذلك لعدة أسباب منها ما يلي:

  • حتى تصبح أذن الطفلة وصلت للحجم المناسب للخرم.
  • أن تكون الطفلة قد تلقت حقنة التيتانوس وذلك حتى لا تتعرض للإصابة بأي ضرر جراء خرم الأذن.
  • كما أن الجرح في تلك السن يمكن أن يلتئم بشكل أسرع وأصح.

من الجدير بالذكر أن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال قد أكدت على ضرورة الانتظار لمدة أربعة أشهر بعد الولادة ومن ثم البدء في خرم الأذن.

كيفية تخفيف الألم أثناء ثقب الأذن

من الطبيعي أن تشعر الطفلة ببعض من الألم عند خرم الأذن حيث تعد منطقة وضع القرط من المناطق الرقيقة والحساسة في الجسم خاصة عند الرضع، يمكن الحد من الشعور بذلك الألم من خلال إتباع الإجراءات التالية:

  • استعمال البنج الموضعي قبل البدء في العملية وهو ما جاء عن الكثير من الأطباء المتخصصين بطب الأذن.
  • كما يمكن استخدام الثلج مكان الجرح سواء أثناء الاستخدام أو بعد الأنتهاء من الخرم حيث يساعد الثلج على تخدير المكان المصاب ومن ثم لا يشعر الطفل بالألم.
  • العمل على تشتيت انتباه الطفلة وشغلها بأمور مسلية وهو ما يحد من توترها

 نصائح قبل خرم الاذن للاطفال

توجد بعض من النصائح التي يتعين على الشخص اتباعها قبل البدء في خرم أذن الطفل وذلك تجنبًا لتعرضه للمخاطر لعل من أبرزها ما يلي:

  • ضرورة اختيار المكان المناسب لخرم الأذن وعدم المغامرة بخرم أذن الطفل لدى أي شخص سوى المتخصصين.
  • في حالة كان الطفلة تعاني من أي أمراض صحية أو جلدية أو كانت تعاني من ضعف في المناعة يجب استشارة الطبيب المختص قبل المغامرة بخرم أذنها.

نصائح بعد خرم أذن الطفل

من الضروري أيضًا التعرف على مجموعة من النصائح والتعليمات واتباعها بعد خرم أذن الطفلة وذلك لحماية الجرح من التلوث وهي كالتالي:

  • ضرورة الحفاظ على أذن الطفلة من الحساسية وذلك من خلال اختيار نوع أقراط لا يتسبب في الحساسية لها مثل الذهب.
  • ضرورة تجنب لبس الأقراط المتدلية والتي تعد غير مناسبة للأطفال في أي مرحلة من المراحل العمرية المبكرة.
  • وضع الكريمات المسكنة على منطقة شحمة الأذن وذلك لأن الأمر في البداية يكون مؤلم بالنسبة للطفلة.
  • التنظيف بشكل مستمر للمنطقة تجنبًا للألتهاب وذلك من خلال تطهيرها باستخدام محاليل التنظيف اليومية.
  • المحافظة على نظافة أيدي الأطفال تجنبًا لنقل العدوى في حال ملامسة الأذن بأيدي متسخة.
  • عدم القيام بتغيير القرط قبل تمام الشفاء.

مخاطر ثقب الأذن للرضع

في حالة القيام بثقب الأذن بشكل خاطئ يمكن أن ينتج عنه بعض المخاطر منها ما يلي:

  • ادخال الأقراط بزاوية خاطئة والتي يمكن أن تتسبب في حدوث تشوه.
  • تمزق جلد شحمة الأذن.
  • استعمال أدوات غير معقمة.
  • ارتداء أنواع مصنوعة من المعدن.

من الجدير بالذكر أنه قبل التعرف على إجابة التساؤل متى الوقت المناسب لخرم اذن الطفله يجب العلم أنه هناك الكثير من المضاعفات التي يمكن أن تحدث للطفلة جراء وضع القرط في سن صغيرة جدًا منها ظهور رد فعل تحسسي من البشرة، العدوى التي يمكن أن تصيب الأذن نتيجة عدم التعقيم والتي لا يستطيع الجسم مقاومتها نظرًا لصغر سنها.