سلبيات عمليات التجميل متعددة على الرغم من أن السعي ورائها أصبح في تزايد مستمر، بالرغم من أن الوصول لغرض الجمال يعتبر من الأمور المتعبة جدًا وتسبب في مزيدًا من الإرهاق وخصوصًا للسيدات والفتيات فأصبحت السنوات الماضية الأخيرة واحدة من أهم وأكثر عمليات التجميل انتشارًا بين السيدات والرجال، ولكن مع التقنيات الحديثة الطبية الجراحية لهذا النوع من العمليات أصبحت ممهدة لطريق من يرغب بها، فعلى الرغم من أن عمليات التجميل ستظل مثل غيرها من أي عملية جراحية أخرى إلا وأن لها عدة مخاطر تجعل الكثير يترددوا للتقدم إليها.

نسبة فشل عمليات التجميل

إذا فشلت أول تجربة في عمليات التجميل يجب أن لا يكررها المريض مرة أخرى في نفس المكان الذي تم فيه العملية، وذلك بسبب عدم تأثره بأي من الأعراض الجانبية التي ربما تؤثر عليه في المستقبل وعلى صحته بشكل عام.

فإن الفئات العمرية التي تتراوح ما بين اثنين وعشرون وثمانية وعشرون عامًا تكون خاضعة لحوالي ثلاثون في المائة (30%) من مجموع عمليات التجميل، والذين يخضعوا لها هم الفئات العمرية التي تتراوح ما بين أربعة وثلاثون وخمسون عامًا ونسبتهم تصل إلى أربعة وأربعين في المائة (44%).

كثرة عمليات التجميل

كبار جراحين التجميل يؤكدوا أن نسبة عالية جدًا من نوعية هذه العمليات تكون فاشلة، والسبب وراء ذلك هو إجراء كثيرًا من العمليات في منطقة واحدة فقط من الجسم كله، مثل عمليات تكون متعلقة بالوجه وخصوصًا الأنف، وتكبير الشفاه، وحقن بوتكس، وتكرار نفس العملية لأكثر من مرة في حال عدم الضرورة لذلك تؤدي للفشل.

سلبيات وإيجابيات عمليات التجميل

توجد عدة سلبيات وإيجابيات تكون ناتجة عن عمليات التجميل، وتتمثل فيما يلي:

أهم إيجابيات العمليات التجميلية هو تحسين الشكل والمظهر الشخصي، الذي يعمل على ملائمة المظهر الطبيعي بشكل عام مع الشكل التي ترغب به كل سيدة، والعمليات التجميلية تكون مرتكزة على مظهر الجمال مثل إجراءات تجميل منتشرة في نحت الوجه، وتجميل الأنف، وتكبير الثديين، والتي تقوم الجراحة فيهم بتصليح عيوب خلقية معينة.

أما بالنسبة لسلبيات عمليات التجميل والتي قد تأتي بنتائج عكسية على النفسية وخيبة الأمل والتوقعات ويتسبب في اكتئاب وغضب شديد للسيدات مما يؤثر سلبيًا على الصحة بشكل عام، فالأفضل هو أنكِ يجب تخضعي لاستشارة طبية فورًا إذا خضتي تلك التجربة وباتت عليكِ بالفشل.

تأتي من ضمن السلبيات أيضًا هو الشعور بألم شديد لفترات زمنية طويلة عقب العملية والتعرض للتشويه المستمر أو ربما يكون مؤقتًا بعد إجراء العملية، أو الإدمان على هذه النوعيات من العمليات الجراحية للتجميل يعد من الأمور السلبية أهمها هو فقدان الثقة بالنفس.

تجربتي مع عملية تجميل الأنف

تجربتي الشخصية بخصوص لجوئي مع عملية تجميل الأنف والتي لم أكون راضية عنها تمامًا وكذلك شكل وجهي أصبحت غير راضية عنه تمامًا، وجعلني أظل في تفكير عميق خلال فترة من الزمن والتي وصلت إلى خمسة أعوام في إجراء عملية تجميل الأنف، لأن شكله كان يسبب لي عقدة واكتئاب بالنسبة لي شخصيًا.

أسباب تفكيري في عمليات التجميل للأنف كان بسبب شكل أنفي فهو كان غير متناغم مطلقًا مع باقي الوجه، ويوحي إلي بأنني شخصية حادة في التفكير ومتقلبة المزاج وكان ذلك عكس شخصيتي تمامًا، فأصبحت أفكر في العمليات بالفترات الأخيرة بشكل مستمر مما جعلني أستنفذ كل طاقتي وأموالي عليها، فتجربة مرة واحدة لإجراء مثل هذه العمليات الجراحية يكون شيء مرضي، ولكن مع التكرار فسوف تتسبب في فشلها تمامًا وربما تكون أسوأ مما كنتِ عليه.

سلبيات عمليات التجميل ليست كثيرة ولكنها تجعلك تشعر وكأنك في رحلة بائسة وغير مرضية بسبب أنك دائم التفكير فيها، ومما جعلك تدمن فعله باستمرار، ولهذا يجب ضرورة التعمق في التفكير وأخذ القرار بحكمة نحو إجراء أي عملية تجميل.