ترغب كل سيدة تأخرت عن الإنجاب في التعرف على تجارب الحقن المجهري بالتفاصيل، حتى يكون لديها كل المعلومات المتعلقة بهذا الأمر وتستفاد منها، كما أنها تريد أن تتطلع على نسبة نجاح هذه العملية، وهل هي تسبب أي آلام أم لا، وترغب أيضاً في الاطلاع على الوقت الذي ستستغرقه هذه العملية.

تجربتي مع الحقن المجهري بالتفصيل

  • يلجأ الزوجين إلى عملية الحقن المجهري بعد المعاناة التي يعانوها من تأخر في الحمل.
  • ظهرت عمليات التأخر في الحمل سنة 1991، واستطاعت أن تحقق نجاح كبير لدى الكثير والكثير.
  • عملية الحقن المجهري تحتاج إلى القيام بالعديد من التحاليل لدى الزوجين.
  • تعرض المرأة إلى كورس، حتى تقوم بتحفيز البويضات، أو علاجها من أي مشكلة مرضية تعوق فرصة الحمل.
  • يتم تحفيز البويضات، والعمل على مراقبتها باستمرار من خلال استخدام جهاز السونار، حتى يتم التوصل إلى حجم البويضات وعددها المطلوب.
  • بعد ذلك سيتم التعرف على الموعد المقرر فيه سحب البويضات التي تجرى بعد الحصول على مخدر كلي.
  • يتم الحصول على عينة من السائل المنوي الخاص بالزوج، حتى يتم وضعها مع البويضات.
  • أهم ما يميز عملية الحقن المجهري عن غيرها من العمليات، بأنه يتم وضع حيوان منوي مباشرةً في كل بويضة بمفردها.
  • وضع البويضات التي تم تخصيبها في جدار الرحم للزوجة من خلال عملية سهلة لا تكون بحاجة إلى عملية تعرف باسم إرجاع الأجنة.
  • بعد الانتهاء من هذه العملية، يجرى اختبار حمي بعد مرور أسبوعين من إجراء هذه العملية، حتى يتم التحقق من حدوث حمل.

تجربتي مع الحقن المجهري للحمل بتوأم

يوجد العديد من الأعراض التي توضح التجربة التي خاضتها إحدى السيدات في حملها بتوأم بعد إجراء الحقن المجهري، وإليكم الأعراض؛ كالتالي:

  • ارتفاع شديد في هرمون الحمل hcg، الذي يضاعف عند المرأة الحامل في توأم، الأمر الذي يجعلها تشعر بتعب شديد وغثيان.
  • معاناة المرأة بالغثيان الصباحي عند حملها بتوأم.
  • الإحساس بالتعب الشديد مقارنة بالتعب التي تشعر به الأم الحامل في طفل واحد.

تجارب حقن مجهري ناجحة

تقول إحدى السيدات أنه قد حدث إجهاض وتكرر أكثر من مرة، وقامت بعد ذلك بعمل حقن مجهري، ولكنه لم ينجح في حدوث أي حمل، ولكن بعد التوجه إلى زيادة خبير مختص وعمل فحوصات للدم، تم التوصل إلى أن السبب وراء ذلك تواجد حاجز رحمي ضخم.

نصائح قبل الحقن المجهري

هناك مجموعة من النصائح التي لابد من إتباعها والالتزام بها قبل إجراء الحقن المجهري بشهر، وإليكم أهم هذه النصائح؛ كالتالي:

  • الإكثار من تناول الخضروات والفواكه.
  • الامتناع عن تناول الملح.
  • تناول جميع منتجات الألبان.
  • تناول المكسرات وإضافة الدهون الصحية إلى الطعام كزيت الزيتون، وأيضاً زيت الأفوكادو.
  • الإفراط في تناول البروتينات كالأسماك والدواجن.
  • ممارسة الرياضة الخفيفة.
  • الاهتمام بالجانب النفسي جيداً، لأن فكرة الحقن المجهري قد تكون مسيطرة بشكل كبير على تفكيرك، فلا تجعلي الأمر يسيطر على تفكيرك.

ماذا بعد الحقن المجهري

  • لابد من تذكير الزوجين بأن فرصة إرجاع الأجنة إلى رحم الأم التي تم تخصيبها تتم في اليوم الخامس، ينتج عنها نسبة نجاح أعلى عن اليوم الثالث، وهذا الأمر يحدث في الحمل الطبيعي.
  • عند التقاء البويضة بالحيوان المنوي، ينتج عن هذا الأمر حدوث تلقيح طبيعي والبويضة التي تم تخصيبها يحدث لها انقسامات متتابعة خلال 4 أيام.
  • تتحرك البويضة في اليوم الخامس نحو جدار الرحم، حتى تلتصق به، وبعد ذلك يحدث الحمل.
  • وينصح بذلك أن يتم إرجاع الأجنة خلال اليوم الخامس أو اليوم السادس، ليكون بذلك مشابه للحمل الطبيعي.